روجيه فيدرر..عودة أسطورة لعبة التنس

الأحد، 13 مايو 2018 ( 04:15 ص - بتوقيت UTC )

لٌقِب بـ"سيد عالم التنس" وأسطورته وأمير كرة المضرب، إنه لاعب التنس السويسري روجيه فيدرر الذي يتمتع بطريقة لعب غاية في الأناقة والجاذبية ربما أورثته إياها جذوره السويسرية الراقية، فهو يبهر الجمهور بآداء يقارب أسلوب المايسترو في قيادة الفرقة الموسيقية.

الصحافي توماس سوتو، الشديد الإعجاب بتفاني فيدرر، أحب أن يؤرخ مسيرة الشاب اللامع فقام بتدوين كتاب يصدر منتصف شهر أيار (مايو) يروي بشكل شخصي جداً قصة ذلك الشغف الرياضي الذي قاد السويسري الموهوب إلى تبوؤ تاريخ الرياضة النبيلة.

المغامرة الشغوفة التي تحمل اسم فيدرر ليست سيرة ذاتية عادية، بل هي لغز يكتشف فيه المرء الأوجه المختلفة للرجل والبطل، واختار سوتو مجلة "إكسبرس" الفرنسية لنشر بعض المقتطفات من الكتاب. صفحات الكتاب الصادر عن دار "روشيه" للكتب تستحضر الحياة الشخصية للشخص الذي غالباً ما يوصف بأنه أعظم لاعب تنس في كل العصور.

عودة واعدة

يتزامن نشر مقتطفات من الكتاب في الوقت الذي يستهل فيه النجم السويسري روجيه فيدرر، الذي غاب عن جميع الدورات المقامة على الملاعب الترابية ومن بينها بطولة رولان غاروس من 27 أيار (مايو) إلى 10 حزيران (يونيو)، موسمه على الملاعب الشعبية من خلال مشاركته في دورة شتوتغارت الألمانية وذلك للعام الثاني على التوالي.

أبدى فيدرر الفائز بـ20 لقباً كبيراً تفاؤله في بيان رسمي بقوله إن "توقعاتي على الملاعب العشبية أعلى بطبيعة الحال وأتطلع إلى مشاركتي في شتوتغارت بفارغ الصبر". كان فيدرر مني بالخسارة في مستهل مشاركته في دورة شتوتغارت العام الماضي بسقوطه أمام الألماني تومي هاس الذي اعتزل رسمياً مطلع 2018.

لكن فيدرر عوض ذلك من خلال فوزه بدورة هاله الألمانية ثم أحرز لقبها الثامن في بطولة ويمبلدون. ويتوقع اللاعب السويسري على صعيد البطولات الأربع الكبرى، أن ينافس على لقبه العاشر وهو ما يمثل رقماً قياسياً عندما تنطلق بطولة هاله المفتوحة في 18 حزيران (يونيو) المقبل.

فيدرر المولود في 8 آب (أغسطس) 1981من أب سويسري وأم جنوب أفريقية، يعشق موطن والدته ويميل إلى تراثها وأجوائها وجمالها الطبيعي "قلبي ينتمي لجنوب أفريقيا" كما يقول في هذا الكتاب وعيناه مليئتان بالحنين. عائلته هي الصخرة التي يستند إليها في حياته ويقول صديقه اللاعب الإيراني منصور براهمي "هناك الحب داخل هذه العائلة".
ورث روجيه، المطيع لأهله، عن والده حب السعادة وعن أمه عشق الطبيعة وحب الأرض. بدأ حلمه بلعبة كرة المضرب التي تعرف بلعبة "النبلاء" عندما كان يافعاً في الحادية عشرة من عمره، واختير من بين أفضل ثلاثة لاعبين صغار في الاتحاد الدولي للتنس.

النجاح القياسي الذي جعله يتربع على عرش العالم، كان بمآزرة حميمة وخاصة جداً من زوجته التي دعمته بشكل كبير، "ميركا ترافق كل خطواتي يوماً بيوم، منذ لقائي بها عام 2000 في سيدني. لقد علمتني الهدوء والتأني، وكانت السند الحقيقي لي، لها تأثير كبير في حياتي".

أسطورة في الأرقام

يعتبر النجم السويسري روجر فيدرر لدى الكثيرين أفضل رياضي في التاريخ متفوقاً على أسماء أسطورية. في عام 2018 كشفت مجلة "تايم" الأميركية، عن قائمتها لأكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم، ووزعت القائمة على عدة أقسام ، ضم قسم "الجبابرة" نجم التنس السويسري روجر فيدرر.  وفي تصريحات للمجلة يقول لاعب التنس الشهير "في بعض الأحيان تكون غير محظوظ وأحياناً يكون الخصم أفضل وأحياناً لا تكون في يوم جيد، لا يمكنك الفوز بجميع المباريات ولكن في الوقت نفسه يمكنك إعطاء كل شيء لديك. ويضيف "بداية مسيرتي كانت مؤلمة، شعرت بخيبة أمل وإحباط وفكرت في ما يمكن أن أفعله بشكل مختلف بعد مباراة شاقة، اليوم أستطيع تحليل كل شيء أفضل بكثير، أعتقد أن تلك هي الخبرة".

حقق اللاعب السويسري العديد من الأرقام القياسية خلال مسيرته، أرقام من الصعب تحطيمها وبقي متصدراً التصنيف لسنوات متتالية. تصدر التصنيف وهو في 36 من عمره ليكون أكبر لاعب في تاريخ تصدر التصنيف بهذا العمر
وصل فيدرر عشرات المرات إلى النصف نهائيات والنهائيات في الغراند سلام وويمبلدون ورولان غروس، وبطولات أستراليا وأميركا وفيينا وبانكوك.
وحقق 65 فوزاً متتالياً على العشب و332 فوزاً  في الجراند سلام وهو الأكبر بين الرجال والسيدات. وصمد في صدارة التصنيف العالمي لـ 237 أسبوعاً متتاليأ أي ما يقارب أربع سنوات ونصف السنة في الفترة من شباط (فبراير) 2004 إلى آب (أغسطس) 2008.

تبلغ ثروت فيدرر الضخمة ما يقارب الـ420 مليون دولار جناها خلال مشواره الاحترافي الممتد منذ أكثر من 20 عاماً، بما فيها صفقات التأييد ومبيعات البضائع والشركات الراعية بالإضافة إلى أرباح التنس.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية