كيف تفاعل المغردون مع عودة سعد لمجرد إلى المغرب؟

الثلاثاء، 8 مايو 2018 ( 04:54 ص - بتوقيت UTC )

لازال العديد من متتبعي مسيرة الفنان سعد لمجرد يسترجعون مشاركته في وصلات إعلانية بمناسبة شهر رمضان قبل قضية محاكمته التي لم تبرح بعد العاصمة الفرنسية باريس على مقربة السنتين من الواقعة.

وفتحت أغنية "المعلم"آنذاك شهية التسابق على "سعد" من قبل إحدى شركات العقارات بالمغرب، إلى جانب مشاركته في إحدى الإعلانات لشركة المشروبات الغازية وشركة الإتصالات عبر قناة عربية.

وتفاعل مغردون مع خبر عودة سعد لمجرد للمغرب في شهر رمضان، الذي أعلنه عبر حسابه في "انستغرام" بنوع من التفاؤل، فيما عبر آخرون من امتعاضهم للأمر. و يرغب سعد في قضاء شهر رمضان رفقة عائلته في المغرب، قبل مثوله أمام المحكمة الفرنسية في الرابع من حزيران (يونيو) المقبل لحسم قضيته.

وتعد هذه الزيارة هي الثانية بعد زيارة استمرت لأسبوع أطلق خلاله أغنيته الأخيرة "غزالي"، والتقى فيها بعض أصدقائه من بينهم مجموعة "فناير" ليحضر معهم تسجيلهم الجديد "سيري سيري" وغرد أغلب فانز المعلم بهشتاغ" #رمضان_احلى_مع_سعدوش ".

في حين شارك محمد الإدريسي بتغريدة قال فيها: "في الحقيقة أن موضوع سعد موضوع خاص ونال أكثر ما يستحق من الاهتمام وهذا ما زاد منتقديه بخاصة أن الحدث أخلاقي بامتياز، لهذا يجب على سعد أن يتعامل مع مشكلته لوحده حتى يتمكن من إظهار براءته وآنذاك بإمكانه التغني بها".

لكن الكثير من التغريدات هاجمت الفنان في حساباته الرسمية بمواقع التواصل الإجتماعي وانتقدت تجاهله لحملة مقاطعة بعض المنتجات، وبخاصة أن فنانين شاركوا في دعمها، في حين تساءل بعضهم بنوع من التعجب مثل ليلى الحامدي التي تساءلت: "هل سيسمح له بغناء وصلة إشهارية في رمضان؟.

لكن خالد الياسميني له وجهة نظر أخرى حيث قال: "احتراماً لوالديه ولوالدته السيدة نزهة الركراكي على وجه الخصوص لعطاءاتها المتميزة في الميدان المسرحي، نتمنى لهذا الشاب السراح النهائي، والذي نود أن يكون قد استفاد من هذه المحنة لكي لا يقع مستقبلا في مثيلاتها، وأن يستفيد من أزمته كل من سولت له نفسه التحرش أو استغلال الفتيات أو السيدات اللواتي يستوجب على كل منا احترامهن وتقديرهن".

كانت مصادر صحافية كشفت أن إلهام بوزيد، صاحبة شركة "كاريو باي نايت"، توصلت إلى حل وسط مع الفنان المغربي سعد لمجرد بعد تأجيلات في قضيتهما المتعلقة بالديون التي تسبب فيها، والتي تتضمن إلغاء حفل كان سيقيمه بالعاصمة باريس، كما تعرضت للضغط من قبل ممولي الحفلات الذين طالبوها باسترداد المبلغ التي حصلت عليه، بخاصة وأنها قدمت لسعد نصف المبلغ المتفق عليه للحفل. لكنها اقترحت سداد التعويضات على أربع دفعات، وسيقدم الدفعة الأولى قبل السفر إلى المغرب لقضاء شهر رمضان رفقة عائلته وأقاربه.

وبحكم أن القضاء الفرنسي يشترط على لمجرد عند عودته إلى بلاده أن لا يطلق تصريحات صحافية، ولا يقيم حفلات غنائية، فقد ذكرت مصادر قريبة أن المحكمة الفرنسية رفضت مشاركة سعد في مجموعة من العروض لإقامة حفلات خاصة وكذلك سهرات في دول خليجية مقابل مبالغ مالية ضخمة، بدعوى أنه لا يزال يواجه تهمة محاولة اغتصاب فتاة فرنسية تدعى لورا بريول، منذ تشرين الأول (أكتوبر) 2016، والتي أمضى على خلفيتها عدة أشهر في السجن الاحتياطي، ثم فترة أخرى مقيداً بالسوار الإلكتروني عند إطلاق سراحه بشكل مؤقت.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية