لماذا يتتبع "فايسبوك" المكالمات والرسائل النصية؟

الجمعة، 13 أبريل 2018 ( 04:31 م - بتوقيت UTC )

استعد للصدمة.. إذا كنت من مستخدمي "أندرويد" Android ووافقت على مشاركة جهات الاتصال الخاصة بك مع "فايسبوك"، فقد تم تتبع كل مكالمة هاتفية قمت بها أو تلقيتها، وكل نص أرسلته أو حصلت عليه. هناك معلومات جديدة كل أسبوع عن كيفية إساءة استخدام Facebook لبيانات المستخدمين وانتهاك خصوصيتهم. وفقا ما ذكرته ماندا زتلن في مقالها على شبكة inc.

ظهرت هذه المعلومات في ضوء تزايد أعداد أعضاء "فايسبوك" حول العالم الذين يقومون بإلغاء عضويتهم وحذف بياناتهم. وتشجع الشركة المستخدمين المغادرين على تنزيل ملف مضغوط لبياناتهم على "فايسبوك" (المشاركات، والتعليقات، والصور) قبل حذفها من الخوادم.

تفاجأ الكثيرون ممن قاموا بذلك، ثم بدا لهم داخل الملفات المضغوطة التي تلقوها أن "فايسبوك" يتتبع جميع هواتفهم الخلوية ونشاط الرسائل النصية، لسنوات عدة.  وفقًا لآرس تكنيكا، التي كشفت لأول مرة عن هذا التتبع، عندما قام المستخدمون بتنزيل تطبيق Facebook Android وFacebook Messenger ومنحوا إذن التطبيقات للوصول إلى جهات الاتصال الخاصة بهم، وتمكن "فايسبوك" أيضًا من الوصول إلى سجلات مكالماتهم الهاتفية ورسائلهم النصية، وبدأوا في جمع وتخزين هذه البيانات دون إخبار المستخدمين بذلك. بحسب كلام Minda Zetlin على موقع inc.

لم تسمح شركة Apple مطلقًا لـFacebook بالوصول إلى بيانات المكالمات والبيانات النصية الخاصة بمستخدمي iPhone و iPad. وفي الوقت نفسه، تطلب الإصدارات الأحدث من تطبيق Facebook Android الإذن "بتحميل المعلومات باستمرار مثل أرقام الهواتف والألقاب، وتاريخ المكالمة وسجل النص. ويقول شون غالاغر، محرر تكنولوجيا المعلومات في Ars Technica، إنه اجتاز الخطوات لإخراج مكالماته وبياناته النصية من Facebook وبعد يومين كانوا ما يزالون هناك.

خيار آخر
هناك خيار آخر هو حذف حسابك على Facebook تمامًا، والذي يستوجب أيضا حذف جميع بياناتك على الموقع. سيتعين عليك المرور بخطوات عدة لاسترداد بياناتك (إلا إذا كنت على استعداد للتخلي عنها كلها). ثم عليك أن تطلب من "فايسبوك" حذف حسابك وجميع البيانات الخاصة بك.

سيطلب منك ذلك مرات عدة إذا كنت متأكدًا بالفعل، ثم يجعلك تنتظر بضعة أيام حتى يكتمل الحذف. وإذا قمت بزيارة Facebook في أي وقت خلال هذه الأيام القليلة، حتى من خلال فتح التطبيق عن طريق الخطأ، سيتم إلغاء الأمر بأكمله وسيتعين عليك البدء من جديد.

في الأسبوع الماضي، كان رجل نيوزيلندي يبحث عن البيانات التي جمعها "فايسبوك" منه في أرشيف، ووجد أن  هناك بيانات بسجل المكالمات لجهاز Android المعين الذي استخدمه في 2015 و 2016، إلى جانب البيانات الوصفية لرسائل SMS وMMS. وفقا لما جاء في مقال Sean Gallagher على موقع Ars Technica.

هل اعتذر فايسبوك؟

لم تبخل الشركة، ومارك زوكربيرغ على وجه الخصوص في تقديم الاعتذارات والتفسيرات ردا على كل فضيحة جديدة، على رغم أن زوكربيرغ استغرق بعض الوقت للرد على التقارير التي تفيد أن Cambridge Analytica تمكنت من الوصول إلى بيانات الملايين من مستخدمي Facebook لإعلانات سياسية المقاصد.

وأصدرت الشركة بيانًا بأنها لم تفعل شيئًا خاطئًا. وهي تحتفظ بالبيانات آمنة ولا تبيعها إلى أطراف ثالثة. وتؤكد أن تخزين البيانات وكل مكالمة هاتفية أو نص، بما في ذلك من اتصل بمن، وما هو الوقت، وطول مدة المحادثة، لا يسجل فعليًا محتوى تلك المحادثات والنصوص. ولكن، هل من المفترض أن يجعلنا ذلك نشعر بأن خصوصيتنا تم احترامها؟.

ما الذي يفعله فايسبوك بالبيانات

هذا هو الشيء الأكثر إثارة للقلق، لا أحد يعرف، و"فايسبوك" لا يقول. وهناك  أقل من بليوني شخص يستخدمون Android ومنحوا تطبيق Facebook إذنًا للوصول إلى جهات الاتصال الخاصة بهم. ومع ذلك، من المرجح أن تمتد الأرقام إلى مئات الملايين على الأقل. إلا أن الاحتفاظ بعدة ملايين من المكالمات الهاتفية وبيانات النص لمئات الملايين من الأشخاص يستغرق الكثير من التخزين. ويبدو أن شركة متطورة مثل Facebook  لا تستثمر في كل هذا التخزين ما لم تخطط للقيام بشيء ما مع هذه البيانات، سيكون علينا الانتظار لمعرفة ما هو هذا الشيء. ولكن، إذا كنت مهتمًا حقًا بالخصوصية، فلا يجب عليك مشاركة دفتر العناوين وبيانات سجل المكالمات مع أي تطبيق للجوّال.

ads

 
(2)

النقد

معلومات قيمة.. مشكورة أ.هبة...

  • 37
  • 25

شكرا استاذة 

  • 23
  • 25

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية