المكملات الغذائية.. البحث عن الغذاء يقود إلى أمراض قاتلة

الأحد، 22 أبريل 2018 ( 10:48 ص - بتوقيت UTC )

يلجأ البعض إلى تناول المكملات الغذائية لتعويض العناصر التي يفقدها الجسم أو لتقوية العظام، وأيضا في حال فقدان الشهية، أو الإصابة باضطراب يمنع الجسم من امتصاص المواد الغذائية التي يحتاجها، وذلك لاحتواء المكملات الغذائية على عناصر مفيدة من الفيتامينات والألياف التي تعمل على إكمال النظام الغذائي.

للمكملات الغذائية فوائد عدة، مثل تقوية العظام، لاشتمالها على عناصر الحديد والكالسيوم، وتزويد الجسم بكافة أنواع البروتينات التي تحفز عمل خلايا الدماغ بصورة طبيعية، وأيضا لتقوية الجهاز المناعي، بتزويد الجسم بالحديد والمغنيسيوم والمعادن، والمساهمة في القضاء على آلام المعدة. ولكن الأطباء يحذرون من أن المبالغة في تناولها يمكن أن يؤدي إلى مجموعة من الآثار والأضرار السلبية التي يمكن أن تعرض صحة الإنسان للخطر.

أمراض خطيرة

وكشفت دراسة أميركية بجامعة فيلادلفيا عن أن المكملات الغذائية التي يتم تناولها في العقاقير والأدوية الطبية، تحوي أضراراً ومضاعفات جانبية. ووجد الباحثون علاقة وثيقة بين تناول المكملات الغذائية، وبين الإصابة بتليف الكبد وتهتكه، كما تسهم بنسبة كبيرة في أضرار وظائف الكبد.

وأكدت الدراسة أن المكملات الغذائية لا تؤثر سلباً على وظائف الكبد والكليتين فقط، وإنما تتسبب في الكثير من الأمراض الخطرة. ووفقًا للدراسة يعد عنصر الحديد من أبرز الأسباب المباشرة التي تضر القلب، على الرغم من أن الحديد يقوي الجسم، ويمنحه الطاقة والقوة، إلا أن كثرة وجوده في الدم يسبب ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار. وكذلك عنصر البروتين يعد من مسببات أمراض القلب والإصابة بتصلب الشرايين وانسدادها، وضيق صمام القلب.

من جانبها نشرت صحيفة "دايلى مايل"، البريطانية دراسة تفند الأضرار الجانبية التى تتركها أقراص المكملات الغذائية، والتى تشمل تليف الكبد والغثيان، وحتى أمراض القلب والسرطان والالتهاب، وقد تصل إلى الوفاة. وتشير الدراسة إلى أن نوع المرض الناتج يتوقف على حسب كميات حبوب المكملات الغذائية المستخدمة، ومدى استعداد الجسم للإصابة بأى مرض أكثر من الآخر. وأوصت الدراسة بضرورة تناول المكملات تحت إشراف طبى دقيق وعند الحاجة إليها دون المبالغة فى تناولها.

المرض في أقراص

من أبرز الأمراض التي تسببها أقراص المكملات الغذائية، بخلاف تليف الكبد، وأمراض القلب، أنها يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بمرض السرطان، نظرًا لاحتوائها على الكثير من التركيبات الكيميائية والجزيئية، ويؤكد الأطباء أن تناولها بشكل دائم، يزيد من فرص الإصابة بالأمراض السرطانية. وتناولها لفترات طويلةيؤثر على الصحة النفسية، ويسهم في الإصابة بالاكتئاب والأرق وعدم القدرة على النوم لساعات طويلة.

أستاذ الجراحة العامة بجامعة عين شمس، الدكتور علاء العشري، أشار إلى أن استمرار تناول تلك المكملات يتسبب في الإصابة بالأمراض النفسية مثل القلق والتوتر، لما تحتويه على نسبة من الكرياتين والكافيين اللذين يؤديان إلى حدوث تغيير في الساعة البيولوجية للإنسان، وبالتالي تكون النتيجة بعكس ما يهدف إليه من تناول تلك المكملات. 

الضعف الجنسي

"المكملات الغذائية، تتسبب في الإصابة بالضعف الجنسي، كما لها تأثيراً سلبياً على جهاز الكلى، وأيضا تؤدي إلى الإصابة بمرض الحساسية".. تلك من بعض الآثار الجانبية التي كشف عنها أخصائي الصحة العامة، الدكتور مجدي الدالي، بالإضافة إلى أعراض مثل الصداع الدائم، ووجود بقع حمراء اللون على سطح الجلد، وأيضاً الشعور بآلام في البطن، وضيق في القفص الصدري، مما يؤدي إلى صعوبة التنفس.

وتحتوي المكملات الغذائية، على مواد تؤدي إلى الإصابة بأمراض مختلفة، في حالة الإكثار من تناولها، وتتطور بعض الحالات مع الاستمرار في تناول تلك المكملات، وذلك في حال لم يدرك الشخص تلك التأثيرات سريعًا. وينصح الأطباء وكذلك الدراسات، في استخدام المكملات الغذائية، تحت إشراف الطبيب فقط.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية