فابيو كابيلو.. السطر الأخير لم يكتب بعد!

الجمعة، 6 أبريل 2018 ( 10:56 ص - بتوقيت UTC )

تتضارب الأخبار حول الوجهة المقبلة للمدرب الإيطالي المعروف فابيو كابيلو، وذلك بعد إقالته من تدريب نادي جيانجسو سونينج الصيني، على خلفية النتائج السلبية التي حققها الفريق خلال الأسابيع الماضية.

وفيما أشارت تقارير إعلامية إلى أن كابيلو يخطط لاعتزال التدريب بعد نهاية تجربته في الصين، أكدت تقارير أخرى أن الاتحاد الإيطالي لكرة القدم يخطط للتعاقد مع المدرب المخضرم ليكون مديراً فنياً للآزوري في تصفيات كأس الأمم الأوروبية العام 2020. وفي السياق ذاته قالت صحف إنكليزية أن كابيلو يعتبر أحد المرشحين لتولي المسؤولية الفنية في نادي أرسنال الإنكليزي، خلفاً للمدرب الفرنسي آرسن فينغر.

يعتبر كابيلو أحد أنجح المدربين في تاريخ الكرة العالمية، لكنه عانى خلال السنوات الماضية من تجارب فاشلة متكررة. ولد فابيو كابيلو في سان كانسيان بمقاطعة غوريتسيا في 18 حزيران (يونيو) عام 1946، ويعتبر من اللاعبين المهمين في تاريخ الكرة الإيطالية، ولعب لعدد من أكبر الأندية في الدوري الإيطالي أبرزها يوفنتوس وميلان وروما. وعلى الصعيد التدريبي، تعتبر مسيرة كابيلو حافلةً بالإنجازات، وتميز بدهائه وحنكته الكروية، إضافة الى شخصيته القوية. وخلال فترة قياسية ارتقى كابيلو إلى مصاف مدربي النخبة في الكرة العالمية.

فاز كابيلو بلقب الدوري الإيطالي 4 مرات مع نادي ميلان، كما توج به مرتين مع نادي يوفنتوس ومرة واحدة مع نادي روما، ولم تقتصر إنجازاته على إيطاليا بل امتدت إلى إسبانيا بعد فوزه بلقب الدوري الإسباني مع ريال مدريد في موسمي 1996 و2007.

بعد مسيرة رائعة على صعيد الأندية قرر كابيلو الانتقال إلى تدريب المنتخبات، وتولى الإيطالي المخضرم المسؤولية الفنية لمنتخب إنكلترا قبل كأس العالم في جنوب إفريقيا العام 2010، وعلى رغم ما تمتع به من خبرة وحنكة، إلا أن كابيلو حقق فشلاً ذريعاً في تجربته الإنكليزية، وخرج منتخب إنكلترا تحت قيادته من الدور الثاني للمونديال الإفريقي، بعد تلقيه خسارة قاسية من ألمانيا بأربعة أهداف مقابل هدف واحد.

وفي العام 2012 نشبت خلافات حادة بين كابيلو والاتحاد الإنكليزي لكرة القدم، قرر المدرب المخضرم على إثرها الاستقالة من منصبه، بعد أن أمضى فيه حوالى أربعة أعوام، فشل خلالها في تحقيق أي بصمة تذكر مع منتخب الأسود الثلاثة. وتكرر فشل كابيلو في تجربته الدولية الثانية مع منتخب روسيا، ولم يتمكن المنتخب الروسي تحت قيادة المدرب الإيطالي من عبور دور المجموعات في كأس العالم الذي أقيم عام 2014 في البرازيل، وفي العام التالي قرر الاتحاد الروسي لكرة القدم إقالة كابيلو من منصبه بسبب سوء النتائج.

ابتعد كابيلو من التدريب لعامين قبل أن يعود في حزيران (يونيو) الماضي للتعاقد مع نادي جيانجسو الصيني، وعلى رغم النتائج الإيجابية التي حققها كابيلو في موسمه الأول مع النادي وانقاذه من الهبوط إلى الدرجة الثانية، إلا أن البداية السيئة خلال الموسم الحالي واحتلال جيانجسو المركز الـ12 في ترتيب الدوري الصيني بعد حصده ثلاثة نقاط فقط من ثلاثة مباريات، دفع إدارة النادي إلى إقالة كابيلو من منصبه.

ربما لم يتمكن فابيو كابيلو من تحقيق نجاح يذكر خلال تجاربه الأخيرة، لكن ذلك لا ينفي أنه يعتبر أحد أهم المدربين في تاريخ كرة القدم العالمية، نظراً لما حققه من إنجازات كبرى في إيطاليا واسبانيا. وعلى رغم التكهنات التي أشارت إلى احتمال نهاية مسيرة كابيلو التدريبية، إلا أن تاريخ المدرب الإيطالي حافل بالتحديات الصعبة، بالتالي فإنه قد يخبئ مفاجأة كبرى لمتابعي الكرة العالمية خلال الفترة المقبلة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية