كأن القرون لم تمر.. طفلة مصرية تشبه "الملك توت"

الاثنين، 16 أبريل 2018 ( 02:02 م - بتوقيت UTC )

يفخر المصريون دائما بانتمائهم لأعظم وأقدم حضارة بشرية على وجه الأرض، وبعيدًا من الفرضيات التي تزعم الانقطاع بين المصريين القدماء والحاليين، فإن روابط عديدة تشير لامتداد النسل المصري الحديث لما قبل 7 آلاف عام.

الأعياد الموسمية كـ"شم النسيم"، وكذلك ظاهرة الاحتفال بالأولياء والصالحين الشهيرة باسم "الموالد"، تبدو كاحد ملامح الصلة الوثيقة بين قدماء المصريين وبين المصري الحديث، إضافة إلى وجود مفردات في العامية المصرية الحديثة تعود أصولها إلى عهد الفراعنة، والتي تظهر في تمسك المصريين ببعض الأحرف من اللغة القديمة مثل "الجيم القاهرية"، خلاف الحفاظ على التراث الأثري الأكبر في العالم الذي خلفوه من بعدهم.

وفي مناسبات عدة يحتفي المصريون في الأفلام والبرامج بانتمائهم لقدماء المصريين، ويحتفون أيضا في مواقع التواصل على طريقتهم الخاصة بأي ملمح يعزز هذا الانتماء للأجداد العظماء.

وكان آخر هذه المناسبات صورة شاركها الكاتب والرسام خالد الصفتي صاحب سلسلة روايات "فلاش" و"سماش" ذات الجماهيرية العريضة على صفحته في "فايسبوك"، تظهر فيها طفلة مصرية من مدينة أسوان، وبجوارها صورة لتمثال خشبي للملك المصري الأشهر "توت عنخ أمون"، وعلق عليها قائلا: "وكأنه لم تمرّ 3333 سنة بين الصورتين".

وأبهر التشابه الشديد متابعي الصفتي حتى حصلت الصورة على آلاف الإعجابات والمشاركات، وانهالت التعليقات الجادة والمرحة على الصورة وأغلبها في الاتجاه المؤيد لامتداد جذور المصريين الحاليين للأجداد القدماء الذين سكنوا وادي النيل وشيدوا على جانبية الحضارة يوما ما.

وعلق حساب باسم Ahmed Abo Elenyn بصورة للملك المصري القديم "إخناتون"، مضيفا فوق الصورة "الملك اخناتون جد الفنان علي الحجار"، نظرا للتشابه الكبير أيضًا بين الملك المصري والمطرب المصري المعاصر علي الحجار، فيما شاركت حسابات عديدة صورا لبعض المصريين الذين تتطابق ملامحهم وملامح المصريين القدماء، مثل الفنانة فردوس عبد الحميد، والفنان محيي إسماعيل والفنانة سوسن بدر.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية