"واي فاي" الطائرات.. بطيء ومن دون تشفير

الثلاثاء، 10 أبريل 2018 ( 03:00 ص - بتوقيت UTC )

"لقد كان السفر الجوي في السنوات الماضية خاليا من الهواتف، واضطررنا إلى إيقاف تشغيل هواتفنا الإلكترونية، والاعتماد بدلاً من ذلك على الأفلام والمجلات أثناء الرحلات للتسلية".. هذا ما ذكره مايك ويليامز على صفحة Future tech. أما الآن فتتوفر خدمة الواي فاي في كل مكان، من المقاهي إلى محطات الحافلات والقطارات إلى المطارات، وهي خدمة يقدّرها الأشخاص على أعلى مستوى.

اليوم، وصل جنون الـWiFi إلى أقصى إمكاناته، بتضمينه في رحلات الطيران. فالشركات تعلم أنه من المهم، ولمزيد من الراحة لعملائها، ان تبقهم على اتصال بالعالم أثناء سفرهم؛ يتصفحون الأخبار، يقومون بقراءة بريدهم الإلكتروني، أو التغريد على تويتر من الجو الى الأرض  من خلال ما يسمى In-Flight Wi-Fi.

وتوفر ثماني شركات طيران خدمة WiFi مجانية، هم، الإمارات، JetBlue، النرويجية، الخطوط الجوية التركية، الخطوط الجوية الصينية، الخطوط الجوية الفلبينية، خطوط هونغ كونغ الجوية، Nok Air. الا أنه ما تزال هناك طريق طويلة يجب قطعها فيما يتعلق بجودة الخدمة، وسرعة الانترنت التي تشبه "تثاؤب الحلزون" كما يصفها ستيف على "تويتر"، فالخدمة بطيئة وغير مطابقة للمواصفات المتاحة في العديد من شركات الطيران ولا تستحق حتى الرسوم، إلا إذا كنت في حاجة ماسة لإرسال بريد إلكتروني للعمل في منتصف الرحلة.

وفقاً لمسح FlightView لعام 2012 الذي حضره أكثر من 600 مسافر أمريكي مسافرين للعمل اعتبر "28 في المئة فقط من المسافرين من رجال الأعمال راضون عن خدمة الواي فاي التي توفرها شركات الطيران على متن الرحلات الجوية". في حين أن بعض شركات الطيران لا تسمح باستخدام خدمة الإنترنت الخاصة بها أثناء الطيران للاتصال الصوتي أو عقد المؤتمرات عبر الفيديو من خلال هاتف خلوي أو بروتوكول نقل الصوت عبر الإنترنت أو أي جهاز أو خدمة مماثلة فالمكالمات الصوتية والمرئية محظورة، بحسب مقال لشركة United Wi-Fi.

ووفقا لشركة Vox أن JetBlue و Southwest هما أفضل شركتين معروفتين في الوقت الحاضر، كشبكتي طيران بسرعات إنترنت أفضل من المتوسط.  ويذكر موقع شركة "طيران الإمارات" أنه يتيح في طيرانه الإنترنت مجاناً، لكن ذلك محدود بـ10 ميغابايت.
 

خدمات wi fi الطائرات 

تكمن المشكلة الرئيسية في Wi-Fi الطائرة في كيفية الاتصال بالأرض، وهناك طريقتان رئيسيتان تتخذهما الشركات. قامت شركة GoGo الأميركية ببناء شبكة من محطات الجيل الثالث الأرضية في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وتتواصل الطائرات معها أثناء التحليق فوقها. لكن الأمر يقتصر على عرض النطاق الترددي على أقل من 3.1 ميغابايت في الثانية (وهذا لكل الرحلة، وليس لكل عميل)، لذلك يمكنك نسيان فكرة بث الفيديوهات من الطائرة. اليوم، تقوم الشركة بطرح تقنية ATG-4، وتجهيز الطائرات بمودمين مزدوجين وهوائيات اتجاهية، من أجل  تعزيز النطاق الترددي إلى أقصى حد يبلغ 9.8 ميغابايت في الثانية، ولكن هذا ما يزال غير كاف، ولن يساعد على الإطلاق، عندما تطير طائرة إلى البحر وتترك المحطات الأرضية خلفها.

 أمن Wi-Fi الطائرة

"كنت أرغب في محاولة استخدام الإنترنت على متن طائرة فيرجن أمريكا المجهزة من جوجو، ليس لأنني في حاجة إليها، ولكن فقط للتجربة، لم أكن على ثقة من أن النظام سيتعامل بأمان مع بطاقتي الائتمانية، لكن ترددي كان مبرراً، لقد بدأت باستخدام تطبيق WiFi Analyzer على جهاز Android للتحقق من الشبكات المتاحة. وتم إخفاء اثنين منهم، ما كوّن لديّ انطباعًا سيئا، لأن الشبكة المخفية توفر أمانًا أقل، فاستخدمت إحدى الشبكات المخفية الأمان WEP". وهذا الكلام هو لأحد ركاب طائرة GoGo من مدونة "eDreams".

وفقًا لـWiFi Analyzer ، تستخدم جميع الشبكات أجهزة Cisco لنقاط الوصول الخاصة بها، أما بالنسبة للشبكة الرئيسية، التي من المفترض أن يستخدمها الركاب، فهي مفتوحة على مصراعيها. بمعنى، أنه لا يوجد تشفير WEP أو WPA أو WPA2. وبعبارة أخرى، إنه أخطر أنواع شبكات Wi-Fi، وهي شبكة تتيح للأشرار مشاهدة ما تقوم به على الإنترنت بسهولة.

 
(1)

النقد

شكرا استاذة هبة رائع جدا

  • 31
  • 23

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية