رمضان ليس للصيام فقط... للتطوع أيضا

الجمعة، 18 مايو 2018 ( 10:16 ص - بتوقيت UTC )

لا يقتصر شهر رمضان على الصيام والقيام، حيث طرق الإحسان وفعل الخير تعدد، من تقديم المساعدات إلى المحتاجين والصدقات إلى الفقراء، ويبرز التطوع كعامل جاذب للإمارتيين والمقيمين، في الإمارات العربية المتحدة، وتحفل الإمارات في شهر رمضان الجاري بنحو 200 مبادرة تطوعية.

ودعت وزارة تنمية المجتمع جميع أفراد المجتمع إلى المشاركة والتسجيل، للتطوع من خلال المنصة الوطنية للتطوع "متطوعين.امارات"، والمساهمة في الفرص المختلفة المدرجة في المنصة، وذلك بالتزامن مع شهر رمضان المبارك وضمن مبادرات "عام زايد".

وأعلنت الوزارة عن توفر نحو 200 مبادرة تطوعية، عبر المنصة خلال الشهر الفضيل، لاستقطاب مختلف الفئات والأعمار والتخصصات وموزعة على مختلف إمارات الدولة، تحث على تعزيز روح المشاركة والمسؤولية المجتمعية.

كما دعت جميع المؤسسات الحكومية والخاصة ومؤسسات النفع العام بالتسجيل في المنصة الوطنية للتطوع "متطوعين.امارات"، وعرض فرصهم التطوعية، وذلك لاستقطاب أكبر عدد من المبادرات والفرص للمتطوعين والمشاركة بوقتهم وجهدهم خلال شهر الخير.

وتشهد المنصة الوطنية للتطوع إقبالا كبيرا، حيث بلغ عدد المتطوعين منذ إطلاق المنصة في العام الماضي أكثر من 306 ألف متطوع، من مختلف الفئات والتخصصات والخبرات، كما أوضحت حصة تهلك مستشار في وزارة تنمية المجتمع.

وتضم المنصة أكثر من 300 مؤسسة من القطاع الحكومي والخاص، وجمعيات النفع العام، تتيح للمتطوعين المسجلين عبر المنصة المشاركة في مختلف الفرص التطوعية، في جميع إمارات الدولة، التي بلغ عددها خلال العام الحالي 5000 فرصة تطوعية.

وتتوسع مجالات العمل التطوعي في شهر رمضان المبارك، من توزيع الإفطار والسحور، وتنظيم المبادرات المجتمعية المعنية بفئات متنوعة، كالأسر من ذوي الدخل المحدود، وأصحاب الهمم، والأيتام والأسر المتعففة وغيرهم من فئات المجتمع.

وتعمل وزارة تنمية المجتمع من خلال حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي على نشر جميع المبادرات التطوعية المتاحة خلال شهر رمضان المبارك، لتوعية المتطوعين الراغبين في المشاركة بالفرص التطوعية المتوفرة، والتي تتناسب مع مختلف فئات المجتمع، من خلال "متطوعين.امارات" والمساهمة في تنفيذ مبادرات الخير.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية