عندما يكون القفطان المغربي سفيراً للتنوع الثقافي

السبت، 14 أبريل 2018 ( 12:21 م - بتوقيت UTC )

بعدما كان شعار دورتها الـ 21 "أنشودة للسلام - Hymne à la Paix"، اختارت تظاهرة قفطان 2018 عنوان "الأعراق الصامدة - Les Ethnies en force"، تماشيًا مع التنوع الإثني الذي يميّز هوية المغرب الحضارية، والذي يشكل استثناءً في وحدة البلد واستقراره.

هذا الحدث الذي يُعد أول تظاهرة عالمية للموضة المغربية منذ العام 1996 يؤسس لثقافة جديدة تحتفي بالزي المغربي وترفع من مكانته بين أشهر عروض الأزياء في العالم، ما جعلها تتحول إلى مرجع أساسي للمصممين، حتى يواكبوا التطورات الحادثة على تصاميم القفطان المغربي والقفطان العربي بشكل عام. وبذلك فهي تُعتبر، حسب المنظمين، سفيرًا للخياطة العليا المغربية وعاملاً أساسيًا في وصول الملابس التقليدية المغربية إلى مرتبة العالمية.

وستكون الفنانة المغربية أسماء لمنور من الفنانين الذين سيحيون فعاليات الدورة 22 المقامة بمدينة مراكش، اذ عبرت الفنانة المغربية عبر صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، عن سعادتها بالمشاركة في هذا الحدث السنوي العالمي، وقالت في تغريدة لها: "انتظرونا قريبا مع قفطان 2018 very soon ".

وستشهد هذه التظاهرة استعراضًا لأحدث صيحات الموضة في خياطة القفطان، بمشاركة مجموعة كبيرة من المصممين، منهم؛ مونية عموري وفيلالي بشرى كسيكس وهند المطيري ومارية شهدي وزاني ومريم بوعافي ومريم بلخياط وسهام الهبطي ونسرين الزاكي بقالي وأمينة بوصيري وزينب اليوبي إدريسي وسليمة البوسوني وسميرة مهايدي كنوزي، ونجية بنجلون. فيما تشارك في فئة المصممات الشابات كل من مونية عدلوني وإيمان التدلاوي فاوز، وهدى لاريني. واختار الموزع الموسيقي حميد الدوسي، الموسيقى الأمازيغية لافتتاح التظاهرة ليل السبت 14 نيسان (أبريل) الجاري، تماشيًا مع شعار الدورة باعتبار الأمازيغ من سكان المغرب الأصليين.

ويتميز المغرب بهوية مركبة ومتعددة الأبعاد والجذور والمرجعيات؛ أمازيغ وعرب وأفارقة وأندلسيين ويهود ومسيحيي. ويشترك الأمازيغ مع العرب في متغيرات ثلاثة؛ هي الدين والمذهب والسلالة، ولم يكن الاختلاف الإثني بين العرب والأمازيغ ذو دور كبير في التأثير على العلاقة بين المجموعتين تاريخياً، وحتى عندما حاولت فرنسا أن تخلق شقاقاً بينهما فإنها لم تنجح عبر الظهير البربري في العام 1930.

وظل المغرب بفضل موقعه الجغرافي المتميز وامتداد سواحله البحرية وتواجده في إفريقيا، إضافة إلى التلاقحات الإثنية والثقافية التي تمت على أرضه، يشكل حالة متميزة طيلة تاريخه. وعشقت أشهر الأسماء العالمية، القفطان المغربي، ومن بينهن الممثلة الفرنسية الشهيرة كاترين دينوف التي حرصت على ارتدائه فوق البساط الأحمر لعدد من المهرجانات السينمائية الدولية، إضافة إلى المغنية الراحلة ويتني هيوستن والنجمات العالميات؛ جينفر لوبيز وبيونسيى وماريا كاري وإليزابيث تايلور، إضافة إلى عدد كبير من نجمات ومشاهير الفن بالعالم العربي، ومنهن يسرا وهيفاء وهبي وأصالة نصري وماجدة الرومي وأحلام وغيرهن.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية