يمكنك تناول هذه القشة الآن

الثلاثاء، 21 مايو 2019 ( 09:50 ص - بتوقيت UTC )

"إننا اليوم نطلب كوباً من الماء المثلج، ونضع فيه قشة، وأظن أن جزءاً من ذلك جاء من خوف الناس من الجراثيم، مع تفشي الأمراض.. هي مفيدة لبضع دقائق قبل أن تُرمى، غالباً ما ينتهي بها المطاف في المجاري المائية"، يقول دوجلاس وودرينج مؤسس "تحالف استعادة المحيط"، وهي مجموعة مقرها هونغ كونغ تعمل على الحد من نفايات المحيطات.

وبحسب موقع fastcompany، فإنه "في نشاط مستوحى لمكافحة القش البلاستيكي، ألهم المصممين على التوصل إلى قش كسماد أصلي، يسمى Lolistraw، لديه ميزة جديدة، فعندما تنتهي من احتساء مشروبك، يمكنك أن تأكل القشة".

القشة البلاستيكية "الشلمونة" التي نستخدمها في تناول العصائر، منتج يستخدمه الأميركيون وحدهم بما يعادل نحو 500 مليون وحدة قش يومياً، وفقاً لخدمة National Park Service. باستثناء الأشخاص ذوي الاحتياجات الطبية، لا توجد حاجة لاستهلاك القش في المشروبات أو الماء.

يرى تشلسي بريجانتي، أحد الشركاء المؤسسين لشركة Loliware، وهي الشركة التي بدأت في صناعة الكؤوس الصالحة للأكل، أن "الطريقة التي تجعل مجتمعنا مشاركاً، وتجعل العالم متحمسا لهذا الابتكار الجديد هو إدخال فكرة مرحة، قش مصنوع من جلد الفاكهة، أو مادة تعتمد على الأعشاب البحرية تشبه البلاستيك، ولكن مثل الكؤوس، يمكن أن تكون مع نكهة أو مع المغذيات المضافة".

"يمكنك أن تتخيل شرب القهوة الباردة الخاصة بك مع قش الفانيلا أو قش الكرمل، الأمر لا يتعلق بالتضحية بصحة المستهلك بعد الآن، بل يتعلق بالمستهلك الذي يستمتع ويحافظ على حياته في نفس الوقت". في محادثة لمؤسسي الشركة على موقع TreeHugger يشير Briganti الى أنهم "يخططون لاستهداف الأماكن التي يستخدم فيها القش البلاستيكي في الوقت الحالي بأعلى حجم؛ مثل الملاعب أو المطاعم السريعة أو المقاهي أو محلات العصائر". ويعلق المؤسس المشارك لي آن تاكر: "يبدو الأمر حقاً مثل البلاستيك، يمكنك بعد استخدامك لها عضها وتناولها. ولكن عندما تلتقطها في البداية وتضعها في شرابك، ستشعر وكأنها قش بلاستيك".

وبالنسبة لأولئك الذين لا يرغبون في أكل القشة، فهي أيضاً قابلة للحفظ. على عكس المواد الأخرى التي غالباً ما تصنع من نشاء الذرة، فإنها تنكسر بسهولة مثل قشر الموز، لذلك يمكن تحويلها إلى سماد في المنزل. "بعد الانتهاء من الشرب، يمكنك تناول هذه القشة فهي صالحة للأكل، وإذا كنت لا تريد أن تأكلها، يمكن الاستفادة منها كونها تدخل في خانة السماد العضوي، أو دعها تذوب في المحيط"، يغرّد Adele Peters.

التكلفة

في حين أنها ليست رخيصة مثل القش البلاستيكي، لكنها ستتنافس مع الورق وغيرها من القش، وتأمل الشركة في تحقيق نجاحات في استبدال البلاستيك في كل مكان. ويقوم المصممون حالياً بجمع الأموال للمنتج من خلال حملة Kickstarter والتحضير للتصنيع الشامل. "هدفنا للعام المقبل هو استبدال الملايين من القش"، يغرّد Briganti.

حملة مضادة للقش
بين الثمانية ملايين طن من النفايات البلاستيكية التي تتدفق كل عام إلى محيطات العالم، فإن هذا الأنبوب الصغير النحيل، غير الضروري تماماً لمعظم استهلاك المشروبات، يقع في قلب حملة بيئية متنامية تهدف إلى إقناع الناس بالتوقف عن استخدام القش للمساعدة في إنقاذ المحيطات.

وبحسب ما ذكره موقع nationalgeographic فإن "هذه القشة البلاستيكية صغيرة وقليلة الوزن، إلا أن حجمها يجعلها واحدة من أكثر المسببات للتلوث الخبيث لأنها تلتصق بالحيوانات البحرية وتستهلكها الأسماك". وفي فيديو تم تداوله على موقع Youtube تخطى عدد مشاهدته 11 مليون مرة، يظهر العلماء وهم يزيلون قشا طوله 4 بوصات من أنف السلاحف البحرية في كوستاريكا.

تشير جينا جامبيك، ,وهي أستاذة الهندسة بجامعة جورجيا، إلى أن "ما يميز الحملة المضادة لاستعمال القش البلاستيكي هو أن الناشطين لا يسعون لتغيير القوانين، إنهم يطلبون فقط من المستهلكين تغيير عاداتهم والقول لا للقشة البلاستيكية".

 
(1)

النقد

نتطلع الى انتاج مثل هذه الانواع من القش في بيئتنا... احسنت النشر

  • 40
  • 30

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية