كيف تتواصل النباتات.. بالحديث أم الإشارات؟

السبت، 19 مايو 2018 ( 09:50 ص - بتوقيت UTC )

على رغم تعدد الدراسات التي تتناول طرق التواصل بين النباتات، تبقى فكرة التخاطب بينها قريبة للبعض من أفلام الخيال العلمي وعالم الكارتون. لكن في الواقع تتعدد طرق التواصل بين النباتات والأشجار، مع وجود شبكات تواصل مثل الإنترنت في عالم البشر.

في إضافة مهمة كشفت دراسة حديثة أن النباتات تستخدم جذورها في الاستماع إلى جيرانها بما يضيف للأدلة التي تؤكد على أن النباتات لديها طرق مميزة للتواصل. ووفقاً للدراسة التي نشرت نتائجها مجلة "بلوس وان"العلمية الأميركية في ٢ أيار (مايو) الجاري، تفرز النباتات في البيئة المزدحمة مواداً كيميائية في التربة تدفع جيرانها إلى النمو بشكل أكثر قوة حتي تتجنب أن تترك في الظل.

عالم البيئة في الجامعة السويدية للعلوم الزراعية والمؤلف الرئيس فيليمير نينكوفيتش، يشرح الأمر بالمقارنة مع البشر، ففي حين يستطيع الإنسان الانتقال إذا حدثت مشاكل مع الجيران، لا تستطيع النباتات هذا. فالنباتات التي قبلت تلك الحقيقة ترسل إشارات لتجنب المواقف التنافسية القائمة، والاستعداد للمنافسة المستقبلية.

تضيف الدراسة إلى دراسات سابقة أن النباتات عندما تتلامس أوراقها أو فروعها مع غيرها أثناء عملية النمو تقوم بتغيير استراتيجية النمو للحصول على فرصة أفضل أو تجنب المخاطر. وفي حين تمر الأشجار الناضجة بما يعرف بظاهرة "خجل الظل" وكبح النمو في حالة ازدحام البيئة، تاخذ أشجار أخرى اتجاه أكثر تنافسية، لتقو بتحويل الموارد المتاحة بعيداً عن الجذور والتوسع في النمو فوق الأرض.

وبحسب الدراسة فإن هذا السلوك، الذي لم يكن مفهوماً بشكل كامل من قبل، خاصة في ما يتعلق بآليات حدوثه، له عوامل دفع وتحفيز لا تتوقف على الإشارات الميكانيكية التي يتم التقاطها من قبل الأوراق فوق سطح الأرض كما كان يعرف من قبل، لكن من خلال إفرازات كيميائية تتم في التربة.

من أجل توضيح تلك العناصر تم التركيز على دراسة شتلات الذرة، التي تميل إلى تعزيز النمو في بيئة متوترة. إذ قام نينكوفيتش والفريق البحثيبمحاكاة لمسة نبات قريب من خلال لمس الأوراق لمدة دقيقة يومياً باستخدام فرشاة مكياج، وعند نقل النبات ووضع نبات جديد في نفس المكان يقوم النبات الجديد باتباع نفس استراتيجية النمو والتوسع في نمو الأوراق بدلاً من الجذور، في المقابل فإن النباتات التى تم زرعها في تربة لم يمس النبات فيها، لم تعرف هذا النمط من النمو.

تظهر فكرة التواصل بين النباتات من فترة إلى أخرى لتضيف وتغير تصورات سابقة دون أن تغيب الفكرة الأساسية وهي وجود آليات تواصل خاصة بين النباتات. في الثمانينات كان الاعتقاد السائد بأن الأشجار ترسل نبضات كهربائية تسمي "موجات دبليو"عند قطع الأشجار المجاورة، لكن في السنوات الأخيرة وجدت أدلة على أن النباتات تقوم وبشكل مستمر بإرسال واستقبال إشارات يحاول العلماء الآن التنصت عليها لمعرفة المزيد حولها. تقوم النباتات أيضا بتوجيه التحذير للجيران عند وجود خطر مثل هجوم حشرات المن (قملة النبات)، عن طريق شعيرات من الفطريات تشبه الخيوط تربط الجذور ببعضها في شبكات اتصال معقدة، وتستطيع تحديد إذا كانت محاطة بأنواع غريبة أو قريبة من النباتات. بهذا تعكس حالة النبات تصوراً واضحاً عن البيئة المحيطة، والتحديات التي يتعرض لها وفقا لاستراتيجية النمو التي يتبعها ولكن تفسيرها يحتاج بالطبع لمعرفة لغة التواصل بين النباتات.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية