"فوبيا" زيارة طبيب الأسنان أكبر من الألم

الأحد، 20 مايو 2018 ( 07:52 م - بتوقيت UTC )

"اللي ما جرب وجع الضرس ما يتكلم عن الوجع"، "صدقوني ما في ألم مثل ألم الأسنان تموت وانت عايش"، "الله لا يذوق ألم الأسنان لأحد"، "اللي ما جرب ألم الأسنان فهو عايش في نعمة".. هذه عينة من التغريدات التي تناثرت هنا وهناك في فضاء "تويتر"، عانى أصحابها من ألم أجمعوا على أنه مختلف والأشد على الإطلاق.

قصة ليست جديدة، فالخوف الذي يصل إلى حد الرعب من زيارة طبيب الأسنان يفوق الألم الفظيع الذي يشعر به المريض بأسنانه المهترئة. وعلى رغم ألم الأسنان الذي يفوق التحمل، فإن من يعانيه يبحث في كل الحلول الممكنة التي تجنبه زيارة طبيب الأسنان أيضاً، ويحاول بشتى الطرق تجنب فتح فمه أمام طبيب الأسنان، حيث أثبتت دراسة ألمانية أن مانسبته 75 في المئة من الأشخاص يعانون رهاب (فوبيا) طبيب الأسنان على اختلاف أعمارهم وشرائحهم الاجتماعية.                                                                                                                                                                                                                                 

        

هتلر غلبته أسنانه

وأظهرت الدراسات حديثاً أن الزعيم النازي هتلر، كان يخاف من طبيب الأسنان كما كانت أسنانه سيئة للغاية، اذ أنه وبحسب تصريح طبيبة الأسنان مينفيسه ديبريم لصحيفة "بيلد آم زونتاج"، التي اطلعت على التقرير الطبي لهتلر، فإنه كان مثل الكثير من الناس، يتملكه الخوف من طبيب الأسنان، مشيرة إلى أن طبيب الاسنان الخاص للزعيم النازي هوجو يوهانس بلاشيكه استغرق ثماني جلسات لعلاج جذور السن، وهي عملية لا تحتاج في الوضع الطبيعي لأكثر من جلستين. كما أن الطبيبة أكدت وبحسب مستندات خاصة لهوجو يوهانس، أن هتلر كان يعاني من مشكلات في اللثة والنسج الداعمة، وله رائحة نفس وصفت بأنها "كريهة ونفاذة".

التقدم العلمي لم ينجح

وعلى رغم تقدم أدوات علاج الأسنان الحديثة، وتطور مهارات العلم في علاج الأسنان، وإمكان إجراء العلاجات المختلفة تحت تأثير المخدر" البنج"، إلا أن الدراسات لا تزال تؤكد ارتفاع النسب في الخوف من هذه الزيارة.                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

فقد كشفت دراسة إسبانية أجريت مؤخراً شارك فيها 600 شخص، من مقاطعات مختلفة وأعمار مختلفة، أن هناك ثلاثة من كل عشرة يخافون الذهاب لطبيب الأسنان. واختلفت الأسباب واختلفت معها النسب، إذ أن ما نسبته 38 في المئة من الخوف سببه الألم الناتج عن الأجهزة الطبية، وبنسبة 32 في المئة كان بسبب الخوف النفسي، في حين أن صوت أزيز الأجهزة الطبية منع ما نسبته 21 في المئة من المرضى من زيارة عيادات الأسنان.

في علم النفس والطب

اختصاصي علم النفس الدكتور محمد الحباشنة لخص هذا الخوف بأنه "متوارث" من الكبار إلى الصغار وأصبحت عادة مع الزمن. مراجعاً السبب في الخوف الشديد من طبيب الأسنان إلى الأدوات التي يعمل بها الطبيب والصوت الناتج عنها، إذ أكد أن العديد من المرضى يشبهون أدوات طب الأسنان ببعض الأدوات الخطيرة التي يستعملها الإنسان في حياته اليومية في الحفر والهدم من مثل "الدريل"، و"الزرادية" أو الكماشة، ما ينتج عنها صورة سلبية لطبيب الأسنان.

طبيب الأسنان الدكتور حازم الزيادات يؤكد أن الهدف من زيارة طبيب الأسنان هو "ازالة الألم، وليس جعل المريض يتألم"، وأكد أن القلق من الزيارة ينتاب المريض والطبيب أيضاً الذي يربكه خوف المريض ويحول دون قيامه بعمله على أكمل وجه، ويجعله يستغرق وقتاً مضاعفاً لإنهاء عمله.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية