بالأرقام.. التبغ والكحول أخطر من المخدرات

الأحد، 10 يونيو 2018 ( 04:33 ص - بتوقيت UTC )

الكحول والتبغ من أكبر الأخطار التي تُهدد صحة الإنسان، خصوصاً في البلدان المتقدمة، حتى أن بحثاً جديداً في شأن المواد المسببة للإدمان، كشف أنهما "يتسببان في المزيد من الوفيات والعجز والإدمان أكثر حتى من المخدرات والممنوعات". 

وفق موقع "iflscience"، أكدت الإحصاءات العالمية حول تعاطي الكحول والتبغ والمخدّرات غير المشروعة لـعام 2017، أن عدد السنوات الضائعة بسبب العجز أو الوفاة المبكرة، يعادل للمدخنين 170.9 مليون عام ولمتعاطي الكحوليات 85 مليوناً، في حين يسجّل لمتعاطي المخدرات 28 مليون عام فقط، وقد يرجع ذلك لكون الكحول والتبغ هما الأكثر شيوعاً.

التقديرات العالمية تشير إلى أن 18 في المئة من الأشخاص حول العالم أبلغوا عن شرب "الكحول"، على الأقل مرة في الشهر، وأن 15 في المئة أبلغوا عن تدخين التبغ يومياً، بينما المخدّرات غير المشروعة لديها معدل استخدام أقل بكثير في جميع أنحاء العالم، بحسب مانقل الموقع.

وفي العام الماضي ، أبلغ 3.8 في المئة من الأشخاص عن تعاطي الماريغوانا وأقل من 1 في المئة باستخدام الأمفيتامين (0.77 في المئة)، والمواد الأفيونية غير الطبية (0.37 في المئة)، والكوكايين (0.35 في المئة). وكشف البحث أن الأوروبيين سجلوا أعلى مستوى لاستهلاك الكحول للفرد، وكذلك أعلى معدل لتدخين التبغ. وفي العام 2015، تضاعفت تقريباً المناطق التي سجلت أعلى معدل لاستهلاك الكحول من المتوسط ​​العالمي، وسجل المعدل في المنطقة الشرقية الأوروبية (11.98 لتراً)، والوسطى (11.61 لتراً) ، وأوروبا الغربية (11.09 لتراً) للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 15 عاماً سنوياً، وهذه المناطق لديها أيضاً أعلى معدلات التدخين.

في وقت كانت المخدرات غير المشروعة أقل شيوعاً في أوروباً، وتشير التقديرات إلى أن أقل من شخص واحد من كل 20 شخصاً قد استخدم الحشيش في العام الماضي، حتى أقل بالنسبة للأمفيتامينات والمواد الأفيونية والكوكايين. وكانت الولايات المتحدة وكندا سجلت أعلى معدلات تعاطي القنب والأفيون والكوكايين، بينما سجلت أستراليا ونيوزيلندا أعلى معدل لانتشار استخدام الأمفيتامين، بالإضافة إلى معدلات عالية من الحشيش والمواد الأفيونية واستخدام الكوكايين. وكان لدى الصين والهند وإندونيسيا أكبر عدد من المدخنين، ومعدلات وفاة أعلى من الذين يشربون الكحول.

 

بيانات

استخدم البحث المنشور في موقع "onlinelibrarywiley"، بيانات تم الحصول عليها من "منظمة الصحة العالمية"، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، ومعهد المقاييس والتقييم الصحي. وذكر  أنه كانت هناك بيانات قليلة أو معدومة متاحة، في شأن تعاطي المخدرات والقضايا الصحية المرتبطة بها، في افريقيا وآسيا ومنطقة البحر الكاريبي وأميركا اللاتينية، وهو أمر قيد الدراسة.

ويعتقد الباحثون أن هذه المعلومات ستساعد في إدراك مدى إساءة استخدام المواد المخدّرة في جميع أنحاء العالم، موضحين أن وضع كل هذه المعلومات في مكان واحد سيجعل من السهل على الحكومات والوكالات الدولية وضع سياسات مجزية لمكافحة تعاطي المخدرات. ومما يكشف خطورة التبغ والكحول، أقدم الآلاف من روّاد مواقع التواصل الاجتماعي على تداول مقطع فيديو تُنسب معلوماته إلى منظمة الصحة، كشفت فيه أن السرطان هو المسبب الثاني للوفاة بعد أمراض القلب حول العالم، والسبب الأول للإصابة بالسرطان هو التدخين والكحوليات. 

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية