قطايف عصافيري.. حلويات رمضان الشعبية

الثلاثاء، 14 مايو 2019 ( 01:00 م - بتوقيت UTC )

"رائحة زكية، تتصاعد إلى أنفي، بسطات صغيرة ومحال داخل الأحياء القديمة للمدينة تغري حاسة الشم لدى المارة، يصب نمر عجينته الطيعة من إبريق على صاج النار، فتتكون فطيرة صغيرة بحجم كف اليد. يصنع نمر القطايف منذ 25 عاما، في شهر رمضان يتفرغ للقطايف ليصنع آلاف الحبات يوميا لزبائنه الذين يتوافدون منذ ساعات الصباح"، يغرد عادل.

لمة شهر رمضان المبارك لا تخلو من الحلويات، و"القطايف" تعد من أشهر الأطباق العربية التقليدية المحبّبة والمميّزة. لا يزاحم القطايف طبق حلويات شعبي آخر فهي "أميرة الحلويات" في شهر الصوم نظرا لرخصها ولذة مذاقها. وتغرد ثريا "تحل القطايف في رمضان ضيفاً دائماً على موائد الصائمين، إلى جانب الطبق الرئيسي "الفتوش"، والمرطّبات مثل الجلاب، والتمر هندي، وعرق سوس، والتي تشكّل سفرة الإفطار اليومية".

والقطايف هي فطيرة من العجين الحلو، مختلفة الأحجام، منها ما هو صغير، ومنها ما هو كبير. ويقول المعلم أحمد أبو ظهر بحسب موقع "جنوبيات" إن "عجينة القطايف تتكون من الطحين "الدقيق" و"السميد" بنسبة ثلثين طحين وثلث سميد، ويُضاف إليهما الحليب والزيت والمياه، ثم تخفق جيداً وتخبز على فرن حديدي، وتُحشى بالمكسّرات أو الجوز أو الجبنة أو القشطة، وتُخبز، وتُغمس بـ"القطر"، أي ماء العسل أو السكر".

في السنوات الأخيرة جاء شهر رمضان في فصل الصيف، وتطلّب ذلك حلويات باردة، وكان أكثر هذه الحلويات طلبا في الشهر الفضيل هي القطايف بأنواعها المختلفة، منها المحشوة بالجبن أو بالجوز أو القشطة، مع تزيينها بالفستق الحلبي المطحون وزهر الليمون الذين يضفيان على مظهرها جمالا ويجعلها تبدو أشهى. ويغرد حامد "لا يوجد بيت عربي يخلو من هذه الحلوى في رمضان، قطايق بالجوز والقطشة الباردة هي فعلا من أزكى الحلويات في رمضان".

القطايف الأولى

مراجع عدة تعيد أصل القطايف إلى نهاية العصر الأموي، وبداية العصر العباسي، حيث يذكر أن الخليفة الأموي سليمان بن عبدالملك هو أول من تناول القطايف سنة (98 هجري) في رمضان. وهناك الكثير من الروايات حول تسمية القطايف بهذا الاسم، منها ما يعود للعصر الفاطمي، إذ أن الطهاة كانوا يتنافسون في تحضير أنواع الحلويات في شهر رمضان، وكانت فطيرة القطايف من ضمن هذه الحلويات، وتم تحضيرها بشكل جميل ومزينة بالمكسرات ومقدمة بطبق كبير، وكان الضيوف يتقاطفونها بشدة للذّتها، ومن هنا أُطلق عليها هذا الاسم وتشتهر بها فلسطين وسورية والأردن ولبنان، وتكاد تختفي نهائيا مع انقضاء الشهر الفضيل.

قطايف عصافيري

القطايف العصافيري هي القطايف الصغيرة الحجم التي تحشى بالجوز والقشطة، ولا يتم تسخينها، بل يتم تقديمها نيئة بجانب القطر والفستق الحلبي. وتعلق مي "هي مشهورة جدا في الوطن العربي، وتجد إقبالاً كبيراً من الصائمين عليها".

في رمضان يصعب على المرأة تحضير أصناف الحلوى المختلفة لضيق الوقت، خصوصاً في العزائم، وتنصح الشيف نيفين عباس خبيرة الطهي والتغذية، تحضير عجينة القطايف العصافيري المنزلية مع إمكانية حشوها بالحشو المفضل وتفريزرها "مع مراعاة إخراجها من الفريزر قبل القلي بساعتين على الأقل".

في صفحتها على "تويتر" تقدم زمرد نصيحة رمضانية وتقول "للاستمتاع بالقطايف وفي نفس الوقت تجنب ‎السعرات الحرارية؛ جربوا ‎القطايف العصافيري بحشوة ‎القشطة أو الجبنة الكريمية، صحية ولذيذة".

 

النقد

من اشهى الحلويات الرمضانية وألذها

  • 21
  • 14

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية