ريال مدريد يسعى إلى اكتساح السوق الأميركية

الأحد، 13 مايو 2018 ( 03:01 م - بتوقيت UTC )

تعادل ريال مدريد في كلاسيكو الأرض ضد الغريم برشلونة، في ليغا إسبانية حسمها النادي الكتالوني مسبقا محققا الثنائية، في حين يراهن النادي الملكي على الكأس الأوروبية رقم 13 في تاريخه، ليبقى الصراع الكروي بين العاصمة مدريد والعاصمة الكتالونية برشلونة أزليا منذ نشأة الناديين قبل قرن من الزمن. لكن التنافس بين الملكي والبلوغرانا لا يقتصر على المستطيل الأخضر فقط، فهو تنافس اقتصادي أيضا غرضه زيادة المداخيل، وهو تنافس قائم على الجوائز المالية وعلى الأسواق الاقتصادية لترويج علامة كلا من الناديين العملاقين.

في الوقت نفسه، ومن أجل تطوير مبيعات منتجاته الموجهة صوب الولايات المتحدة الأميركية وكندا، أعلن ريال مدريد مؤخرا، في نهاية شهر نيسان (أبريل) المنصرم، عن إبرام اتفاقية ترخيص مع متعامل ثابت وراسخ في المدن الكبرى شرق أميركا، حسبما أعلنته وسائل إعلام إسبانية ونقله موقع "إيكو فوت" الفرنسي.

لفك شفرة الجانب الإشهاري والتسويقي، كانت كيفية تطوير كل من شبكة التوزيع الخاصة بالنادي مع توسيع نطاق منتجاته إلى سوق جديد، حيث وجد ريال مدريد الحل من خلال العمل مع بداية شهر أيّار (مايو) الجاري باتفاقية مع شركة My Imports USA.

ومن خلال هذه الاتفاقية، سوف تقوم شركة "ماي أمبورت" بالتسويق الحصري لمنتجات شركة ريال مدريد في أسواق أميركا الشمالية لخطوط إنتاج معينة من بين المنتجات التي يغطيها العقد، وتشمل الصابون اليدوي، شفرات الحلاقة أو زجاجات الماء التي تحمل علامات وشعار النادي الملكي.

ريال مدريد لم يختر شريكه هذا بشكل عشوائي، فبالإضافة إلى توفير الخبرة في تطوير خطوط الإنتاج الجديدة، تمتلك الشركة الأميركية أيضًا شبكة توزيع قوية في الولايات المتحدة من خلال العمل مع أكثر من 30 ألف متجر مستقل و600 موزع، وهو عقد سيسمح لريال مدريد بتحسين عوائد منتجاته بشكل كبير في الولايات المتحدة.

"تماشيا مع استراتيجية شركتنا وأهدافنا الطموحة لعام 2018، نواصل زيادة استثماراتنا في الترخيص، يوسّع توقيع هذه الاتفاقية مع ريال مدريد محفظة المنتجات والعلامات التجارية التي تديرها شركة ماي أمبورت، وهي محفظة تضم بالفعل عديد المراجع والشركات مثل إكسترا، TAG، Moth Shild، Ultra Max، وغيرها من العلامات التجارية المحمية"، هكذا قال فهيم إبراهيمي، الرئيس التنفيذي للشركة الأميركية.

علاوة على ذلك، فهذه الاتفاقية ليست المحاولة الأولى للنادي الملكي في السوق الأميركية، في العام الماضي، وقع النادي الميرينغي اتفاقية مع مجموعة American Franchise Group، مما سمح للكيان الأمريكي بإطلاق مفهوم Real Madrid Café في سوق أميركا الشمالية، وفي الإجمال، عشرات من مقاهي ريال مدريد سترى النور في غضون سنوات الخمس المقبلة، ويجري حاليا الانتهاء من المشروع الأول في ميامي. وبالإضافة إلى سلسلة المطاعم والمقاهي لعرض العلامات المختلفة لريال مدريد، سيتم أيضًا إنشاء منطقة مخصصة لتسويق المشتقات في كل مؤسسة، حتى يتم تطوير علامات الفريق الإسباني في هذا السوق الجديد.

هذه الاتفاقية التي سمحت بدمج عدة مشاريع في مشروع واحد والذي تم تطويره، من شأنه أن يسمح لريال مدريد بزيادة عائداته التجارية إلى حد كبير في جميع أنحاء العالم. ففي السنة المالية الماضية 2016/2017، تجاوز نادي مدريد للمرة الأولى حاجر 250 مليون يورو في الإيرادات التجاري، في حين يهدف فلورونتينو بيريز إلى كسر حاجز 300 مليون يورو في الإيرادات التجارية على المدى القصير للغاية.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية