عربات الطعام المتنقلة تحتفل بعامها الثاني في السعودية

الثلاثاء، 1 مايو 2018 ( 08:13 ص - بتوقيت UTC )

زخم كبير تشهده صناعة عربات الطعام المتنقلة أو الـ"فود تراكس" بين الأوساط الشبابية في السعودية، والتي تكمل عامها الثاني بعد أيام، وذلك منذ إصدار أول ترخيص لعربة طعام في شهر آيار (مايو) من العام 2016، فالتصميمات المتنوعة وطرق التسويق المتجددة والمبتكرة، كلها عوامل ساهمت في نجاح الكثير من تلك المشاريع، حتى تحولت إلى ركن ثابت في كافة فاعليات وملتقيات ومهرجانات المملكة.

وعلى رغم بساطة بعض المنتجات الغذائية التي يقدمها أصحاب العربات والتشابه الكبير في أنواعها، إلا أن التنافس الحقيقي فيما بينهم يكمن في أشكال عرض هذه المنتجات على المستهلكين، من حيث التزيين والديكور والجودة في المقام الأول. بعض العربات المخصصة لبيع القهوة وتوابعها من أطباق الحلويات، اعتمدت في تصاميمهاعلى تعليق أكواب القهوة بخيوط لجذب المشتري، مع إضافة نكهات جديدة لها، في حين لم يغفل آخرون عن تزيين الأكواب؛ إما بعبارات شبابية مستقاة من اللهجة المحلية لأي منطقة أو رسم أشكال جمالية بسيطة على وجه الكوب.

كما باتت هناك ابتكارات في صناعة الأطباق الجانبية المقدمة مع القهوة، فأكثر ما يثير إعجاب المستهلك تقديم أنواع من الحلويات الشرقية الممزوجة بشيء من اللمسات الغربية، كـ"البسبوسة بالشوكولاتة"، أو "التمر" المنمغس بسوائل حلوة المذاق تكسبه شيئاً من الحداثة.

عربات الطعام المتنقلة، رسّخت ثقافة الوجبات السريعة بين الشباب والفتيات في بادئ الأمر، فالكثير من أصحاب المشاريع اعتمدوا على الـ"برغر" والبطاطس والمشروبات الغازية كوجبات رئيسية يقدمونها بأشكال مختلفة وغريبة إلى درجة ابتكار عجينة "بيتزا" بكامل مكوناتها كي تُستخدم كخبز للساندويش، فتكون المحصلة هجين بين "البيتزا" والـ"برغر".

ولكن آخرين ممن دخلوا مجال صناعة الـ"فود تراكس" فضّلوا تقديم أطباق شعبية مثل الفول والكبدة والبيض، وحافظوا على المذاق نفسه من دون إضافات، غير أن ابتكاراتهم كانت في أشكال العلب والأطباق المقدمة فيها، ما لاقت استحساناً كبيراً لدى الكثيرين.

ولأن للفتيات كلمة في هذا المجال، عمدت المرأة إلى الخروج بأنشطة مختلفة بعض الشيء، خصوصاً في تقديم المشروبات الجديدة، وعلى رأسها مشروبات الطاقة مع إضافة نكهات مختلفة كالفراولة والتوت وغيرها، إضافة إلى صنع أحجام صغيرة وملونة من الشطائر، مع الاهتمام بإضاءات العربات لتضفي لمسات أنثوية جذابة.

مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصاً "تويتر"، تعد قنوات رسمية للإعلان عن الجديد في عالم الـ"فود تراكس"، من خلال هاشتاقات يطلقها الشباب والفتيات، والتي تزخر بالصور عن أحدث عربات الطعام المتنقلة، حيث تزداد الإعلانات غالباً في مواسم الإجازات وخلال شهر رمضان، إلا أن مقطع فيديو انتشر على هامش فاعليات ملتقى "شغف" في نسخته الثانية بالغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، خلال الأيام الأخيرة أشعل وسائل التواصل الاجتماعي، حيث ظهر فيه أحد أصحاب عربات الطعام المتنقلة يحاور نائب أمير منطقة مكة المكرمة الأمير عبدالله بن بندر في شأن قضية عدم وجود تصاريح رسمية لـ"الفود تراكس" في مكة المكرمة بعكس المعمول به في بقية مناطق السعودية.

هذا الشاب هو فيصل اللهيبي الذي  يعمل منذ عامين في مطعمه المتنقل، حيث استبشر خيراً بوعود نائب أمير منطقة مكة المكرمة، الذي أكد خلال جولته بالملتقى على الحل الفوري لتلك الإشكالية أمام أمين العاصمة المقدسة، محمد القويحص، وبحسب ما أورده اللهيبي، فإن تلك الخطوة ستكون محفزة لاستمرار أنشطتهم الشبابية وأعمالهم التي وصفها بـ"الرائدة" في مجال عربات الطعام المتنقلة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية