السعادة تبدأ من المطبخ

الاثنين، 16 أبريل 2018 ( 08:29 ص - بتوقيت UTC )

يشعر البعض بالتعاسة والاكتئاب من جراء إيقاع الحياة المتسارع، فالنهوض باكرا، وركوب المواصلات، والالتحاق بالعمل، ومراقبة الأولاد، وتلبية حاجيات الأسرة، وغيرها من الأمور التي تطاردنا كل يوم، تشعرنا بالتعب الجسدي والإرهاق والخمول.

غذاء صحي

غير أن العلماء وجدوا حلا بسيطا لعيش حياة دون اكتئاب وقلق، وهذا الحل موجود في المطبخ، حيث ربطوا السعادة بالأكل الصحي. وأكدت الأبحاث أن الأكل الصحي يقي الجسم من الأمراض ويعزز الحالة النفسية والمزاجية للفرد.

في هذا السياق أوضح أخصائي التغذية مايكل مكرم، أن واقع الحياة أصبح سريعا ومليئا بالضغوط التى تجعلنا طوال الوقت عرضة للتوتر والقلق، وأصبحت أوقات السعادة والاستجمام في حياتنا محسوبة، وهذا ما جعل الناس طوال الوقت فى محاولات للحصول على تلك اللحظات، مشيرا إلى أن تناول بعض الأطعمة سبيل إلى ذلك بسبب ما تحتويه من عناصر غذائية وفيتامينات تعمل على تعزيز هرمونات السعادة، والراحة النفسية، والطمأنينة، والرغبة الجنسية.

وقدم المختص وصفة لدعم الصحية النفسية والجنسية وتعزيز الشعور بالسعادة تقوم على تناول فنجان من القهوة مع قطعة صغيرة من الشوكولاتة لجعل الجسم فى حالة من الاسترخاء والراحة النفسية وزيادة إفراز هرمون (السيروتونين).

وينصح بتناول أغذية صحية متنوعة خلال اليوم كالشوفان، والأرز باللبن، والموز، والبطاطا، والتونة، وأسماك الماكريل فهي الأخرى ترفع مستوى هرمون (السيروتونين)، الذى يفرز فى الجسم بنسب معتدلة بسبب التغذية السليمة. دون إغفال ممارسة الرياضة ولو لمدة ساعة أسبوعيا من أجل تحسين المزاج.

السيروتونين سر السعادة

 الطبيبة ليزا جريس قالت إن نقص (السيروتونين) في الجسم هو أحد الأسباب الرئيسية لحدوث الاكتئاب. و(السيروتونين) هو أحد الناقلات العصبية التي لها تأثير كبير على الحالة المزاجية للإنسان، ويسمى أيضاً بـ "هرمون السعادة." ولكي يتمكن الجسم من إنتاج (السيروتونين) فإنه يحتاج إلى كميات كافية من "التربتوفان"، وهو حمض أميني يتوفر في البروتين ولكن ليس بنفس النسبة في كل الأطعمة.

وأشارت ليزا إلى أن أفضل المصادر الغذائية لـ "التربتوفان" هي الديك الرومي، ولحم البقر، ومنتجات الألبان والبيض. وكلما كان مصدر تغذية الحيوانات عشبي وطبيعي كلما زاد هذا من نسبة التربتوفان في لحومها ومنتجاتها. وشددت على ضرورة تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم والمغنيسيوم وفيتامين D وفيتامين B حتى يستطيع الجسم تحويل (التربتوفان) إلى (السيروتونين).

من جانب آخر، أثبتت دراسات أن مضغ اللبان خلال ساعات النهار يساعد في تنشيط هرمون (السيروتونين) القادر على تهدئة الأعصاب وجعل الإنسان فى حالة نفسية أفضل.

استراتيجية

واقترحت أخصائية التغذية كريستين بيلي، في كتابها الجديد عن تعزيز النظام الغذائي لصحة الدماغ، "The Brain Boost Diet"، حسب ما نقله موقع "دايلي ميل" ست استراتيجيات لتناول أطعمة تفتح الطريق أمام السعادة. ونصح الكتاب بتجنب الأطعمة المصنعة، وتجنب اختلال السكر في الدم، وهذا يعني التخلص من الكربوهيدرات السكرية المكررة والنشا الأبيض وعصائر الفاكهة والعصائر السكرية وتعويضها بوجبات غنية بالبروتينات الخالية من الدهون مثل الأسماك الزيتية والأفوكادو والزيتون والمكسرات والبذور، والإكثار من الخضروات الغنية بمضادات الأكسدة.

أما الاستراتيجية الثانية فهي عدم التخلص من الدهون الصحية، مشيرة الى أن تجنب الدهون الصحية يمكن أن يؤثر على القدرة على التركيز وعلى المزاج. ويمكن الحصول على الدهون الصحية من زيت الزيتون وزيت جوز الهند والأوميغا 3، وقد أثبتت الدراسات أن هذه الدهون تساعد في تعزيز المزاج ومحاربة الاكتئاب، وخاصة بذور الشيا وبذور الكتان.ونصحت بيلي بتناول الشاي الأخضر لاحتوائه على مضادات الأكسدة القوية التي تساعد في حماية الدماغ وتحسين التركيز والحفاظ على الهدوء.

أما الاستراتيجية الرابعة فتكمن في استهلاك الأغذية الغنية بالفيتامين د مثل الفطر، والكبد، وصفار البيض، والألبان كاملة الدسم، فهي تساعد على تعزيز المزاج.

وذكرت الإخصائية أن دمج الأطعمة المخمرة في النظام الغذائي يساعد على الشعور بالسعادة فبإمكان بكتيريا الأمعاء المفيدة مساعدة الجسم في التعامل مع الإجهاد، والحد من القلق وتحسين المزاج، وتشمل الأطعمة المخمرة الزبادي واللبن المتخمر والمخلل.

من جهة أخرى، قالت بيلي أن المغنيسيوم مفيد بشكل خاص للجسم في حال الإجهاد والقلق واضطرابات النوم، فالمغنيسيوم هو معدن الاسترخاء، ويوجد في الأرز وفول الصويا والتمر وغيرها.

فإذا كنت تعاني من الاكتئاب و ترغب في العثور على السعادة فقد حان الوقت لتغيير نظامك الغذائي.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية