هذا ما تفعله "المبيدات" في صحتنا!

الخميس، 17 مايو 2018 ( 01:59 م - بتوقيت UTC )

تأثير المبيدات على البشر أخطر بكثير مما يعتقد البعض، فالتعرض لها ربما يتسبب في كثير من الآثار العصبية على الصحة مثل فقدان الذاكرة وتقليل سرعة الاستجابة إلى المحفزات، وتقليل القدرة البصرية، وعدم القدرة على التحكم في المزاج أو السلوك العام، إضافة إلى تقليل المهارات الحركية.

كما يرتبط استخدام المبيدات في زراعات الفاكهة والخضراوات بعدد من الأمراض مثل السرطان، والزهايمر، ومرض باركينسون، والاضطرابات الهرمونية، واضطرابات النمو والعُقم، بحسب تقرير حديث أصدرته في أبريل (نيسان) الماضي لمجلس حقوق الإنسان.

هذا الخطر تفاعلت معه منظمة الصحة العالمية وشددت على ضرورة قيام الجهات والهيئات العلمية بدراسة ما يتناوله المواطن الواحد من متبقيات المبيدات خلال وجباته اليومية، "فعند استخدام مبيد معين لمقاومة الآفات على العديد من المحاصيل الزراعية ربما يتكرر وجود متبقيات في العديد من العناصر الغذائية المكونة للوجبات يومياً، وهذا يلزم مقارنة الكميات التي نتناولها يومياً من كل مبيد بالحدود المسموح بتناولها يومياً منه"، وفقاً لتقرير المنظمة.

ووفقاً لموقع "الباحثون المصريون"، فإن 90 في المئة من المبيدات في العالم، تُستخدم في مجال الزراعة وتخزين الطعام والشحن، وهي مواد كيميائية تقتل الآفات، وتصنف على حسب أنواع الآفات التي تقتلها. على سبيل المثال، المبيدات الحشرية تُستخدم لقتل الحشرات، ومبيدات الأعشاب تُستخدم لقتل الأعشاب الضارة، ومبيدات البكتريا تقتل البكتريا.

وعلى رغم من أن استخدام المبيدات ليس أمراً مستجداً، إلا أن أنواع المواد التي يستخدمها الناس تتغير بمرور الوقت، حيث كان المزارعون يستخدمون في البداية مبيدات مثل الكبريت، والزئبق، والرصاص، والزرنيخ، والرماد، حتى بدأ العالم يتخلص من بعضها بسبب خطورتها الكبيرة، مثل الزئبق الذي تم حظر استخدامه، في حين بدأت وكالة حماية البيئة الأميركية في التخلص تدريجياً من استخدام الزرنيخ.

استشاري التغذية العلاجية، أحمد دياب، يقول في تصريحات صحافية أن تكرار تناول بقايا المبيدات بالخضر والفاكهة يؤثر على معظم أجهزة الجسم، وينصح لتقليل تأثيرها باتباع بعض الإرشادات ومنها "ضرورة التأكد من نقع الخضروات والفواكه بالماء لمدة ساعتين على الأقل"، إضافة إلى غسلها بالماء والصابون، وشطفها بالماء جيداً.

وينصح كذلك بالتخلص من القشرة الخارجية للفاكهة والخضار بتقشيرها، وذلك لأن معظم بقايا المبيدات موجودة تحت القشرة الخارجية، ثم تشطف مرة أخرى بالماء.

أما بالنسبة للخضار، فيشدد دياب على ضرورة التأكد من أن يكون مطهواً بشكل جيد، لان عملية الطهي الجيد تقوم بتكسير المبيدات ومن ثم تحولها إلى مواد أقل ضرراً على الكبد.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية