حارب السمنة والاكتئاب بـ10 آلاف خطوة فقط

الجمعة، 18 مايو 2018 ( 09:15 ص - بتوقيت UTC )

يرتبط الوزن الزائد عادة بمشاكل الصحة الجسدية، والتي تؤدي لاحقاً إلى الشعور بالاكتئاب والعُزلة، والإبتعاد عن الحياة اليومية ونشاطاتها، والتقيد بنمط حياة غير صحي وسلبي في الوقت نفسه. إلا أن دراسة بريطانية حديثة أثبتت أن المشي قد يكون الطريقة المُثلى والفعّالة في مكافحة السمنة، وتحسين المزاج بشكل عام، ومحاربة الإكتئاب، وبالتالي الحصول على  حياة صحية ومتوازنة.

الدراسة التي أجرتها جامعة وركويك البريطانية أكدت أن المشي له تأثير إيجابي على الصحة والجسم بأكمله، فهو ينظم عمل القلب والأوعية الدموية، ويخفض ضغط الدم، ويقوي جهاز المناعة بالإضافة إلى أنه يساعد على تحسبن المزاج ومحاربة الاكتئاب. وإذا كنت ترغب في إنقاص وزنك فقد لا تكون بحاجة إلى ممارسة الرياضة بشكل متعب، إذ أن 10 آلاف خطوة يوميا هي وسيلة فعالة من أجل إنقاص الوزن ومكافحة البدانة.

قد تتساءل كيف يمكن أن يساعدك المشي عندما تكون مصابًا بالاكتئاب. كل خطوة يقوم بها الشخص في المشي تعمل على تحفيز العقل وتنشيط الإدراك للشخص، ما يقوده إلى التفكير الإيجابي متجاوزاً القيود التي تسجنه داخل حالة الإكتئاب. وفقاً لما أوردة موقع (هليث لاين). 

بينت دراسة أجراها باحثون من جامعة تاماسات "Thammasat University" في تايلاند عام 2017 أن الطريقة الأفضل لمكافحة السمنة تستوجب الالتزام بمشي 10 آلاف خطوة يومياً وذلك لمدة 12 أسبوعاً. وأظهرت الدراسة التي نشرتها مجلة Focus الألمانية أن جميع المشاركين في هذه الدراسة انخفضت أوزانهم بنسب متفاوتة، إلا أنها كانت ظاهرة للعيان، وذلك بعد مضي 12 اسبوعا من الالتزام بالبرنامج المخصص.

10 آلاف خطوة قد تقلل بشكل كبير من المخاطر الصحية والعقلية لجسم الإنسان. بحسب ما أكدته الدراسة، كما أنها تخفض من ضغط الدم، وتقلل بشكل كبير الإصابة بالسكتة القلبية أو الدماغية. وبينت الدراسة أن هناك نتائج مماثلة للذين يفضلون ركوب الدراجة بدل المشي. ومن أجل قياس المدة المثلى لقيادة الدراجة ذكرت الدراسة أن قيادة الدراجة بمعدل 30 دقيقة يعادل حوالي ثلاثة آلاف خطوة.

في مقالة نشرها موقع Step to health ذكرت جورجينا هانز أخصائية اللياقة البدنية أن  أطباء الأعصاب يطلقون على عملية المشي باسم المرونة العصبية neuronal neuroplasticity، إذ أن تجربة المنبهات الجديدة والأحاسيس الجديدة التي تكون قوية وذات مغزى يمكن أن "تعيد تنشيط" الاتصالات العصبية للشخص، وتعمل على تحفيز خلايا الدماغ بفعل تدفق الدماء إليها، ومثالها بسيط، كالمشي كل يوم في نزهة، أو حديقة وهو ما يجعل الشخص الذي يعاني من الاكتئاب أن يتماثل للشفاء بطريقة علاجية جديدة، ناهيك عن تمتعه بصحة جيدة، وخسارة وزن بشكل ملحوظ. إذا كنت تعاني من الاكتئاب ، اذهب للنزهة واترك عقلك يبدأ ببطء في الشفاء.

 
(1)

النقد

المشي بعتبره راحة وعلاج لأي مرض 

  • 25
  • 17

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية