5 نصائح ذهبية لتكون محبوباً في العمل

الثلاثاء، 2 أبريل 2019 ( 04:05 ص - بتوقيت UTC )

"الكل في العمل يحبه"، "الشخص الوحيد الذي مصبرنا على العمل"، "ما شاء الله عليه، كل الطاقم يمتدحه ويحبه"، "الوحيد الذي يقف مع الجميع في العمل"، إذا سمعت هذه الجمل، أو ما يشبهه عن شخص في عمل ما، فأعلم أنه عملة نادرة، وموظف مثالي، أحب الجميع فأحبوه، لكن يبقى سؤال: هل بمقدور كل منا أن يكون محبوباً في عمله، وما هي شروط ذلك؟.

خبراء الإدارة وضعوا الكثير من الطرق التي  تجعلك محبوباً من مديري وموظفي المؤسسة التي تعمل فيها، كما أن ذلك يحول دون تحولك إلى شخص يتحاشاه زملاؤه، ولمعرفة الأثر الذي يتركه الشخص المحبوب في عمله عند تركه للعمل أو وفاته، تابعنا تغريدة لـ "عبدالوهاب" على صفحته في تويتر يقول فيها: "توفى مشرفي في العمل، هو الذي توسط لي في عملي ورجعني، والله إنه أكثر شخص محبوب في العمل،(..)، والله إني في حاله نفسية صعبة، أنا والذين معي بالعمل، سبحان من حبب الناس فيه"، فما الذي جعل عبدالوهاب وزملاء العمل يحملون كل هذا الحب لهذا الموظف؟.

1- الإبتسامة ولغة الجسد

من أهم الوسائل التي تقرب الموظف أو المدير من زملاء العمل، هي الإبتسامة التي طالما وصفت بمفتاح القلوب، كما أن تعابير الوجه والجسد، أثناء التعامل مع بقية الطاقم، وطريقة الترحيب بهم وحتى توجيه الأوامر لهم، بكل ود ولطف، فذلك يساعد على إتساع دائرة الإنسجام بين الفريق الواحد.

2- ترك العادات السيئة

الأكل أثناء انشغال بقية الزملاء بالعمل، قد يسبب لهم كثير من الإزعاج، وإن كانت تلك عادة لديك، فهي كفيلة بتحويلك إلى شخص غير مرغوب فيه لديهم، إضافة إلى ذلك، تُعد النميمة والسخرية، من أكثر الأمور التي تدمر العلاقات في محيط العمل، لذا وجب عليك أن تنتبه لهذه السلوكيات وسرعة التخلي عنها، كي تبقى محبوباً وقريباً من هموم أقرانك في بيئة العمل.

3- الرائحة

بقدر إهتمامك بنوعية عطرك، ينبغي عليك الإبتعاد عن العطور ذات الرائحة النفاثة، تقديراً لما يعانيه البعض من حساسية تجاه الروائح، كما يجب عليك الإهتمام برائحة فمك وملابسك؛ صحيح أن الكثير من الزملاء يخجلون من إبلاغك بإنزعاجهم من رائحتك، لكن يمكنك أن تلاحظ ذلك من خلال، عدم رغبتهم بالجلوس لفترة طويلة بالقرب منك، أو حرف وجوههم عنك أثناء الحديث معك، يمكنك الإعتماد على بعض الطرق السهلة للتخلص من ذلك من خلال وضع ملعقة معدنية على لسانك ثم شمها، لمعرفة ما إذا كان فمك يصدر رائحة غير مرغوبة فيها، واستخدام غسول الفم بشكل يومي، أضف إلى ذلك التأكد من نظافة الملابس قبل الذهاب للعمل وعدم تكرار ارتداء الجوارب لفترات طويلة.

4- الخلق الحسن

إذا وجدت زميلا يعاني من صعوبة في إنجاز عمل ما، وكان لديك الوقت أو الحل، فلا تبخل بذلك، فهذا الطريقة هي من أكثر الوسائل لبناء العلاقات الجيدة داخل العمل وخارجه، كما أن ذلك يدل على حسن خلقك ولطفك، إضافة إلى ذلك إطراءك لزميلك، هو أمر آخر لا يقل أهمية، أكان من خلال الإشادة بإنجازاته أو حتى التعبير عن إعجابك بزيه الأنيق، أو مكتبه المرتب، وأيضاً إحرص على إحترام خصوصية زملائك، فلا تجلس على أجهزتهم بدون إذن ولا للضرورة القصوى، ولا تستخدم أدواتهم المكتبية أو سماعة الهاتف، أو حتى أكوابهم، فذلك يُعد مصدر إزعاج لهم.


5- التمهل وكسر الغضب

لنتذكر دائماً واحدة من أهم وصايا رسولنا الكريم"لا تغضب"، ففي العمل كثير من الأشياء التي قد تعصف بمزاجك، لكن تذكر أن الغضب دائماً ما يزيد الطين بله، وأن تصحيح أي خطأ يحتاج إلى التمهل في اتخاذ القرار وعدم التسرع في الرد، فذلك هو الضمان لإستمرار علاقتك بمن حولك على المدى البعيد، وفي هذا الإطار إحرص أيضاً على عدم الإكثار من رفع الشكاوى  إلى مديرك في كل أزمة، وابحث عن الحلول، لكن كثرة رفع الشكاوى يظهر كصانع أزمات، ما يفقدك احترام مديرك والزملاء في نفس الوقت، إضافة إلى ذلك يُعد الاعتراف بالحق فضيلة، فلا تعلق شماعة الأخطاء على غيرك، وتحمل نتائج تقصيرك واعترف بها.

ختاماً، لا تنسى أنك في مكان قد تقضي فيه أكثر من الوقت الذي تقضيه في منزلك وبين أسرتك، لذلك حافظ على علاقاتك الممتازة بكل الزملاء فهم عائلتك الأخرى، وأي تعكير للعلاقة بينكم، يساهم في تكدير علاقاتك الأخرى، ويزيد من الأعباء النفسية عليك.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية