جمعية "إطعام" تحارب الإسراف بطرق حديثة

الجمعة، 4 مايو 2018 ( 09:21 ص - بتوقيت UTC )

النمط الاستهلاكي طبيعة عامة لدى المجتمعات، وبخاصة الاستهلاك الغذائي، إلا أن تحوله إلى هدر يشكل خطرا على المستوى الاجتماعي والأخلاقي، وبخاصة في حالة الإسراف المفرط، التي تتجاوز حاجات الفرد من الغذاء للتحول إلى حالة استعراضية تحت غطاء الكرم.

برزت في السعودية الجمعية الخيرية للطعام "إطعام"، حاملة شعلة الحكمة في نمط الاستهلاك الغذائي، سواء عن طريق التوعية العامة أو المساهمة في حفظ الطعام الفائض عن الحاجة وتوزيعه بطرق صحية وحديثة على الأسر المحتاجة.

وفي سبيل تعزيز ثقافة حفظ الطعام، وقعت جمعية "إطعام" مع شركة نابكو الوطنية، اتفاقية تعاون لدعم مشروع حفظ النعمة في باقة من البرامج التثقيفية، والأعمال التشغيلية للجمعية.

ومثل الجمعية في توقيع الاتفاقية نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية عبدالله الزامل، فيما مثل شركة نابكو الوطنية نائب الرئيس جمال المعيبد ورئيس نابكو الاستهلاكية بهجت أفرام.
تهدف الشراكة إلى تنفيذ حملة تثقيفية بين الجمعية ومنتجات "سانيتا براند" في كل من المنطقة الشرقية، والرياض، وجدة، إضافة إلى رعاية الأدوات الاستهلاكية، التي تستخدمها "إطعام" في قطاع الجودة وسلامة الغذاء.

وتسجل سياسة إطعام في الشراكة مع المؤسسات والشركات حضوراً مميزاً، بانضمام نابكو الوطنية، كما صرح نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية عبدالله الزامل، فيما أشار نائب رئيس نابكو بهجت أفرام إلى أن اختيار دعم إطعام جاء لتميزها في الإدارة والمخرجات، مؤكداً حرص الشركة على دعم المسؤولية الاجتماعية بالطريقة التي تحقق الفائدة المستدامة للمجتمع وأفراده، متطلعاً في الوقت ذاته بأن تكون منتجات سانيتا براند شريكة أساسية في نشر ثقافة حفظ النعمة.
بدوره قال رئيس شركة نابكو الاستهلاكية "إن رسالة إطعام النبيلة جعلتنا نقرر وضع شعار ورسالة إطعام، على بعض منتجات الشركة في الأسواق، فمن الضروري أن تصل الرسالة لأكبر شريحة من المجتمع، ونتطلع إلى أن تستمر شراكتنا مع "إطعام" في خدمة المجتمع، والمساعدة في حفظ النعمة وإيصال الزائد منها للمستفيدين من خدمات الجمعية.

و"إطعام" مؤسسة غير ربحية، متخصصة في الطعام، هدفها الأساسي حفظ النعمة، وتأسست بمبادرة من رجال أعمال في المنطقة الشرقية. وتتمثل رسالتها في تعزيز الشراكة والتوعية الإيجابية بين أطياف المجتمع، للمساهمة في تحقيق مفهوم التكامل والتكافل المجتمعي من خلال حفظ الطعام.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية