خطك يكشف الكثير من أسرارك

السبت، 23 مارس 2019 ( 09:55 ص - بتوقيت UTC )

قال الفرنسيون قديما "إن الخط الرديء، ينتج عن شخصية جميلة، أما الخط الجميل فيدل على شخصية مطيعة"، كلمات قليلة تُكتب على السطور، كافية لتكشف الكثير من تفاصيل الشخصية، وبعضا من جوانبها المخفية، إذ يعد شكل خط الكتابة وحده، مدخلا إلى مكامن الإنسان والتعرف إليه أكثر.

قراءة شكل الخطوط الكتابية ليست مجرد تكهنات، ولا تنجيما، أو حتى قراءة كفوف، إنما هو علم قائم بذاته، توصلت إليه الدراسات النفسية بعد جهود حثيثة، وأثبت قدرته في كشف أسرار الشخصية، التي في بعض الأحيان لا يدركها صاحبها عن نفسه.

البداية الحقيقية                                                                                                                                                                                                                                                          

بدأت قصة الالتفات إلى الخط وأسراره منذ قديم الزمان، ويعتقد أن أولى محاولات التعرف إلى الشخصية من خلال الخط الكتابي قام بها الشاعر الأميركي أدجر ألين، ثم جاء الطبيب الإيطالي كاميلو بالدو بأول كتاب تحدث فيه عن صفات خط اليد وأثرها على تحليل الشخصية.                                                                                                                                                                                                                

لكن مع بدايات القرن التاسع عشر قام الفرنسيون بجهود بعض علمائها بتطوير هذه الدراسات التي أفضت إلى وضع أصول علم الخط ومبادئه والذي عرف باسم "علم الجرافولوجي" أي علم تحليل الشخصية من خلال الصفات الفيزيائية لخط اليد، ومنها انتشر هذا العلم إلى أوروبا.

وتعتبر نشأة "الجرافولوجي" نشأة غربية بحتة، إذ انه في العالم العربي، لم يُعرف سوى البروفيسور المصري فؤاد عطية، مؤسسا لهذا العلم، وواضع حجر الأساس له، في الستينات من القرن الماضي.

استفادة شخصية ورسمية

يقول كونفوشيوس: "ما تخطه اليد هو بصمة العقل"، كل ما يجول في النفس تعكسه الكتابة على الورق، أيا كانت تلك الكتابة، فان خبراء الخطوط يستخرجون منها معظم السمات النفسية والجسمية للإنسان، والحالة المزاجية والعاطفية، كما يمكن قراءة الميول والاتجاهات الفكرية أيضا. لذا يعتبر الخط أداة من أدوات الطب النفسي للتعرف إلى الأشخاص وما تنطوي عليه النفس، ولم تفصح عنه.            

كما أن شكل الخط هو أحد أساليب وكالة الاستخبارات الأميركية، التي تلجأ للاستعانة بخبراء الخطوط لتحليل وتفسير بعض الشخصيات، وردود أفعالها، والأمر ذاته فعلته سكوتلانديار البريطانية التي ساعدها الخط اليدوي في الكشف عن الكثير من الجرائم وملابساتها الخفية.

والطريف هنا، أنه "يمكن اختيار الزوجة المناسبة، بالاطلاع على صفاتها وطباعها من خلال خط  كتابتها". بحسب ما أكد البروفيسور فؤاد عطية، خبير الخطوط.

حجم الخط وميلانه

يؤكد الخبراء في هذا المجال أن قراءة الخط لا تعني قراءة الجهاز العصبي، فقط، ولكنها قراءة للدماغ أيضا. ويعتبر عطيه أن درجة ميلان خط الانسان يؤدي لمعرفة جوانب مهمة بشخصيته بحسب تصريحه:"ميل الخط مع اتجاه الكتابة وخاصة في حرفي الألف واللام (ميلها الأفقي أو على السطر) أهم العوامل في علم تحليل الشخصية من الخط".

وتتباين الشخصيات وصفاتها بتبيان حجم الخط، فقد أوضح الخبير العربي فؤاد أن "الخط الكبير يعني أن الشخص موضوعي ويملك خيالا واسعا، ويحب النشاطات خارج المنزل"، ولهذا فان الأطفال في مراحلهم العمرية الأولى، يتسمون بهذا الخط، الذي يعبر عنهم.                                                                                                                                                                                                                                  

وتابع قائلا: "أما الخط متوسط الحجم فان صاحبه يملك مهارة التواصل الاجتماعي بشكل جيد، وهو شخصية متكيفة، ويسهل التعامل معها"، وأضاف أن "الكتابة الصغيرة قليلا، تدلنا على شخصية قد تكون متذمرة من الحياة بعض الشيء، ولكنها تملك قدرة عالية في التركيز والتذكر". فيما نبه الى أنه "إذا صغر الخط كثيرا، بحيث أصبح متناهي الصغر فإنه يكشف عن شخصية منحدرة نحو الأمراض النفسية وبعض التعقيدات".  

قد يروق البعض هذا النوع من التحليلات، وربما يرفضها البعض الآخر، لكنه عالم يُدرس وله أسسه وعلماؤه ودارسوه أيضا، وهو لا يعني التنبوأ بالمستقبل، إنما يمكن أن يحدد السلوك، ويتنبأ بردود الفعل، وهذا أقصى مدى لهذا العلم.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية