"اللهو الخفي".. هكذا تُطرح الأفكار السلبية للعقل الباطن

الثلاثاء، 8 مايو 2018 ( 05:05 ص - بتوقيت UTC )

"هناك صوت بداخلي يقول لي عكس ما أريد، مثلاً بقول إني بدي (أريد) أطلب بيتزا، لكن صوت بداخلي يقول لي لا"، هذا ما كتبته شريفة على "تويتر" في ضوء تناول الـ"سوشال ميديا" لمصطلح "اللهو الخفي" والذي يُطلقه رُوادها على الظاهرة التي تتعلق بالأصوات التي تخرج من العقل الباطن عند الإنسان.

وتقول نادين على حسابها في "تويتر": "اللهو الخفي، إنك تكون متأكد إن هذا القرار هو الصح والذي يجب فعله، بس يكون بداخلك عارف إنك ما راح تكون مبسوط"، فيما يختصر أسامة تعريفه لـ"اللهو الخفي" بأنه "يسمع كلمات تتردد في داخله عندما يُفكر بأمرٍ ما، مثل: فاشل، فشلت مرة ثانية، صعبٌ أن تحقق ذلك".

غير أن موقع MentalHealth يُعرف هذه الأصوات على أنها عبارة عن "هلوسات سمعية قد تكون مرتبطة بمشكلة صحية عقلية أو غير مرتبط بذلك، بينما هو أشبه بتفكير صوتي يظهر على شكل كلمات في ذهن الإنسان وقد يستمر في التحدث معك باطناً وحتى أنه قد يشاركك في محادثة ما".

وتغرق مواقع الإنترنت بالتقارير التي تتناول أهمية "تحفيز الذات بطاقة إيجابية"، بينما تظل هناك مخاوف وأفكار سلبية يختزلها العقل الباطن عند بعض الأشخاص، وهي ما قد تعترض طريق هؤلاء في السعي نحو فعل أمرٍ ما، فتمنعهم من المضي في طريق تحقيقه بعد أن تؤثر طاقتهم السلبية على الإيجابية.

وهو الأمر الذي جاء في تقرير على مجلة "فوربس" ذكرت فيه أن "الدماغ تشهد حالة من الصراع بين الأفكار الإيجابية وعكسها السلبية، فبينما تقول لنفسك أنك ناجح، يُقابلك شعور بعدم الأمان فيما يتعلق بمهاراتك أو إنجازاتك مثلا، وقد يعرض عليك العقل الباطن بعض المواقف التي تُعزز السلبية لديك". وذكر التقرير نفسه أن "تكرار الحديث عن تحفيز الذات قد يُعطي شعوراً بالاحترام للذات، لكن النتائج قد تكون عكسية إذا افتقر الإنسان إلى الثقة، ووقتها لا تُفيد كل التصريحات الإيجابية عن نفسك، فالفكرة هي أن تُحاول جعل عقلك يتحدث عنك ويُحفزك، لا أن يتحدث ضدك".  

وعلى رغم ذلك لا يُنكر رواد الـ"سوشال ميديا" سيطرة الأفكار السلبية على عقلهم الباطن، ضمن ذات المصطلح الذي يُعرفونها به، فيقول محمد مرتضى في "تويتر": "اللهو الخفي رجع ثاني يا أخي اشتقت لك". وصرّحت خولة على "فايسبوك" أن "اللهو الخفي هو سبب دمار الكثير من الأفكار في عقلها".

إلى ذلك، أوضح تقرير حديث أن ظهور الأصوات السلبية في العقل، ترجع إلى مخاوف مدفونة في العقل الباطن، ويمكن أن يتغلب عليها الأشخاص الذين يعانون منها من خلال خطوات عدة، أولها أن يكونوا سلبيين إلى حد ما ويتوقعوا بعض الأمور السلبية في حياتهم كي يتكيفوا مع الأمر، بحسب موقع Hack Life.

وذكر الموقع أنه يجب على الشخص أن يحصر نفسه في "المنطقة الرمادية" وهي النظرة للأمور على أنها لا سوداء أو بيضاء كاملين، والابتعاد عن اختلاق قصص من العدم، فهي تقود إلى التفكير السلبي إلى حد بعيد، كما أن التفكير بشكل إيجابي هو الأفضل لراحة العقل.

 
(1)

النقد

عنا بنقول عنو وسواس 

  • 48
  • 34

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية