حطّم جدار الخوف وأبدأ التميز في الحياة

الاثنين، 1 أبريل 2019 ( 04:35 ص - بتوقيت UTC )

"الثقة بالنفس أساس التميز في الحياة والوظيفة، وأساس كل توفيق"، يلصق المستشار الأسري والمعالج السلوكي دكتور ماهر العربي هذه العبارة على واجهة صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، بعد تجربة علمية وعملية طويلة أكسبته قناعة بأنّ إدارة شتى شؤون الحياة التي على رأسها أداء المهام الوظيفية بإتقان تتطلب قدرا معقولا من الثقة بالنفس، وهو ما يتفق عليه الكثير من خبراء الإدارة وغيرهم من العلماء والمفكرين، بل حتى البسطاء، كما تؤيد هذا الطرح الدراسات الحديثة. 

ويستكمل "العربي" رسالته بصورة ذات ابتسامة عريضة معلقة على جدار الصفحة نفسها يذكر فيها أنّ جلسات جماعية مصغرة أثبتت فاعليتها لدى الكثيرين في رفع مستوى الثقة بالنفس، والسيطرة على الأفكار واستنهاض القدرات العالية للأفراد. وهناك شبه اتفاق على أنّ الوصول إلى النجاح في التعليم أو التوظيف وشق طريق إلى الأمور الحياتية الأخرى والتميز فيها مسألة لا يمكن بلوغها بمعزل عن تَوَافَر الإرادة والعزيمة والثقة في النفس قبل كل ذلك، حتى يتمكن الفرد من تحقيق غاياته ومعانقه أهدافه التي يقصدها.

والكثير من ذوي المؤهلات الكبيرة تجهض تقدمهم شخصياتهم المهزوزة وغير الواثقة ويتقدمهم ذوي قدرات أقل وثبات أكبر في مواقف تجعلهم في الصدارة، وعلى رغم محدودية فكرهم إلا أنّهم يجيدون توظيفه في المكان والزمان وبالطريقة المناسبة ما يكسبهم القبول والاحترام ويفتح الأبواب أمامهم ومن خلفهم.

تحرر من الشعور بالضعف

ويقول مغردون على "تويتر" إنّ فقدان الثقة بالنفس والقدرات الذاتية للمرء تقود إلى  التدهور العام في الدور الاجتماعي والوظيفي على التوالي، وعلّق أحمد المهيري بأنّ المبالغة في الثقة أمر غير مرغوب فيه لكونه يقود النفس إلى الانزلاق في هاوية عدم التسامح والتعالي على الآخرين.

ويحلل مقال حديث نُشر على موقع "فرصة" الإلكتروني قضية شعور البعض بعدم تقديرهم لأنفسهم واعتقادهم بأنّهم أقل شأناً من أقرانهم وما يسفر عنه من آثار تكبل أداؤهم، خصوصاَ في حالة تراكم وهم الشعور بالعجز والضعف. ويقدم المقال مجموعة من النصائح أولها درء تلك المخاوف الدائمة من الفشل وبتر الأسباب التي تجعل أحدهم يشعر بالنقص ومعالجتها، فضلاً عن ترميم جدار الثقة في النفس وتقويته بتنشيط القدرات وتفعيل الطاقات الكامنة مع التشبع بدوافع الإنجاز. 

ويؤكد المحاضر والكاتب البريطاني دينيس وايتلي أنّ تحقيق ثقة حقيقية بالنفس والسير على خطى العظماء يتطلب التركيز على النجاحات وتنمية نقاط القوة وتناسي الفشل، بجانب الحذر من توظيف الطاقات في السلبيات، والحرص على اقناع النفس بالقدرة على اداء الكثير من الأشياء وبإتقان.  

يجب أن تثق بنفسك

تضع دراسة نفذها معهد الإدارة العامة في السعودية بإشراف المرشد الاجتماعي أشرف فؤاد محمد العبارة "يجب أن تثق بنفسك.. وإذا لم تثق بنفسك فمن ذا الذي سيثق بك!؟" في أعلى سلم مطلوبات بناء الثقة في النفس، وتتبعها بسلسلة من العوامل التي تحفز على بناء الثقة وتقويتها من الأغراض الوظيفية واليومية بصورة عامة، وتفضي إلى أنّ النجاح والتفوق قيمة عظيمة، ولكنها ليست مستحيلة ويمكن بلوغها بالتخطيط ومعرفة كيفية وتوقيت اتخاذ القرارات المناسبة.

 
(7)

النقد

كلامك صاح 

 

الثقه بالنفس

العزيمه

الإصرار

الطموح

الأهداف

هذه جميعها تساعد في تحقيق الإنجازات

  • 21
  • 10

الثقة اساس العمل 

  • 7
  • 14

موضوع محفز شديد

  • 14
  • 15

الثقة بالنفس اساس بناء الشخصيه

أحسنت 

  • 11
  • 6

فعلاً الثقة بالنفس أساس بناء شخصية قادرة علي تجاوز العقبات وبناء مستقبل 

  • 9
  • 12

الثقة بالنفس اهم عوامل النجاح في اي عمل

  • 11
  • 13

معا لرفع شعار نعم نستطيع

  • 15
  • 8

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية