الإمبراطور الياباني يودّع اليابانيّين.. سرّ رحلة الزيارة الأخيرة لأوكيناوا

الثلاثاء، 17 أبريل 2018 ( 08:40 ص - بتوقيت UTC )

سيعرف اليابان العام المقبل حدثا بارزا في تاريخه، وقد بدأ العدّ التنازلي لذلك. إذ سيتخلى إمبراطور أرض الشمس المشرقة عن عرشه وعن كرسيه يوم 30 أبريل (نيسان) 2019، حيث قام الإمبراطور الياباني "أكيهيتو" وحرمه الإمبراطورة "ميشيكو" بوداع اليابانيين.

في الوقت نفسه، احتفل الإمبراطور بعيد ميلاده الرابع والثمانين في ديسمبر من العام الماضي، وأراد أن يودع رعاياه قبل أن يترك عرش الأقحوان، فسافر في رحلة الوداع مصحوبا بزوجته إلى محافظة "أوكيناوا"، التي كانت مسرحا لقتال عنيف وشرس في نهاية الحرب العالمية الثانية، وفضّل إحياء ذكرى مجزرة نيسان (أبريل) 1945 من جزيرة تمثل حدثا في تاريخ إمبراطور مملكة الشمس.

وأشارت الصحيفة اليابانية "'أشاهي شيمبون"، أن هذه الزيارة هي الحادية عشرة للإمبراطور إلى هذه المحافظة التي تضم أكثر من 150 جزيرة وسط بحر الصين الشرقي، بين الجزيرة الرئيسية في اليابان وتايوان، وكانت أول زيارة قام بها عام 1972، عندما كان أكيهيتو وليّا للعهد فقط، والذي وعد بأن يخلف والده الإمبراطور هيروهيتو، "هناك، تعرضوا لهجوم من قبل متطرف، والذي ألقى عليهم كوكتيل مولوتوف، فشلت محاولة الاعتداء، ولم يصب الإمبراطور وابنه ولي العهد، غير أن الحادث لم يقلل من تعاطف أكيهيتو مع أوكيناوا". وبعد الحادث، أصدر أكيهيتو بيانا قال فيه "أن قلبه سيذهب دائمًا إلى البلاد، إلى أوكيناوا"، فاحتفظ بكلمته وعاد إلى الجزيرة عدة مرات بعد ذلك.

زار الزوج الإمبراطور جزيرة يوناغونيجيما لأول مرة

وخلال إقامة الامبراطور مدة ثلاثة أيام، والتي ستكون آخر زيارة قبل التنحي عن العرش، سافر أكيهيتو وميشيكو إلى جزيرة أوكيناوا، وقام الزوج بوضع زهور على ضريح السلام في الحرب الوطنية في ذكرى المدنيين والجنود الذين قُتلوا في معركة أوكيناوا الرهيبة التي استمرت 82 يومًا، من 1 نسيان (أبريل) إلى 22 يونيو 1945، وبالضبط ب منطقة "إيتومان"، والتي خلفت ما بين 130 ألفا إلى 241 ألف قتيل في صفوف القوات اليابانية والحلفاء وحتي من السكان، كما زار الإمبراطور وحرمه جزيرة "يوناغونيجيما"، وهي أقصى جزيرة في اليابان، حيث لم يسبق لهم زيارتها من قبل،  كما زار جزيرتي  "توميغوسكو"، "ناها".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية