ما السّر وراء تعليق صورة ميسي في أكاديمية مانشستر يونايتد؟

الاثنين، 16 أبريل 2018 ( 03:54 م - بتوقيت UTC )

"الرسالة واضحة ومفهومة أكثر من وضوح حذاء ميسي.. الكبار لا ينسون القواعد"، هي عبارة كتبتها صحيفة "التايمز" البريطانية في حديثها عن أكاديمية نادي مانشستر يونايتد وعن السّرّ وراء وجود صورة للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ينظف فيها حذاءه بنفسه، مجسّدًا معاني التواضع والالتزام بالقواعد وما تعلّمه في أكاديمية برشلونة "لاماسيا" في صغره قبل أن يصبح النّجم الأول في عالم المستديرة.

في الوقت نفسه، تعد صورة الأسطورة الأرجنتينيّة بمثابة تذكير دائم لليافعين في "المانيو" وبمثابة مصدر إلهام لمعظم المهنيين الناشئين في بدايات مسيرتهم وللأطفال والصغار، ولكن إدارة مانشستر يونايتد وأكاديميّتها ترى أن صورة لنجم برشلونة يقوم بتنظيف حذائه بنفسه، لها أهداف أكبر وهي بمثابة تذكير بأهمية التواضع.

علاوة على ذلك، وحتى تؤدي أغراضها، فان الصورة المعلقة داخل أكاديمية الشياطين الحمر والتي ترجع لميسي لم تلتقط له خلال أيامه في "لاماسيا"، بل ترجع إلى مباراة لمنتخب الارجنتين ضد كرواتيا في "أبتون بارك" عام 2014.

ويقود نجم المنتخب الإنكليزي السابق نيكي بوت أكاديمية مانشستر يونايتد التي قدمت عدداً من النجوم للفريق الأول في صورة دافيد بيكهام والنجمين راشفورد وليندغارد اللذين يتألقان بألوان الفريق الأكثر تتويجا بلقب "البريميرليغ".

ويحظى النجم الارجنتيني البالغ من العمر 30 عاما بالإشادة الواسعة نظير دعمه للحملات الخيرية وتصرفاته خارج المستطيل الأخضر، ميسي لاعب منضبط ولم يتورط يوما في فضائح أخلاقية مثل عديد النجوم، كما ان الجميع يشيد بطابعه المتواضع والمتوازن، على الرغم من موهبته التي لا مثيل لها والثروة المدهشة التي يكسبها سنويا.

علاوة على ذلك، يسعى مدرب مانشستر يونايتد، البرتغالي جوزي مورينيو الى السير على النهج نفسه للأسطورةالسير أليكس فيرغيسون، الذي كان يفرض انضباطا كبيرا على نجوم صنعوا الأمجاد الكروية للشياطين الحمر، وهو ما يجعل مورينيو يستهدف صناعة نجوم ولاعبين منضبطين ومتواضعين يمكن التحكم فيهم مستقبلا، بالتنسيق مع أكاديمية النادي، سواء بقي البرتغالي مدربا أو غادره لأن فريقا عريقا بحجم "المان يونايتد" يسير وفق ضوابط وقواعد لا تتغير بتغير المدربين واللاعبين.

وكان أيقونة أولترافورد فيرغيسون، عام 2000، قد سنّ قاعدة تخص لاعبي الاكاديمية، وهي السماح للّاعبين الشّبان باستعمال الأحذية الرياضية الخاصة بكرة القدم ذات اللون الأسود فقط، وهذا لبعث رسالة الى اليافعين بأن الإمكانيات الفنية والمهارات فقط مسؤولة عن تألق لاعبين في مثل أعمارهم وفي طريقهم نحم النجومية، وأنّ التّميّز يكون بمؤهلات اللاعب لا بما يرتديه، وهي قاعدة طبقت في أكاديمية مانشستر منذ ذلك التاريخ، حسب صحيفة "التايمز" البريطانية دائما.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية