التحايل على "المعكرونة".. هكذا تتحول إلى طبق صحي

السبت، 24 August 2019 ( 07:30 ص - بتوقيت UTC )

تتفاوت درجات الحُب لطبق "المعكرونة" الساخن، حتى أن طهاة هذا الصنف من الطعام، يتفنّنون في إعداده بوصفات مختلفة، لكن الثابت فيه، غناه بالنشويات، ووصول فوائده حد كونه مصدرًا للكربوهيدرات لجسم الإنسان. 

العازفون عن هذا الطبق الشّهي بالنسبة لغيرهم، يتذرعون بخوفهم من زيادة أوزانهم، لكن دراسات متفرقة أكدت بأن المشكلة لا تكمن في "المعكرونة" في حد ذاتها، وإنما بالإضافات التي تُوضع معها، مثل الصلصات التي ربما تكون غنية بالمواد الدسمة أو الدهنية.

موقع Northwestern Medicine أكد في تقرير له قدرة الطباخين على تحويل "المعكرونة" إلى غذاء صحي، بعيدًا من كونه طبقًا مليئًا بالسعرات الحرارية والدهون المشبعة، وذلك من خلال بعض الطرق التي تتحكم بكيفية صناعة الطبق ذاته.

ويظل طبق "المعكرونة" مصدرًا صحيًا إذا تم إعداده بصلصات غنية بالخضروات والتوابل الصحية، ومن خلال الابتعاد عن أي إضافات تتعلق بالمصادر الدهنية من الدسم وغيره، حتى لا يتدحرج الطبق بين الفوائد والأضرار الصحية.

حدد أولوياتك

لا تتعلق الكاربوهيدرات بالجانب غير الصحي على وجه العموم، كونها جزءً مهمًا من النظام الغذائي المتوازن. لكن المشكلة تكمن في عدم الانجرار نحو تناول مشتقاتها بكميات غير معقولة، لذلك ينصح الخبراء بتناول "المعكرونة" في طبق صغير على قدر كفاية الجسم، دون زيادة.

عليك بالبديل

تعد "معكرونة" القمح بديلاً عن البيضاء، وهي غنية بالفيتامينات والمعادن، التي تفقدها البيضاء عند التحضير. وينقل الموقع أن لهذا النوع فوائد عدة من تقليل إصابة الجسم ببعض الأمراض، كما أنه أسهل تحضيرًا من "المعكرونة" البيضاء.

الخضار

يؤكد الموقع أن الحصول على طبق من "المعكرونة" السمراء (القمح) يُضاف إليها أنواع عديدة من الخضروات، فكلما زادت وتعددت ألوان الخضار على الطبق كلما زادت كمية الفيتامينات والفوائد الصحية التي ستكتسبها.

تعامل بذكاء

إن مصدر الدهون والسعرات الحرارية في طبق "المعكرونة" يتمحور في الصلصة، لذلك ستكون النجاة من هذه الكميات عبر الاستعانة بصلصات خفيفة، من الطماطم وزيت الزيتون. وينصح الموقع بالابتعاد عن الصلصات المصنوعة من الكريمات وغيرها من المواد الدهنية والتي ربما تكون أكثر دسامة.

ركّز على الجبن

أبرز وصفات "المعكرونة"، أخيراً، تقرنها بالجبن. هي لذيذة بالطبع وغنية بالكالسيوم والبروتين و"فيتامين د"، لكن إضافتها مع الطبق يجب أن يكون قليلاً، وذلك باختيار أصناف من الجبن ذات الطعم القوي، وبالتالي تستهلك أقل قدر ممكن منها في إعداد "المعكرونة" التي ترغبها.

نوعٌ جديد

أخيراً، وجدت الأسواق نوعًا جديدًا من المعكرونة المعروف باسم Zoodles وهو نوع يحتوي على نسبة قليلة من الكربوهيدرات، مع الكثير من الفيتامينات والمعادن، ومصدرها "الكوسا"، واعتبرها الكثيرون بديلاً صحيًا عن الأنواع الأخرى من "المعكرونة"، بحسب ما نقله الموقع.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية