"إنستغرام"و"سناب شات" خطران على صحة المراهقين

الاثنين، 25 مارس 2019 ( 09:35 ص - بتوقيت UTC )

تطبيق "إنستغرام" هو الأخطر على الصحة العقلية والمعرفية للشباب والمراهقين.. هذا ما كشفت عنه دراسة بريطانية حذرت من الإدمان "انستغرام"، خصوصاً وأنه يركز على نشر الصور عكس مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى.

واستهدفت الدراسة نحو 1500 شاب وفتاة، تتراوح أعمارهم بين 14 و24 عاما، وتم طرح مجموعة من الأسئلة عليهم بخصوص دور وسائط التواصل الاجتماعي في مساعدتهم على فهم قضايا معرفية ووجودية مختلفة. وجاءت النتائج لصالح موقع "يوتيوب" الذي نال أعلى تقييم إيجابي، ثم موقع "تويتر"، أما موقع "فايسبوك" و"سناب شات"، فاحتلا المركزين الثالث والرابع على التوالي، فيما تذيل تطبيق "انستغرام" القائمة، بحسب ما جاء في صحيفة "تليغراف" البريطانية.

الجمعية الملكية البريطانية للصحة العامة (RSPH) التي أشرفت على الدراسة اوضحت أن البرامج التي من المفترض أن تساعد الشباب على التواصل مع بعضهم البعض قد تخلق في الواقع أزمة معرفية. في حين علّق هيرلي كرامر، الرئيس التنفيذي للجمعية بأن إدمان وسائل التواصل الاجتماعي تجاوز إدمان السجائر والكحول، وأنها الآن متجذرة في حياة الشباب لدرجة أنه لم يعد من الممكن تجاهلها عند الحديث عن الشباب وقضايا الصحة المعرفية والعقلية. اضافة الى انه من المثير للاهتمام رؤية "انستغرام" و"سناب شات" في الترتيب الأسوأ للصحة العقلية ونمط الرفاهية، فكلا المنصتين تركزان على الصورة للغاية ويبدو أنهما يقودان مشاعر الاضطراب والقلق عند الشباب.

وذهبت الدكتورة بيكي إنكستر، زميلة الأبحاث الفخرية في جامعة كامبريدج إلى القول: إن الشبان يشعرون أحيانا براحة أكبر في التحدث عن القضايا الشخصية عبر الإنترنت، وعليه يجب على الخبراء في مجال الصحة، بذل أقصى جهد لفهم تعبيرات ثقافة الشباب الحديثة، ونمط حياتهم للتواصل بشكل أفضل مع أفكارهم ومشاعرهم.

وجاءت هذه الدراسة لتؤكد دراسة سابقة لها صادرة في العام 2017، كشفت عنها هيئة Status of Mind المتخصصة في مجال الصحة العقلية في المملكة المتحدة، والتي بيّنت خطورة "انستغرام" و"سناب شات" على فئة الشباب، وخصوصاً الفئة العمرية بين 14 و24 عاما٫ وكشفت أن هذين التطبيقين بالذات يؤثران على عقول الشبان، ويسببان لهم الاكتئاب والشك الذاتي.

موقع "بزنس انسايدر"، ذكر ان الدراسة التي أجريت على 1500 مراهق أيضا، بينت ان المراهقين يصابون بالاكتئاب عند مشاهدة أصدقائهم عبر تطبيقي "انستغرام" و"سناب شات" وهم يعيشون حياة سعيدة ويشعرون بالنقص حيال ذلك. وحذرت الدراسة ذاتها من خطورة هذه التطبيقات التي  تركز على الصور ومقاطع الفيديو، منبهة أن غالبية الصور معدلة ولا تعكس الحقيقة، كما نصحت الشباب بالابتعاد من الشبكات الاجتماعية والتركيز على الحياة الفعلية. 

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية