لماذا استقبل المصريون انتخابات الرئاسة بالغناء والرقص؟

الأحد، 1 أبريل 2018 ( 08:48 ص - بتوقيت UTC )

أثارت الأجواء الاحتفالية التي صاحبت الانتخابات الرئاسية المصرية داخل البلاد وخارجها، اهتمام عدد كبير  من وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية، وباتت مادة دسمة للبرامج التلفزيونية والإذاعية، وكذلك مواقع التواصل الاجتماعي.

فعلى أعتاب اللجان الانتخابية، سواء تلك التي افتتحت في مقار البعثات والقنصليات المصرية بالخارج، خلال الفترة من 16 إلى 18 آذار (مارس)، أو في الداخل المصري، من 26 إلى 28 من الشهر نفسه، رافق النشاط الانتخابي، استعراض فني أداه عدد من الناخبين عبر رقصات على وقع أغان شعبية وسياسية، فكانت رقصاتهم محط انظار الكثير.

غير أن الأمر لم يقتصر على أداء الناخب العادي لمثل هذه الرقصات، بل امتد ليشمل بعض المشاهير، وبعض ممثلي منظمات المجتمع المدني الدولية، إذ قام أحد أعضاء الوفد الأميركي المعني بمتابعة عملية الاقتراع، بمشاركة بعض المواطنين في أداء رقصات استعراضية، وأعرب في تغريدة له عبر موقع "تويتر" عن سعادته بهذه الأجواء الاحتفالية.

التغريدة التي كتبها عضو الوفد الأميركي المراقب للانتخابات الرئاسية المصرية

وعزا أستاذ الطب النفسي الدكتور عبدالله سعدي، في أحاديث متفرقة، الاقبال على المشاركة في هذه الأجواء الاحتفالية إلى "الحاجة للتخلص من بعض الضغوط النفسية والشحنات السلبية التي تختلج الصدور. وأضاف أن "البعض الآخر يمارس هذه التصرفات للتعبير عن مدى حبه لوطنه". 

ويبدو أن مثل هذه الاحتفالات، باتت سمة مصاحبة للمشهد الانتخابي في مصر. فقبل انطلاق موعد التصويت، حرصت قنوات فضائية عدة ومواقع إلكترونية، على بث الأعمال الفنية المرتبطة بهذا الحدث. وفي حين دشن عدد من المغردين هاشتاغ "الرقص الانتخابي" للتفاعل مع الحدث، اعتبر البعض أن مثل هذه الاحتفالات، لا تليق بمكانة مصر وحجمها، بينما اعتبرها البعض الآخر محاولات حكومية لاستقطاب الناخبين، وحشدهم أمام المقار الانتخابية بغية الخروج بصورة تحظى بقبول المجتمع الدولي.

وفي هذا الصدد، قالت الفنانة مي كساب في تغريدة لها في "تويتر" إن "من قاموا بهذا الأمر  على نياتهم، وما يعرفوش طريقة للتعبير عن الفرحة والسعادة غير بالغناء والرقص". وأضافت كساب "ده حدث وطني، والرقص لا يليق قدام اللجان الانتخابية مش مقبول". في حين غردت "إيما" قائلة "هنستنى إيه من بلد التعبير فيها عن الوطنية بقى بالرقص". وتفاعلاً مع الهاشتاغ، قال محمد عرب إنه "كالعادة. المصريون يبهرون العالم. الرقص من شروط الانتخاب".

وغرد خالد، قائلاً: "نجح مصطلح #الرقص_الانتخابي في فرض نفسه على قاموس السياسة المصرية في ظرف ٤ سنوات فقط (٢٠١٤ - ٢٠١٨)، لدرجة أن العمل على تأسيس #وزارة_الرقص أصبح ضرورة لحماية الأمن القومي"، وأضاف أن  "على من يفكر في الترشح لـ #الانتخابات_الرئاسية القادمة أن يبدأ من الآن وفوراً في تأهيل و إعداد راقصيه". 

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية