الحب أم الصديق.. أيهما مصدراً للسعادة؟

الأحد، 29 أبريل 2018 ( 03:49 ص - بتوقيت UTC )

"أحيانا سر السعادة.. أن تجعل سعادتك سرا" تغريدة ملفتة نشرها الدكتور سامي سلمان على حسابه في موقع "تويتر"، وردت عليه آمال ناضرين باقتباس من أدب ماركيز، فغردت قائلة: "تعلمت أن الجميع يريد العيش في قمة الجبل، غير مدركين أن سر السعادة يكمن في تسلقه"، أما شوق فذهبت في اتجاه آخر تماما لتغرد قائلة: "سر السعادة في القناعة بما نملك بين أيدينا وليس بما نرغب به، فرغبات الناس لاتنتهي".

ويظل الجدل حول سر السعادة قائماً، رغم الدراسة الحديثة التي أجرتها جامعة هارفرد الأميركية وحسمت الجدل القديم الجديد، لصالح الأصدقاء الجيدين على حساب المال والنجاح.

الدراسة التي استغرقت 80 عاماً، خلصت إلى أن العلاقات الاجتماعية الايجابية مع الأصدقاء الجيدين كانت السبب الأهم في حماية الناس من التدهور العقلي والجسدي مقارنة بالطبقة الاجتماعية ومستوى الذكاء.  

فضفضة الصديق

وقد تم الربط بين ما يسميه الناس بـ "الفضفضة" للصديق، وبين الصحة النفسية والجسدية وأثرها في تحقيق السعادة، فوجدوا وبحسب الطبيب روبرت والدينغر مدير الطب النفسي في مستشفى ماساشوستس أن "علاقاتنا مع أصدقاء جيدين لها تأثير قوي على صحتنا، فالاعتناء بالجسم مهم، لكن الاهتمام بالعلاقات هو نوع من الاهتمام بالنفس أيضا".

وفي دراسة سابقة أجرتها جامعة فيرجينيا الأميركية كشفت عن أن دماغ الانسان مبرمج لمشاطرة الآخرين أفراحهم وأتراحهم ومشاعرهم، ولعل هذه الدراسة تفسر كيف استطاع الأصدقاء الجيدون أن يحققوا المركز الأول بوصفهم السبب الأهم في تحقيق السعادة للانسان.

مقاربة الدراسة عربياً

بيت الشعر العربي المأثور "لا تسأل عن المرء واسأل عن قرينه، كل قرين بالمقارن يقتدي"، يتطابق مع الفصل الأول من دراسة "هارفرد" التي أكدت أن العلاقات المجتمعية أكثر تاثيراً من الثراء على سعادة الإنسان وصحته البدنية والنفسية.

أما الفصل الثاني من الدراسة فقد تناغم مع المثل العربي الشهير "النبي وصى على سابع جار"، وهو أن اتساع رقعة المعارف المجتمعية تجعل أصحابها أكثر سعادة وأطول عمرا.

وانسجاماً مع بيت الشعر "إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة، فلا خير في ود يجيء تكلفا"، خلص الفصل الثالث من الدراسة الى أن العلاقات المضطربة تؤثر سلباً على الصحة، وأن الزوج الذي لا يثق بود زوجته معرض أكثر لمرض "الزهايمر" من الزوج الذي يثق بود زوجته.

 
(1)

النقد

الصداقه اهم من الحب هادا رأي انا

  • 29
  • 35

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية