الغمازات.. "عيب وراثي" من علامات الجمال

الثلاثاء، 2 أبريل 2019 ( 08:28 ص - بتوقيت UTC )

لا يختلف أحد على أن الغمازة تعتبر من علامات الحُسن والجمال، وتُضفي على الوجه نوعًا من أنواع البراءة والملامح الطفولية، فضلاً عن أنها تلفت الانتباه، خصوصًا عندما تتواجد في الخد.

ولطالما ارتبطت ابتسامة عارضة الأزياء الاسترالية ميراندا كير والنجمة اللبنانية أليسا والفنانة نادين نجيم والمصرية شيري عادل، بالجمال الأنثوي والجاذبية، بسبب غمازاتهنّ.

لكن المثير للدهشة، أن تلك السمات الجمالية صُنفت بأنها "عيب وراثي" ينتج عن قصر في عضلات الوجه، وبالتحديد مناطق الخدين والذقن وأسفل الظهر، بسبب خلل في النسيج الضام تحت الجلد، الذي يعمل على تطور مجرى التنمية الجنينية.

ما سبب ظهور (الغمازات)؟

عندما يبتسم الشخص تقوم العضلات القصيرة بسحب الخد إلى الداخل، وبدوره يخلق انخفاضًا طفيفًا في الجلد، وهو ما يُسمى بـ"الغمّازة".

وتعتبر "الغمّازة" من سمات الوجه الوراثية، التي يتم تناقلها من جيل إلى جيل، وغالبًا ما توجد في الخدين. أما ظهور غمّازة على خد واحد، فهي ظاهرة نادرة. 

يتوارث الأبناء الغمّازة عن الآباء نتيجة جين واحد فقط موجود في الخلايا الوراثية، فإن كان الوالدان يملكان غمازات، ستكون نسبة ظهورها في أطفالهما بين 50 إلى 100 في المئة. أما إذا كان أي من الوالدين لديه هذا الجين، فستكون فرصة ظهورها عند الأطفال نحو 50 في المئة، وإن افتقر الوالدان لجين الغمازة، فإن أطفالهما لن يكون لديهم فرصة امتلاك غمازة نهائيًا.

في وقت سابق ذكر البروفسور جون ماكدونالد من جامعة ستانفورد أن عدم تواجد أبحاث كافية عن الغمازات وتصنيفها ضمن السمات الوراثية يجعل منها لُغزًا ما زال العلم يبحث عن أسبابه.

الهوس بـ (الغمازات) 

في العام 2008 نشرت "المجلة الأميركية للأنثروبولوجيا الفيزيائية" مقالاً استعرضت فيه هوس الغمازات، سواءً الطبيعية التي تُعتبر إشعارًا عن ابتسامة خاصة بالشخص تُميزه عن البقية وكذلك ارتباطها الشعبي بالمراحل الشبابية أو المصطنعة التي يلجأ البعض إلى جراحة معينة للحصول عليها، أو تلك الناتجة عن إحداث تشوهات في الخد أو باستخدام عود القطن والضغط عليه لفترة مع تكرار العملية لمدة أسبوعين أو أكثر، بل سبق وأن ظهر إعلان قديم عن اختراع جهاز لصنع الغمّازة بشكل طبيعي.

اليوم العالمي للغمازات

وكان هاشتاغ #اليوم_العالمي_للغمازات" تصدر سابقا قائمة الأكثر تداولاً على "تويتر"، مع أكثر من 40 ألف تغريدة؛ تنوعت بين الصور الشخصية والكوميدية والتعليقات الطريفة، إذ تباينت الآراء بين أنها "في الأصل تشوه في الخدين"، بحسب ما كتب "مجيد" على صفحته في "تويتر"، وبين أنها "سر من أسرار الجمال". وذهبت MAHA إلى القول في تغريدة إن "اسطورة قديمة تقول ان الغمازات هي بوسة من الملائكة على خدود الاطفال وهم صغار". فيما أثنى مغردون على جمال صاحبات الغمازات، مؤكدين أنه لا تليق بهنَ إلا الابتسامات.

 
(3)

النقد

ظهور الغمازات على وجه الشخص المبتسم بتخليك تبتسم تلقائياً :) حلوين حتى لو عيب وراثي ;) 

موضوع حلو ميس 

  • 21
  • 30

فعلاً حلوين الغمازات .. مرورك الأحلى مايا :)

  • 33
  • 41

موضوع قمة في الروعة والغمازات أكيد حلوين :)

  • 28
  • 43

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية