هل فقدت ايطاليا هيبتها الكروية؟

الاثنين، 9 أبريل 2018 ( 05:43 ص - بتوقيت UTC )

على مدى العقود الماضية دائماً ما اشتهرت كرة القدم الإيطالية، سواء على صعيد الأندية أو المنتخبات، بالصلابة والمتانة الدفاعية ومستوى التكتيك العالي الذي تتبعه، وهو الأمر الذي كان له القول الفصل في تتويج المنتخب الإيطالي بلقب كاس العالم لكرة القدم أربع مرات، وتتويج الأندية الإيطالية بالعديد من الألقاب في مسابقات كأس الاتحاد الأوروبي.

هذه الإنجازات صنعت هيبة واضحة لكرة القدم الإيطالية وشخصية قوية لمختلف أنديتها ومنتخباتها، والتي عززت بشكل مستمر على مدى السنوات الماضية مع توالي الإنجازات في مختلف البطولات، إلا أن ما تشهده الكرة الإيطالية خلال الأعوام القليلة الماضية من تراجع كبير في النتائج والمستوى سواء كان على صعيد المنتخب أو الأندية يطرح الكثير من التساؤلات حول ما ينتظر إيطاليا كروياً خلال الأعوام المقبلة، وإذ ما كانت الدولة التي أنجبت عدداً من أكبر نجوم كرة القدم عبر التاريخ لا تزال قادرة على المنافسة في سبيل الحفاظ على هيبتها الكروية؟ أم أن زمن أمجاد وبطولات كرة القدم الإيطالية قد مضى إلى غير رجعة؟.

ولعل النتائج التي حققتها الكرة الإيطالية في الفترة الماضية، بداية من فشل المنتخب في التأهل إلى كأس العالم مروراً بالنتائج السلبية للأندية في البطولات الأوروبية، خلقت حالة من اليأس والإحباط لدى متابعي الأندية والمنتخبات الإيطالية. و عزز هذه الحالة ما تعانيه إيطاليا من تخبط وتذبذب لا مثيل له في سلاحها الأقوى كروياً وهو خط الدفاع، وبدا ذلك واضحاً في دوري أبطال أوروبا، خصوصاً مع تلقي ناديي يوفنتوس وروما خسائر قاسية امام قطبي الكرة الإسبانية في ذهاب الدور ربع النهائي من المسابقة الأوروبية. فخسر يوفنتوس أمام ريال مدريد بثلاثية نظيفة في المباراة التي جمعتهما على ملعب يوفنتوس، في حين تعرض روما لهزيمة قاسية أمام برشلونة بأربعة أهداف مقابل هدف في المباراة التي جرت على ملعب كامب نو في برشلونة.

وقال المدرب الإيطالي المخضرم فابيو كابيلو في تصريحات لموقع الاتحاد الدولي لكرة القدم أن الكرة الإيطالية تعيش في أزمة حاليًّا، ولا تملك لاعبين كبارًا، الأمر الذي ينعكس على أداء المنتخب. وأضاف كابيلو : "من المهم برأيي بناء شيء مختلف، استنادًا إلى خصائص لاعبي كرة القدم الإيطاليين. لا أعتقد أننا سنستفيد شيئًا من محاولة نسخ أسلوب الأمم الأخرى".

وفي تصريحات لصحيفة "لاغازيتا ديللو سبورت" أكد نجم الكرة الإيطالية جانفرانكو زولا أن الوقت  حان لإعادة البناء ووضع الأسس لإعادة الكرة الايطالية إلى أعلى المستويات، مضيفاً أن هناك حقيقة واحدة لا لبس فيها، وهي أن إيطاليا لم يعد لديها نجوم كرويون من طراز عالمي.

وتابع النجم الإيطالي: "أعتقد أن العنصرين الأساسيين لكرة القدم هما فرق الشباب والهواة، في فرق الشباب، ساد مفهوم الفوز على مدى السنوات القليلة الماضية، وليس مفهوم التنمية، إن قطاعات الشباب مليئة بالأجانب، لأنها تركز على النتائج، وليس على تطوير الموهبة، كان الهواة رائعين يوما ما، لكنهم الآن محطمين بسبب الأزمة الاقتصادية، والقواعد الصارمة للغاية".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية