هل تتفاعل مع حملة خيرية تسوق لها "فاشينستا"؟

الأربعاء، 16 مايو 2018 ( 05:28 م - بتوقيت UTC )

هل تتفاعل مع حملة خيرية يدعو لها شخص سبق أن سوق لمنتجات عطور ومطاعم وسيارات ومكياج، بخاصة إن كانت امرأة "فاشينستا"؟. سؤال طرحته الناشطة الكويتية في مجال العمل الخيري أروى الوقيان عبر حسابها في موقع "تويتر"، لتنهال عليها التعليقات ما بين مؤيد ومعارض.

موافقة مشروطة

المغرّدة نورا ترى أن عمل الخير ليس حكراً على أشخاص دون غيرهم قائلة "اللي يبي يعلن مجاناً (من يرغب في الإعلان عن الحملة تطوعاً) خلوه يعلن (يمنح الفرصة)". عبده علي تفاعل مع السؤال قائلاً إن أي "شخص معروف يعني له جمهور متابع بغض النظر عن المجال المعروف فيه. أكيد سيؤثر على الحملة ويكون ليها مردود كويس (مردوداً جيداً) بشرط أن تكون طريقة الطرح تحترم عقل المشاهد، وأن يكون هذا الشخص لم يفعل شيء من قبل يتعارض مع الحملة". المغرّدة (لولو) أكدت أنها لا تتفاعل مع الحملات نهائياً ولا مع الجمعيات الخيرية أو المشاهير قائلة "بنفسي أدور ع اللي محتاج (أبحث عن المحتاج) وأساعده".

كذب وتدليس
فوز العبدلي، غرّدت مبدية رفضها لهذا الأمر إذ أنهم "غير صادقين في إعلاناتهم التجارية، وللأسف وقعت في فخ كذبهم وتدليسهم، وبالتالي لن أصدقهم في أمور خيرية". ووافقتها الرأي منى الكعبي قائلة "أرفض وجودهم، فهم وباء اجتاح المجتمع، إلا ماندر منهم"، معتبرة وجودهم في الحملات الخيرية "كأننا نعزز وجودهم، ونضفي عليه صبغه شرعية".

حساب it_willcome قال في تغرّيدة له "بالنسبة لي فلا وألف لا؛ فالجمعيات الخيرية المحترمة ما تركض ( لا تلهث) وراء فاشنيستات أبداً.. ممكن كاتب أو أديب اي (نعم) بس (لكن) فاشنيستا أو بلوقر (مدون) أو فنان أو مغني قطعا لا".

المغرّد (كويتي) قال إن "هناك بعض  المشاهير كذبوا على الناس بالمطاعم والمشاريع، وهناك ناس تضرروا منهم. لا اعتمد على المشاهير ولا أتابعهم، ومن يستخدمهم في الترويج أكبر خطأ".

ثقة مجتمعية

أستاذة الإعلام في جامعة الكويت الدكتورة فاطمة السالم سبق وأن طرحت نتائج دراسة ميدانية حول ثقة المجتمع بمشاهير وسائل التواصل الاجتماعي، لا سيما "الفاشينستات"، حيث أشارت نتائجها إلى أن 51.6 في المئة من المواطنين لا يثقون في المعلومات والإعلانات التي تقدمها "الفاشينستا"، في حين أكد نحو 11.1 في المئة ثقتهم بما تقدمه "الفاشينستا" وصدق إعلاناتها، "مما يبين وعي المواطن بأن المنتجات التي تقدمها الفاشينستا هي إعلانات تجارية مدفوعة الثمن".

استراتيجيات تسويق

الرئيس التنفيذي ومؤسس دار "مزيج" للاستشارات التسويقية، الأستاذ في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور عبيد العبدلي، قال في دراسة له إن "15 في المئة من الإعلانات في السوق الأميركية تعتمد على المشاهير"، داعياً الجهات والشركات التي ترغب في استخدام المشاهير للترويج لمنتجاتها وخدماتها أن تكون "حريصة في اختياراتها وأن تكون الشخصية المختارة لها حضورها وقبولها في المجتمع الذي تستهدفه الشركة ولها توافق مع المنتج أو الخدمة المقدمة".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية