قبل الاستمتاع بأشعة الشمس احمِ بشرتك

الخميس، 10 مايو 2018 ( 07:18 ص - بتوقيت UTC )

اقترب التقويم الصيفي الذي يداعب خيال من يريد الاستمتاع بأشعة الشمس الذهبية، يبدأ التخطيط للهو في الهواء الطلق وممارسة عدد من الأنشطة كالصيد، والسباحة، وألعاب الكرة، والتنزه بين الجبال وفي المنتجعات البحرية خلال السفر أو التبضع.

المشهد منعش ومليء بالحماس. لكن هذا الشغف للتمتع بالشمس والحصول على البشرة البرونزية يجب أن لا يحجب عن بال أحد المخاطر المحتملة للتعرض المفرط للشمس والتنبه لذلك يمكن أن يساعد في ضمان حياة أطول وأكثر صحة.

التعرض المباشر للشمس أثناء فترة الظهيرة في الصيف يسبب التهابات وحروق خاصة السيدات، وفق ما يقول استشاري الأمراض الجلدية الدكتور هاني الناظر في منشورات على صفحته على "فايسبوك" فضلاً عن أن استخدام أدوات التجميل والعطور تسبب بحدوث التهابات شديدة في الجلد وتترك بقعاً بنيةً فيما بعد.
وينصح الناظر، بتجنب أشعة شمس الظهيرة، واستخدام كريمات الوقاية من الشمس، والرجوع إلى الطبيب المتخصص في حال بروز أي أمراض جلدية أو مشكلات وعدم اللجوء إلى العطارين والصيدليات دون استشارة الطبيب المختص.

واقي الشمس
كريم الحماية من الشمس عامل أساسي لتجنب مخاطر الأشعة الشمسية، وتقترح الأكاديمية الأميركية للأمراض الجلدية (AAD) تطبيق الكريم على البشرة الجافة قبل 15 دقيقة من الذهاب للخارج، لأن البشرة تستغرق حوالي 15 دقيقة لامتصاصه بشكل كامل.
وتوصي الجمعية بوضع كمية وافرة من كريم الحماية بنسبة 15 SPF في الأماكن المغلقة SPF 30 ومافوق لدى الخروج من المنزل وخلال ممارسة الأنشطة في الهواء الطلق.
ويتكون ضوء الشمس من نوعين من الأشعة فوق البنفسجية المعروفة باسم الأشعة فوق البنفسجية UVA و UVB. والأشعة فوق البنفسجية لديها القدرة على اختراق عمق الجلد وتضر بشرتك بشكل دائم. هذه الأشعة لا تمتصها الأوزون والأغلبية العظمى من شيخوخة الجلد تنتج عن هذه الأشعة.

ويتضح التأثير المرئي لهذه الأشعة الضارة في أي شخص قضى عدة سنوات في الشمس، وبخاصة النساء اللواتي تتأثر وجوههن بشكل دراماتيكي أكثر من الرجال.

تخترق الأشعة فوق البنفسجية الجلد أقل، مما يؤدي إلى أضرار سطحية مثل حروق الشمس. وفي مقالة له على موقع "مركز ويلسون الطبي" يقول الدكتور رون ستال "يمكن أن تكون حروق الشمس شديدة بما يكفي لإحداث تقرحات في الجلد، وهو في الواقع حروق من الدرجة الثانية، يشبه إلى حد كبير الحروق التي يمكن أن تنتج عن غليان الماء. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يسبب كل من الأشعة فوق البنفسجية UVA و UVB التجاعيد والبقع، وقمع الجهاز المناعي وتلف العين.

إجراءات الحماية
ويشدد على أهمية إجراءات الحماية ومنها: ارتداء الملابس التي تحجب الضوء، مما يمنع هذه الأشعة من الوصول إلى البشرة. وارتداء قبعة ونظارات شمسية عندما التعرض المباشر للشمس. والنظارات الشمسية التي تحجب أشعة UVA و UVB ستساعد على حماية العينين من إعتام عدسة العين. والأهم من ذلك، استخدام واقي الشمس الذي له تصنيف SPF بنسبة 30 أو أكثر.

ويجمع الأطباء والدراسات المنشورة على ضرورة اتباع خطوات محددة للعناية بالبشرة صيفاً لتجنب حروق الجلد وظهور النمش، والتجاعيد المبكرة:

- تجنب التعرض لأشعة الشمس الحارقة في فترة الذروة خلال الظهيرة، تقشير البشرة للتخلص من الجلد الميت، وتقشير البشرة هو الحل الأنسب للتخلص من خلايا الجلد الميت المتراكمة على البشرة والجلد بكافة مناطق الجسم، ويمكن استخدام الوصفة الطبيعية المثالية باستخدام خلطة السكر مع الزيوت الطبيعية.
- تنظيف البشرة في فترتي الصباح والمساء فالشوائب العالقة خلال النوم، ستؤدي لنمو البكتيريا. ومن المستحسن استخدام الغسول المناسب حسب نوعية البشرة وبإشراف الطبيب المختص.
- من المهم جداً ترطيب البشرة بالكريمات الغنية، وتطبيق بعض الماسكات الطبيعية في المنزل، كالليمون، الزبادي، الزيوت، الخيار وماء الورد. ومن المهم حماية العينين بارتداء النظارات الشمسية والقبعة، والحرص على تناول الخضار والفواكه التي تساهم في الحفاظ على رطوبة البشرة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية