أنجلينا جولي وسر قيادة الطائرة

الاثنين، 4 يونيو 2018 ( 02:30 م - بتوقيت UTC )

"في كل مرة أشعر فيها بالضياع، أخرج خريطة وأحدق بها حتى أذكر نفسي بأن الحياة مغامرة ضخمة" هذه إحدى أشهر مقولات النجمة العالمية أنجلينا جولي، وهي مقولة تجسد فعلا روح المغامرة التي تتميز بها هذه المرأة، التي تستمر في إبهار معجبيها في كل مرة.

أطلت جولي مؤخرا على متتبعيها بصور من داخل قمرة القيادة، وهي تمارس هوايتها المفضلة المتمثلة في قيادة الطائرة، وهي الهواية التي بدأت في تعلمها سنة 2004 وحصلت على الرخصة في السنة نفسها، ومع مطلع سنة 2005، اشترت جولي طائرة ذات محرك واحد مجهزة بمظلة خاصة، ويتعلق الأمر بـ (Cirrus SR22-G2)، وذلك بمبلغ قدره 334،700 دولار.

السعادة التي تشعر بها جولي ظهرت جليه في تصريحها الصحافي لجريدة "بيبول" وذلك عند قيادتها الطائرة أمام ابنها مادوكس المولع بالطائرات، مشيرة إلى أنها تحب شعور لفت انتباهه وانبهاره، حيث كان يحس أن والدته ذات قوة خارقة مثل "سوبرمان".

وانبهر بعض المتابعين عندما شاهدوا جولي في حلقة خاصة من البرنامج الوثائقي The Queen’s Green Planet  أو (الكوكب الأخضر للملكة) وهي تطير فوق صحراء ناميبيا في طائرة صغيرة، وتتحكم في  الهبوط بسهولة على المدرجٍ. ما دفع بالكثيرين إلى التساؤل: "هل هناك أي شيء لا يمكنها فعله؟ وفق ما ذكرت صحيفة Daily Mail البريطانية.

الجديد في الأمر أن الممثلة الأميركية آنجلينا جولي تحضر لفيلم وثائقي جديد عن الملكة إليزابيث الثانية، وتظهر فيه رفقة أطفالها الستة وهم يتعاونون مع الملكة إليزابيث في مشاريع للمساعدة في حماية البيئة، غير ان المتتبعين لم يبدوا اهتماما بالفيلم على رغم الصور المبهرة التي يعرضها بقدر ما اهتموا بمهارة جولي في قيادة الطائرة.

وأثنت جولي على الملكة اليزابيث في الفيلم، قائلة "إنَّها سيدةٌ جميلة حقاً وتحرص حقاً على الناس في جميع أنحاء العالم، وكذلك تحرص حقاً على المستقبل". وأضافت "إنَّها تريد أن يكون أحفادك وأحفادها قادرين على الركض والتمتع بالطبيعة والثقافات الأخرى، وأهمية الثقافات الأخرى. إنَّها تعتقد أنَّ الأمر يهمني وأنا أتفق معها". ​

تجدر الإشارة إلى أن الممثلة الأمريكية أنجلينا جولي شاركت في فيلم وثائقي تاريخي، عن حياة ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، تحت عنوان "The Queen’s Green Planet"، الذي أذيع على محطة الإذاعة البريطانية ITV. وظهرت جولي في الفيلم مع أبنائها، بصحبة الأميرين وليام وهاري، ومن المقرر أن يتناول الفيلم اهتمامات الملكة بالمشاريع العلمية التي ستنشرها في 50 دولة مستقبلا.

وفي الوقت نفسه يعد الفيلم فرصة لأنجلينا جولي كي تتحدث عن دولة ناميبيا وهي إحدى الدول التي تُحبها بشدة، اذ قالت عنها "إنَّها جميلة.. أعتقد أنَّها واحدةٌ من أجمل الأماكن في العالم". كيف لا وهي الدولة التي وُلِدَت فيها ابنتها شيلوه سنة 2006، زيادة على أنها موطن مُؤسسة "Naankuse" التي عملت معها في مجال الحفاظ على البيئة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية