حادثة "ستاربكس".. بين سياسة الشركة والعنصرية

الأربعاء، 18 أبريل 2018 ( 12:22 م - بتوقيت UTC )

"في أميركا من تجربة عادي تجلس وأنت ما طلبت شيء، في الغالب إذا ما في زحمة (ازدحام) ما يكلمونك"، هكذا ردت سكينة الحِرز عبر "تويتر" على احدى مُتابعاتها التي ظهرت في تعليقاتها تحاول تبرير حادثةً حصلت أخيراً داخل مقهى "ستاربكس" في مدينة فيلادلفيا الأميركية، أثارت ردود فعل على الـ"سوشال ميديا".

وتناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يُظهر اعتقال عناصر من الشرطة الأميركية شابين أسودين خلال وجودهما داخل "ستاربكس"، كما يظهر رجلا ابيض يحتج على الواقعة سائلا الشرطي: "هل تعتقلهما لأنهما يجلسان هنا في انتظاري؟". غير أن عملية الاعتقال تمت، وبررها رئيس قسم الشرطة في المدينة بأن اتصالا ورد الى القسم من موظف في "ستاربكس" يطلب فيه اخراج الشابين من المقهى لأنهما جلسا من دون أن يطلبا شيئاً، ما اعتبره النادل تعدياً على ممتلكات الغير.

وكتبت سكينة على حسابها "هناك فيديو مصور للواقعة، أحد الزبائن من أصحاب البشرة البيضاء وقف ليدافع عنهما ويقول للشرطة إنهم لم يفعلا شيئاً"، فعارضتها ساندي وعلّقت "هناك جزء ناقص، واحد منهم استخدم الحمام وما طلبوا شيء من ستاربكس بس قعدوا متكئين وعلى حسب سياسة المقهى ممنوع لغير الزبائن اللي راح يدفعوا".

بينما ردّ إياد بنشر فيديو الحادثة على صفحته، وقال "بحسب الأخبار، تبين أن الشخصين كانا ينتظران صديقهما ليشربوا القهوة معاً. تعامل الشرطة معهما لاقى استهجان كبير". فعادت سُمية قائلةً "رجل أسود البشرة ينتظر، ثم يشك به موظف ستاربكس فيبلغ الشرطة وتقبض عليه بلا تهمة ويقولون ما فيه عنصرية؟".

وفي حين تواصل الجدل على جميع منصات التواصل الاجتماعي، وفي مختلف البلدان، اعتذر حساب Starbucks Coffee عن الحادثة، وغرّد "نعتذر للأفراد وعملائنا عما حدث في متجر فيلادلفيا، ونتأسف لأن سياساتنا أدت إلى نتيجة كهذه. نحن نتخذ إجراءات فورية للتعلم ولنكون أفضل". وسرعان ما رد عليها ناشطون أجانب طالبوا باتخاذ إجراءات فِعلية كي لا تتكرر الحادثة.

فردّت كريستين بالقول "إننا متفقون على الاعتذار، لكن أنتم بحاجة إلى إعادة النظر فيما حدث، كذلك فإن الشرطة بحاجة إلى إعادة تدريب حول الطريقة التي تعاملوا بها مع الشخصين، أنا متفاجئة، هناك الكثير من العنصرية"، وبين تلك التعليقات نشر أحدهم صورةً لشخص حمل لافتة كُتب عليها "كن أسود البشرة في ستاربكس، وسيتم اعتقالك".

وعاد الجدال عبر "تويتر" ليُعلق أحمد بالقول "أين المشكلة؟ المطعم ملكية خاصة ومن حق المالك طرد أي شخص بسبب أو بدون سبب"، وردت عليه بدور "تبرير المشهد لا ينفع وساربكس اعتذرت عن الحادث لماذا نبرر لهم بشكل غريب؟"، فكتب مهند "على كثر حديث أميركا عن الحرية والتعايش، إلا انو كلها حبر على ورق".

وكانت قناة WXYZ-TV عبر "يوتيوب" نشرت تقريراً حديثاً تناول حادثة إطلاق نار من قبل رجل أميركي تجاه طفل يبلغ 14 عاماً، وقالت فيه إن "الطفل طرق باب منزله للاستفسار عن الطريق إلى المدرسة بعدما أضاعه في مدينة روتشستر الأميركية، لكن الرجل هاجمه بإطلاق النار، من دون أن يُصاب الطفل الذي نجح في الهروب".   

 
(1)

النقد

العنصرية في أبهى صورها

  • 3
  • 7

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية