ظلال النص المسرحي حاضرة في الدمام

السبت، 19 مايو 2018 ( 10:32 ص - بتوقيت UTC )

المسرح أحد أهم الفنون التي عرفتها البشرية عبر العصور، لذا لقب بـ"أبو الفنون"، فهو يجمع العناصر الفنية جميعها على الخشبة والنصّ المسرحيّ هو فنّ أصيل مُنفرد بحد ذاته، يطوع الحكايا وفق أي زمان ومكان.
ويكتسب النص المسرحي مكانته الفنية والثقافية في تشكيل صورة المجتمع، لهذا جاء الاحتفاء به في مدينة الدمام، بهدف التعريف بالكتاب المسرحيين في المملكة، ونصوصهم المسرحية، وخلق فضاء من الحوار بين كتاب المسرح والجمهور.
تكريس النص المسرحي كفن مقروء يلقي بظلاله على ملتقى "النص المسرحي الأول"، ضمن نشاطات بيت المسرح بجمعية الثقافة والفنون في الدمام، بمشاركة عدد كبير من المسرحيين من داخل وخارج المملكة. 
يقول مدير الملتقى عباس الحايك في تغريدات له على "تويتر" "إن هدف الملتقى الاحتفاء بالنص المسرحي وتقديم الكتاب المسرحيين ونصوصهم إلى الجمهور المهتم بهذا النوع من الفنون، وبالتالي إيجاد مساحة للحوار بين الكاتب والجمهور". ويتضمن الملتقى ندوات عدة للبحث عن ما يمكن أن يقدمه المسرح السعودي الجديد، بمشاركة مجموعة من الباحثين، كما سيتم تقديم عرضين مسرحيين. والعرضان المسرحيان اللذان يعرضان ضمن الملتقى "كونتينر" تأليف عباس الحايك وإخراج محمد الجراح ومونودراما "سأبحر" تأليف وإخراج جمال صقر من البحرين وتتلى قراءات لمجموعة من النصوص.

المرأة في المسرح
الريادة والجمالية في النص المسرحي النسائي بالسعودية كانت محور كلمة الشاعر السعودي صالح زمانان الذي أكد حضور المرأة في المسرح السعودي منذ ٤٠ سنة تقريباً، كان حضور المرأة بالنيابة دائماً كالتمثيل". ولفت إلى أن "غياب تخصص المسرح في الجامعات إضافة إلى عوامل أخرى أدى إلى خفوت النص المسرحي السعودي".
وذكر بحسب تغريدات "بيت المسرح" على تويتر "أن الدكتورة ملحة عبد الله العنصر النسائي السعودي الأكثر حضوراً مسرحياً وحضرت المرأة السعودية كممثلة ومنهن العنود حسن وليلى سلمان وشيرين خطاب، كما كتبت الكاتبة رجاء عالم العديد من المسرحيات إلا أنها للأسف لم تنفذ.

دور  الإعلام
النص المسرحي السعودي ومدى إمكانية وصوله للمتلقي تحدث عنها المسرحي سلطان النوة الذي طرح دور الإعلام في نقل ثقافة المسرح وقال "التلفزيون نقل التجارب المسرحية العربية وأغفل تجاربنا هل أدرك المسرحيون أهمية تقنية الفيديو للانتشار؟ أنا اعتقد لو قُدر للأعلام التركيز على تجاربنا لأصبح حال النص المسرحي أفضل بكثير".
عن المسرح في المنطقة الشرقية، قال الحايك: للأسف هناك خمول لدى مسرحيي المنطقة، حيث إن كل الفرق المسرحية تقريباً متوقفة، مما أصاب المسرحيين بالخمول والكسل، باستثناء ياسر الحسن الذي يحاول أن يقدم عروضاً مسرحية بين فترة وأخرى.
حراك مسرحي
تجربة المسرح السعودي كبيرة وقديمة لكن ثمة خفوت في العمل المسرحي بشكل عام، يقول الكاتب المسرحي عباس الحايك "المشكلة هي أن عدداً كبيراً من المسرحيين في المنطقة الشرقية ينتظرون المهرجان في الجمعية، دون أن يقدموا شيئاً جديداً بشكل مستمر ما يخفض نسبة الانتاج المسرحي، وهذا أمر غير صحيح". 
ويتابع "عندما تغيب العروض بانتظار المهرجان فقط، وعدم تقديم عروض متتالية، فبكل تأكيد سيصاب المسرح بالخمول والوهن، لهذا جاء تأسيس "بيت المسرح" كمحاولة لتحريك الساكن، بدأت يوم التدشين بعرض مسرحية فكاهية بعنوان "أبو الهموم" وعملنا ورشة كتابة، واليوم ينطلق الملتقى الأول "النص المسرحي" وينظم خلال شهر رمضان المبارك "ملتقى الحكواتي"، بالإضافة إلى مشاريع كثيرة يتم التحضير لها لتحريك الشباب المسرحي في المنطقة، لكي تكون هناك حاضنة ومنصة يعملون ويقدمون عروضهم المسرحية من خلالها.

يشارك في الملتقى بحسب صفحة "ثقافة وفنون الدمام" كل من: ناصر العمري، فهد الحارثي، صالح زمانان، عبدالعزيز السماعيل، علي السعيد، نايف الثقيل، سلطان النوة، ياسر الحسن، غادة البشر، إبراهيم الحارثي، عبدالله عقيل، فهد الأسمر، علي آل حمادة، ومن البحرين خالد الرويعي وحسين خليل.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية