ماذا يحدث لعقلك وجسدك إن امتنعت عن الطعام يوماً؟

الثلاثاء، 15 مايو 2018 ( 01:02 م - بتوقيت UTC )

هل هناك فائدة حقيقية في الحميات الغذائية التي تتضمن التوقف عن تناول الطعام لمدة يوم؟. هل يصبح الجسد أكثر حيوية وإشراقاً، وهل يقوم بتنظيف نفسه؟.

يمكن أن يكون للصيام المتقطع تأثير إيجابي على التمثيل الغذائي الخاص بالجسم، كما أنه يسهم فى تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية، لكن يفضل أن يتم اتباع هذه الطريقة مرة أو مرتين في الأسبوع لتحقيق النتائج  المطلوبة، وفقا لموقع "healthline".

وعندما نشرت (بي.بي.سي) نتائج تجربة علمية، فإن أعضاء فريق من محبي إجراء التجارب البيولوجية البسيطة على أنفسهم قرروا  التخلي عن الطعام لفترات تصل إلى 60 ساعة في المرة الواحدة، وقالوا أن ذلك جعلهم أكثر إنتاجا.

وكشف أعضاء الفريق أن الصوم على فترات متقطعة، وهو طريقة شائعة للحفاظ على وزن أفضل للجسم، يجعلهم يشعرون بتحسن مزاجي وتكون حالتهم النفسية أفضل، وأكدوا أنهم يشعرون في الأيام التي يمتنعون فيها عن تناول الطعام، بأنهم أكثر فعالية في أداء مهام أعمالهم، كما أنهم شعروا من خلال تلك الممارسة بـ "رشاقة أذهانهم"، وأنهم يصبحون أكثر قدرة على التركيز في العمل.

وأصبحت عادة الصوم القديمة أكثر شيوعاً في الفترة الحالية، بسبب ظهور بعض أنماط الغذاء التي تعتمد على الامتناع عن تناول الطعام لعدد معين من الساعات، مثل الحمية الغذائية التي تعرف باسم "حمية 5:2"، والتي يمتنع أصحابها عن تناول الطعام لفترات طويلة خلال يومين أسبوعيا، مع تناول ما يحلو لهم من الطعام خلال الأيام الخمسة الأخرى، ويهدف هذا النمط الغذائي إلى إحداث تراجع كبير في السعرات الحرارية في يومين محددين. وهناك أدلة على أن تقليل السعرات الحرارية في جسم الإنسان له فوائد صحية على المدى البعيد، ويشمل ذلك أيضا تحسين الحالة المزاجية، وتحسين جودة النوم.

وكشفت بعض الأبحاث حول ما يحدث للجسم أثناء الامتناع عن تناول الطعام لمدة 24 ساعة، عن بعض الفوائد الصحية التي تتمثل في خسارة الوزن،  كما أن الصيام لمدة 24 ساعة يعمل على إبطاء عملية الأيض، وتقليل السعرات الحرارية بشكل أكبر، إضافة إلى التقليل من خطر الإصابة بأمراض مثل السكري والقلب والأوعية الدموية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية