اللغة العربية في جيبوتي.. الواقع والمصير

الخميس، 10 مايو 2018 ( 04:48 ص - بتوقيت UTC )

على رغم أن جيبوتي ضمن جامعة الدول العربية، فإنها تعتمد على اللغة الفرنسية لغة رسمية، إضافة إلى اللغة الصومالية لغة محكية في المجتمع. ومع ذلك فإن اللغة العربية لها حضور واسع في هذا البلد الأفريقي الصغير.

وعلى رغم  الاعتراف باللغة العربية كلغة رسمية، فإنها واقعة تحت ضغط الفرنسية المستعملة على المستوى الرسمي والمخاطبات والإعلام والتعليم، في حين أن حضور اللغة العربية هناك محمول على أكتاف مراكز تعليمية ومدارس أهلية عربية، منها ما هو بدعم من المملكة العربية السعودية، أو بدعم مدارس أهلية أخرى خاصة، كالمدرسة اليمنية وغيرها.

توجه حكومي نحو العربية

بحسب مقابلة أجرتها جريدة القرن الجيبوتية مع أمين عام لجنة الترجمة في جيبوتي آراس دابلي محمد، فإن اللغة العربية لها حضور رسمي وشعبي. ويقول: "تعززت مكانة اللغة العربية مقارنة بالسابق؛ فنص قانون 2000 الخاص بتوجيه التعليم على إدخال العربية في التعليم من الصف الثالث الابتدائي، وفي نهاية الحوار الوطني الخاص بإصلاح التربية 1999 كان من أهم الأوليات المنصوص عليها في التوصيات تعزيز تدريس اللغة العربية في المراحل التعليمية كافة، كما أن وزير التربية والتعليم ذكر في مقدمة الكتاب الصادر حول حصيلة منجزات الخطة الخمسية الأولى للإصلاح التربوي ضرورة تعزيز اللغة العربية في التعليم".

مناهج سعودية

ويتم تدريس المنهج السعودي للغة العربية في المدارس الجيبوتية، كما أن دعم اللغة العربية في المدارس الأهلية العربية مدعوم من قبل وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية. وفي تغريدة للإدارة العامة للإشراف ضمن وزارة التعليم السعودية، فإنها رصدت زيارة رئيس قسم اللغة العربية في الإدارة العامة للإشراف التربوي عبدالله بن أحمد الغامدي ضمن وفد وزارة التعليم إلى جمهورية جيبوتي الشقيقة، لدعم المدارس العربية الأهلية فيها، وتعليم اللغة العربية في مدارسها التي تطبق المناهج السعودية، وتطوير لوائح التقويم والاختبارات.

وهي جهود تعزز التوجه العام نحو التقارب الاقتصادي والسياسي الاستراتيجي، وبوصف اللغة جزءاً أساسياً من هذه الاستراتيجية، إذ يوجد للمملكة الكثير من الأنشطة الثقافية العربية هناك، منها المدرسة السعودية، والمعهد الإسلامي.

تعريب الإعلام

وفي تصريحات نقلتها صحيفة الشرق الأوسط عن وزير الإعلام والاتصال الجيبوتي عبدي يوسف سجيه، فقد بين أن الإعلام في جيبوتي يتجه إلى مزيد من التعريب، إذ يبحث كبار المسؤولين في هذه الدولة، العضو في الجامعة العربية والواقعة على القرن الأفريقي، إعادة اللغة العربية لوكالة الأنباء الرسمية التي تبث الأخبار باللغة الفرنسية. بيد أن هذا التوجه لم يحقق الأهداف المرجوة حتى الآن، ولكن ربما يأتي ذلك لاحقا مع تعزيز التعاون الاقتصادي والثقافي الذي يسهم بقوة في هذا الجانب.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية