نمط حياة الزوجين قبل فترة الحمل يؤثر على الجنين

الجمعة، 5 أبريل 2019 ( 10:00 ص - بتوقيت UTC )

كثيرا ما يصاحب فترة الحمل رعاية خاصة للمرأة باتباع برامج صحية وغذائية خاصة بها وحتى بجنينها الذي يتغذى من أمه، ولم يتوان الباحثون والمختصون منذ فترات طويلة في تزويد الحوامل بعديد الدراسات التي تساعدهنّ خلال فترة حملهنّ وجنينهنّ من خلال إرشادات ونصائح والابتعاد عن بعض الظواهر التي تؤثر على الحمل والجنين، لكن السؤال الذي يتبادر إلى الذهن، هل الاهتمام والرعاية مخصصين لفترة الحمل فقط، وماذا عن فترة ما قبل الحمل، وما دخل الرجل في التأثير على الحمل والجنين؟.

في الوقت نفسه، إذا كان نمط حياة المرأة الحامل يؤثر على صحة الطفل، فإن نمط الحياة والنظام الغذائي لكلا الزوجين له أيضًا أهميته حتى قبل الحمل، هذا ما تظهره سلسلة من ثلاث دراسات علمية.

من المتعارف عليه، أن الامتناع عن التدخين أو شرب الكحول، والابتعاد عن اللحوم والأسماك النيئة لتجنب الليستريات، واعتماد النساء نمط حياة صحي، إضافة إلى ممارسة الرياضة.. كلها قواعد حياة النساء الحوامل، التي يستخدمنها عادة أثناء فترة الحمل، ولكن إذا كان نمط حياة المرأة الحامل له تأثير كبير على صحة الطفل الذي لم يولد بعد، فإن تلك التي تحدث قبل الحمل لها دور تلعبه فيما يتعلق بصحة الطفل في المستقبل.

في نفس الاتجاه، وفي ثلاث دراسات علمية نُشرت في مجلة the Lancet، وجد الباحثون في جامعة لندن أن العادات الغذائية السيئة قبل الحمل لدى الرجال والنساء أو لأحد الزوجين (الزوج او الزوجة)، يمكن أن يكون لها تأثير عميق على النمو، والتنمية، صحة الأطفال الذين لم يولدوا بعد، على المدى الطويل.

فحسب الدراسة البريطانية، يؤثر نمط الحياة والنظام الغذائي في كل من الرجال والنساء على جودة الأمشاج (البويضات والمني)، مما يؤثر بدوره على جودة الجنين وبالتالي على صحة الطفل في المستقبل، ومع التحولات الجينية، والخلوية، والتمثيل الغذائي، والتغييرات الفسيولوجية على المدى الطويل، قد تؤثر هذه التغيرات على خطر الإصابة بالأمراض الأيضية (السكري، والسمنة)، ومشاكل القلب والأوعية الدموية أو العصبية، وهو ما لاحظه العلماء.

علاوة على ذلك، زيادة الوزن أو السمنة، التدخين أو شرب الكحول أو تناول الكافيين دون الاعتدال وتناول الطعام غير المتوازن وغير ذلك، هي كلها عوامل هامة عندما يتعلق الأمر بالتصميم، وبالتالي فإن الباحثين ينصحون الأزواج خلال الحمل أو قبل الولادة (بضعة أسابيع إلى بضعة أشهر قبل الحمل أو السنوات السابقة) ويدعونهم إلى ضمان نمط حياة صحي واتباع نظام غذائي متوازن أكثر، من أجل صحة طفلهم المستقبلي، كما يدعو فريق الباحثين السلطات الصحية لمرافقة هؤلاء الأزواج خلال فترة الحمل، لمساعدتهم على تبني نمط حياة صحي.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية