هنا ملتقى عشاق "السمسمية" وتراث الفن البورسعيدي

الثلاثاء، 24 أبريل 2018 ( 05:08 ص - بتوقيت UTC )

مجتمع فني رائع، مليء بالشجن والفرح والجمال.. زاوية تجمع العاشقين المتيمين بالفن البورسعيدي الشهير. إنها صفحة عشاق السمسمية البورسعيدية على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك". وتعرف الصفحة نفسها بأنها "ملتقى كل عشاق السمسمية وتراث الفن البورسعيدى الأصيل". وتضم نحو 30 ألف عضو.

إذ تشتهر مدن قناة السويس (بورسعيد، والإسماعيلية، والسويس) بانتشار فرق "السمسمية" التي تتغنى بأغاني "الضمة". وبحسب دارسة مصرية أعدها أستاذ الأدب الشعبي بجامعة قناة السويس الدكتور محمد شبانة، ‏بعنوان "أثر قناة السويس في نشأة فنون جديدة"، فإن نشأة هذا الفن تعود إلى عمال قناة السويس الذي كانوا يجتمعون في "ضمة" بعد عناء ‏يوم طويل من العمل الشاق في أعمال حفر القناة، ليكون ذلك التسلية الوحيدة التي تجمع عمال التراحيل ومقاولي الأنفار والمزارعين.‏

وأخيراً نشر أحد مؤسسي صفحة "عشاق السمسمية البورسعيدية" ويدعى مؤمن الجندي، مقطع فيديو من إحدى حفلات فرقة "الطنبورة" بلندن وكتب معلقاً على الفيديو: "لو ماتفرجتش على الفيديو ده يبقي ماتفرجتش على رقص بمبوطي في حياتك.. أحلى رقص بمبوطي لحبيب الملايين الفنان علي عوف أبو عبد الله بصحبة فرقة الطنبورة بإحدى حفلاتها بلندن". وحاز الفيديو أكثر من أربعة آلاف علامة إعجاب، وخمسة آلاف مشاركة.

وتهتم صفحة "عشاق السمسمية وتراث الفن البورسعيدي" بتعريف الجمهور بتراث ذلك الفن، وأشهر فنانيه على مر التاريخ، ودائما ما تذكر بنجوم فرق السمسمية الكبار أمثال "جيل العظماء، والعشري، وكفتة، ورجب أبو حسن"، بحسب تدوينة لمؤسس الصفحة محمد صديق.

ويوضح شبانة في دراسته أن عمال حفر القناة كانوا يعبرون عن معاناتهم وأشواقهم إلى محبيهم من خلال "الضمة"، التي تحولت إلى نشاط للتعويض النفسي عن غياب الأهل والأصحاب في الغربة.

ويذكر أن "السمسمية" هي آلة وترية مصرية يعود أصلها إلى النوبة حيث تسمى "الطنبورة"، ولعل هذا ما يبرر وصولها إلى بورسعيد، إذ أن النوبيين المشاركين في حفر قناه السويس نقلوها معهم إلى السويس وبورسعيد، وتغير اسمها إلى السمسمية. 

وبجسب دراسة شبانة، فإن النوبي محمد عثمان ود النجي، هو من علم الكثير من أبناء بورسعيد طرق العزف على السمسمية التي انتشرت في شكل واسع في ‏فترة التهجير إبان العدوان الثلاثي على بورسعيد.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية