"البولماني" يضع نجومية سعد لمجرد على المحك

الخميس، 26 أبريل 2018 ( 12:47 م - بتوقيت UTC )

بين ليلة وضحاها، انقلبت مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب رأساً على عقب، بسبب أغنية لفنان مغربي مغمور، يؤديها في الأعراس الشعبية، بمدينة أرفود وبعض الأقاليم الجنوبية.

وتسببت أغنية "حتى لقيت لي تبغيني" لمؤديها يونس البولماني، ضجة كبيرة بوسائل التواصل الاجتماعي، ما دفع عدداً من المنابر الإعلامية للحديث معه عن السبب وراء الانتشار غير الطبيعي لهذه الأغنية، على رغم بساطة كلماتها التي يقول فيها ما معناه بالعربية الفصحى "لم تسألني عني حتى وجدت من تحبني، حين كنت وحيداً أين كنت؟".

تسابقت المنابر الإعلامية على رأسها موقع هسبريس، والإذاعات الوطنية، على مؤدي الأغنية، وقام بمحاورته العديد من الصحافيين، كالصحافي الإذاعي "مومو" المختص في محاورة كبار النجوم المغاربة.

الفيديو الذي تسبب في شهرته على نطاق واسع، تم تصويره قبل أربع سنوات من الآن، ولم يعرف طريقه إلى الإنترنت سوى في الأيام الماضية، إذ أنه التقط خلال حفلة زفاف لفتاة يتيمة، وإنه شارك في الغناء مقابل أجر رمزي، كتضامن مع الفتاة التي لا تملك المعيل أو المال اللازم لإقامة العرس، هذا ما أكده يونس البولماني، في تصريحات متفرقة. روايته هذه أسهمت في زيادة انتشار الأغنية، التي انطلقت كالنار في الهشيم، وأصبح القاصي والداني يؤديها، حتى وصل الأمر بمحبيه إلى إنشاء صفحات خاصة به، وإقامة استفتاءات بينه وبين سعد لمجرد، لمعرفة أكثرهم نجومية في المغرب.

ولم تقتصر تأدية أغنية "حتى لقيت لي تبغيني" على الشباب المغربي بمواقع التواصل الاجتماعي، بل تجاوزته إلى "بلاتوهات" تسجيل المسلسلات الرمضانية، وتمت تأديتها من طرف ممثلين مغاربة معروفين في إحدى "البلاتوهات"، والرقص على أنغامها.

كما تجاوزت الأغنية حدود المغرب ووصلت إلى خارج أرض الوطن، وأداها شباب مغاربة في فرنسا وإيطاليا وإسبانيا مع أجانب، بل وصل الأمر لمدرب بإحدى الصالات الرياضية في ألمانيا، إلى إدراجها في إحدى حصص الأيروبيك الخاصة به.

الانتشار الواسع لأغنية البولماني لم يقف عند هذا الحد، بل قام محبوه بطباعة كلماتها على قمصان وارتدائها، تعبيراً منهم عن إعجابهم الشديد بكلماتها البسيطة والمعبرة، ولحنها الذي لا يمكن أن تمنع جسمك من التمايل معه عند سماعه.

وتعبيراً من الشباب المغربي عن حبهم الكبير للبولماني وأغنيته، طالبوا -عبر صفحات على السوشيال ميديا-  المسؤولين عن تنظيم مهرجان موازين العالمي الذي يقام بالرباط، بأن يكون البولماني واحداً من الفنانين المشاركين، جنباً إلى جنب رفقة كاظم الساهر وأحلام ومارتن غاريكس.

ووصل صدى الأغنية إلى ميدان كرة القدم، حيث أطلقها في الملعب فريق النهضة البركانية، بعد نهاية مباراته أمام فريق سنغالي وتأهله إلى دوري مجموعات كأس الكونفدرالية الإفريقية، ما دفع بالجماهير إلى النزول إلى الأرضية والرقص على أنغامها رفقة اللاعبين.

وقام عدد من نجوم المستديرة بالمغرب، على رأسهم يوسف العربي اللاعب السابق لفريق غرناطة الإسباني والمحترف بالدوري القطري والحائز على لقب هداف الدوري بإطلاقها في سيارته ونقل تفاعله على صفحته الرسمية بالإنستغرام.

وتلقى البولماني التهنئة من طرف فنانين مغاربة على النجاح الكاسح الذي حققه، ومن بينهم المغنية دنيا باطمة، التي عبرت عن إعجباها بأغنيته متمنية له التوفيق في مسيره، كما قام الأخوان بن لمير  بتسجيل فيديو كليب بسيط للأغنية من داخل سيارتهما.

 

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية