البطيخ المسرطن.. أزمة مصرية تتجدد كل عام

السبت، 19 مايو 2018 ( 02:03 م - بتوقيت UTC )

مع حلول فصل الصيف، تتواتر التحذيرات في مصر من تناول البطيخ (الرقي) المسرطن المنتشر في الأسواق، لتزدحم مواقع التواصل الاجتماعي بسيل من التعليقات المرتبطة بهذا الموضوع، وفي الأخير ترد وزارة الزراعة كالعادة مؤكدة أن الأمر لايعدو كونه "شائعات".

تجددت الأزمة أخيراً، وانشغلت "السوشال ميديا" بخبر انتشار ثمار البطيخ المسرطنة، وانهالت التعليقات والتحذيرات المصحوبة بآراء من يحملون لقب "خبراء". فبمجرد أن كتب محمود العزب تحذيراً على صفحته في "فايسبوك" جاء فيه"#البطيخ #المسرطن.. #شير #منشن عشان الناس كلها تعرف"؛ لتنهال التعليقات على منشور العزب الذي درس الصيدلة، ليؤكد وبشدة أن البطيخ المسرطن منتشر على نطاق واسع، طالباً من أصدقاء الصفحة العمل على نشر تحذيراته بدعوى الحفاظ على الصحة العامة.

"يا جماعة لو لقيتوا (إن وجدتم) البطخيو شكلها كدا من جوه ويكون قوامها منهار وريحتها غير الريحة المعتادة للبطيخ ما تكلوهاش (لا تأكلوها) علشان هي كدا (فهي) محقونة بماده اسمها الفكلور تسبب السرطان اعاذكم الله وسلمنا جميعا"، هكذا كتب عبر الصفحة الأكثر انتشاراً في "فايسبوك" ليحصد المنشور أكثر من 42 ألف مشاركة، ومئات التعليقات من أصدقاء الصفحة.

في المقابل، رأى مغردون أن هناك من يقف وراء مثل هذه الحملات التي تتجدد كل عام. وتساءل محمد القاضي  في"فايسبوك" قائلاً "ما الهدف من الحرب الكيماوية علي البطيخ؟". وعدد القاضي مجموعة من الأزمات التي تحاصر المزارع المصري ومن بينها "كوارث الشائعات غير المبررة مثل البطيخ المسرطن والمهرمن، وهي ليس لها أي أساس علمي، وغير موجودة على أرض الواقع ولا نعلم ما الهدف منها".

نائب رئيس جامعة عين شمس عميد كلية الزراعة الدكتور نظمي عبدالحميد، علّق على الأمر بإن "تناول البطيخ المشقق من الداخل ليس له أية أضرار، لكن في المقابل ليس له أي قيمة غذائية ولا ننصح بتناولها لأنه من الواضح أن بها درجات نضج مختلفة مما يشير إلى تخزينها بطريقة خاطئة فأصبحت اسفنجية ومذاقها غير جيد". وحول المادة السامة أو المسببة للسرطان التي انتشرت في تحذيرات مواقع التواصل الاجتماعي أكد أنه "لا يوجد من الأساس مادة بهذا الاسم وإنما دائمًا ما نحذر المزارعين من حقن البطيخ بمادة التينيك وهي مادة تتسبب في نضج البطيخ بسرعة وتضخيم حجمها؛ لكن لها مخاطر كثيرة". في الأخير لم تجد وزارة الزراعة المصرية سبيلاً سوى التدخل للحد من تأثير هذه التحذيرات، حيث أكد الدكتور حامد عبد الدايم، المتحدث باسم الوزارة أن كل ما تم تداوله من أخبار وتحذيرات وصور على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما يتعلق بمحصول البطيخ لهذا العام بأنه مسرطن ومليئ بالمبيدات الضارة غير صحيح، مبيناً أن مثل هذه الشائعات أصبحت معتادة سنوياً وبخاصة مع محصول البطيخ. مشددًا على أن محصول البطيخ لا يوجد به أي مبيدات تضر بصحة الانسان، ومثل هذه الشائعات تهدف إلى خلق بلبلة وذعر بين المواطنين دون أن يكون لها أي أساس من الصحة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية