جامع الشيخ زايد الكبير مهوى افئدة الصائمين في أبوظبي

الجمعة، 18 مايو 2018 ( 01:26 م - بتوقيت UTC )

مركز جامع الشيخ زايد الكبير يستقبل جموع المصلين والصائمين طول شهر رمضان، موفرا تسهيلات وخدمات لراحة ضيوفه، ضمن أجواء روحانية تسودها السكينة والخشوع.

يأتي استعداد المركز من خلال مشروعي "ضيوفنا الصائمون" و"مصابيح رمضانية"، تحت شعار "موروث زايد الخير"، تزامنًا مع "عام زايد"، الذي أعلن عنه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، احتفاءً بالذكرى المئوية لميلاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وقال مدير المركز الدكتور يوسف العبيدلي إن المركز يسعى سنويا لاستقبال جموع المصلين والمفطرين، وسط أجواء روحانية مريحة تسودها السكينة، وجاءت استعدادات هذا العام لتلبي طموحنا في الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة، وفق أعلى المعايير من خلال العمل الدؤوب، واستثمار كافة الإمكانات المتاحة لذلك، ومن ثم رفع مستوى الرضا العام للمرتادي الجامع بالصورة التي تتوافق مع رؤية وزارة شؤون الرئاسة.

وأستقبل جامع الشيخ زايد الكبير خلال شهر رمضان للعام الماضي مليون و193 ألفا و605 مفطرين ومصلين، وأصبح المركز قبلة لآلاف الذين يتوافدون عليه على مدار العام، لاسيما خلال شهر رمضان المبارك.

وشكل المركز فـرق عمل عديدة لخدمة ضيوف الرحمن، وزوار الجامع طوال اليوم، وعلى مدار الأسبوع خلال شهر رمضان، ويبلغ عددهم أكثر من 500 موظف ومتطوع، أوكلت إليهم العديد من المهام والوظائف، لتقديم الدعم اللازم في توفير أجواء الراحة لمرتادي الجامع.

وأوضح أن المركز يتعاون سنويا مع شركاء استراتيجيين من جهات ومؤسسات حكومية وخاصة في الدولة، يتجاوز عددها أكثر من 30 جهة، الأمر الذي كان له دور هام في الرقي بمنظومة العمل وإظهار الوجه الحضاري للدولة.

وأعد المركز 12 خيمة إفطار، تستقبل أكثر من 27 ألف صائم يوميًا، حيث يعمل نادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي على إعداد وتقديم وجبات الإفطارعن روح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه - إضافة إلى ذلك توفير برادات مياه الشرب في مختلف أنحاء الجامع، حيث يحرص المركز على توفير خدماته وفقا لمعايير عالمية في الضيافة والاستقبال والحرص على راحة المفطرين.

ويتوفر في الجامع عيادة طبية، تحوي جميع الأجهزة والمعدات الطبية لتوفير الخدمة العلاجية الطارئة في جميع مواقع الجامع، وذلك بالتعاون مع مستشفى "أن إم سي للرعاية الصحية"، إلى جانب ذلك نسق المركز مع إدارة الطوارئ والسلامة العامة بشرطة أبوظبي، لتوفير مستشفى ميداني متنقل، يتسع إلى 16 سريرا مع بداية العشر الأواخر من الشهر الفضيل، لتقديم الإسعافات الأولية والرعاية الصحية اللازمة، إضافة إلى توفير سيارتي إسعاف تتواجدان طوال اليوم، للتعامل مع الحالات الطبية الطارئة، وخصص ألفي مقعد طبي لكبار السن والمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة، لتسهيل أدائهم العبادات في الجامع، إلى جانب توفير مقاعد متحركة مجانية لتسهيل عملية تنقل كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة.

وتتعاون إدارة المركز مع "ساعد للأنظمة المرورية"، لتوفير عدد من أفراد "مواقف" لإدارة وتنظيم حركة السير، فضلا عن التنسيق مع مركز النقل المتكامل لتوفير 50 سيارة أجرة تتواجد في مواقف الجامع، لخدمة من يرغب من المصلين.

ويستضيف الجامع بالتعاون مع قيادة الوحدات المساندة في القوات المسلحة "مدفع الإفطار"، الذي تعلن طلقاته موعد الإفطار طوال أيام الشهر الكريم.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية