"الشوفان".. صديق مرضى السكري والباحثين عن الرشاقة والجمال

السبت، 12 مايو 2018 ( 02:16 م - بتوقيت UTC )

ألياف وبروتينات، ومعادن وكربوهيدرات، وفيتامينات وزنك وحديد؛ وقائمة تطول من العناصر الغذائية الداخلة في تركيب حبوب نبات الشوفان العشبي، الذي يعد من المصادر المهمة لإمداد جسم الإنسان بالطاقة.

يعتبر النبات الذي يعود تاريخه لأكثر من ألفي عام، حيث كان يزرع في مصر والهند والصين، صديقاً لمرضى السكري والباحثين عن الرشاقة ونضارة البشرة، إذ يعمل على خفض نسبة السكري في الدم، وخفض معدل الكوليسترول، فضلاً عن مكافحة تجاعيد البشرة وتحقيق نضارتها.

ينقسم محصول الشوفان إلى نوعين "العادي" و"الأحمر"، وبينما يحتاج النوع الأول إلى مناخ بارد ورطب، لذا تشتهر بزراعته روسيا وأميركا، يحتاج الثاني إلى مناخ حار ما شجع على زراعته في أستراليا والأرجنتين ومنطقة البحر الأبيض المتوسط.

مع الحديث عن تعدد الخصائص الصحية لنبات الشوفان، وتواتر الدراسات والأبحاث العلمية في شأن فوائده، بدأ الكثيرون يعتمدون عليه في وجباتهم اليومية ومشروباتهم المعتادة، إذ تشير دراسة بريطانية إلى أن "تناول وجبات تعتمد على رقائق الشوفان يومين في الشهر، تسهم في خفض حاجة مريض السكري إلى عقار الأنسولين بمقدار الثلث".

خبيرة التغذية الألمانية زيلكه ريستيماير ذكرت أن مادة "البيتا غلوكان" الداخلة في تركيب الشوفان تحمي فلورا الأمعاء، وتسهم في خفض مستوى الكوليسترول، في حين تؤدي نسبة الكربوهيدرات المحتوي عليها، إلى شعور المرء بالشبع لمدة أطول، وبالتالي فقدان الوزان الزائد.

بعض المنتجات الغذائية الداخل في تصنيعها نبات الشوفان
بعض المنتجات الغذائية الداخل في تصنيعها نبات الشوفان

مكافحة السرطان

على الجانب الطبي، خلصت دراسة أجرتها جامعة هارفارد الأميركية، إلى أن تناول حبوب الشوفان"تقي من الإصابة بسرطان الثدي"، إذ تحتوي على كميات كبيرة من المركبات النباتية المفيدة لجهة الوقاية من هذا المرض.

الدراسة التي شاركت فيها نساء تراوحت أعمارهن بين 30 و40 عاماً، واستمرت لسنوات أفادت أيضاً بأن المشاركات فيها اللواتي تناولن أكثر من 28 غراماً في اليوم الواحد من الألياف، كانوا أقل عرضة بنسبة 13 في المئة للإصابة بسرطان الثدي ممن استهلكن أقل من 15 غراماً من الألياف في فترة المراهقة. ويشير خبراء إلى أن الألياف تقلل من كمية هرمون الاستروجين في الدم، الذي يعزز بدوره نمو بعض الخلايا السرطانية؛ فضلا عن دور الألياف المعروف في تحسين حساسية الجسم تجاه الأنسولين، ما يعني أن تناول الألياف يحسن توازن إفراز هرمون الأنسولين في الجسم.

العناية بالبشرة

لا تقتصر فوائد الشوفان على الصعيد الغذائي أو الطبي، وإنما تمتد لتشمل وصفات التجميل والعناية بالبشرة، نظراً لدوره في التخلص من خلايا الجلد الميتة عبر تقشير البشرة وترطيبها وتنعيمها، فضلاً عن مكافحة التجاعيد وحب الشباب وإزالة النمش والهالات السوداء. ويمكن الاستفادة من فوائده عبر خلط ثلاث ملاعق كبيرة منه مع ملعقة من الزبادي (الروب) وأخرى من عسل النحل والماء الدافئ واستخدامه على هيئة قناع لمدة 10 دقائق.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية