الأحجار الكريمة.. فوائد صحية ونفسية

الأحد، 8 أبريل 2018 ( 11:51 ص - بتوقيت UTC )

أسرار عديدة تحملها الأحجار الكرية، أهمها فوائد صحية ونفسية جمة، كشف عنها موقع business world، مؤكدًا أن لكل حجر فوائد تخصه دون غيره.

ويتفق خبير الطاقة صلاح مكي مع هذا الكلام، مشيرًا إلى أن السر في فوائد الأحجار الكريمة، يكمن في الطاقة التي تملكها تلك الأحجار، وتؤثر على الأشخاص عندما يرتدونها، ويقول "يكون التأثير سلبيًا أو إيجابيًا، بحسب نوع الحجر، وكذلك حالة الشخص النفسية والجسدية".

لكل نوع فوائده

اللؤلؤ، مثلا هو مصدر الشعور بالاستقرار العاطفي والهدوء النفسى، كذلك يفيد في علاج الأزمات الصدرية، والإسهال، ومشاكل سن اليأس.

أما الياقوت، فإن أجود أنواعه، الأحمر، يعمل على تهدئة المخاوف، ومنح الشجاعة، وتنشيط الذاكرة، وتسكين الآلام، وتقوية أداء القلب والأوعية الدموية، كما يمنح مرتديه الحكمة الفطرية.

في حين يجذب المرجان، الأنظار لمن يرتديه، ويعطيه الشجاعة والحيوية والقدرة على التحمل، كما يعد مفيدًا في علاج أمراض الدم، والأمراض الجلدية، والكبد.

للزمرد تأثير قوي على قوة الكلام والتواصل، ويمنح صاحبه قدرة كبيرة على الإقناع، كما يُستخدم في علاج حالات التوتر ومشاكل القلب والسرطان.

ومعروف أن الماس هو سيد الأحجار الكريمة، فهو الأجمل والأغلى والأكثر صلابة، كذلك له تأثير فعال في زيادة نشاط الجسم، وفي تقوية المناعة، فيما يُعد أحد الأحجار التي تدل على ثراء مقتنيها.

كذلك يمنح العقيق صاحبه الرغبة المادية والطموح، والخيارات غير التقليدية، كما يُعد علاجًا لأمراض القلب والأمراض النفسية المختلفة، وكذلك يشفي من أمراض الدورة الدموية، كما يُعد ذا تأثير في تقوية العضلات. وألوان العقيق مختلفة كما هو معروف، وتأثيراته متعددة، فمنها "الأحمر" الذي يزيل الضيق، و"الأبيض" الذي يُزيد من حليب الأم المرضعة، و"الأخضر" المفيد لإيقاف النزيف بشكل عام.

وأخيرًا الفيروز الذي شاع استخدامه لدى المصريين القدماء، كونه جالبًا للرزق وباعدًا للحسد، ويعد أكثر الأحجار الكريمة انتشارًا والمستخدمة في العلاج، لاحتوائه على طاقة كبيرة تؤثر على مراكز الطاقة السبعة في الجسم. فيما يُستخدم لعلاج التهاب الحنجرة وآلام الحلق والتهاب اللوزتين وتضخم الغدة الدرقية.

جاذبية وقوة

ووفقًا لدراسات وأبحاث أجراها خبراء في الهندسة الحيوية وعلماء الطاقة الذاتية، أن بعض الأحجار الكريمة لها أثر قوي على تغيير مسار الطاقة المنبعثة من الجسم والقادمة إليه، وبالتالي يمكن تفادي الكثير من الأضرار. 

وحسب بعض الاختصاصيين في علوم الأرض، فإن تأثير الأحجار تكون أكبر إذا كانت طبيعتها تتوافق مع طبيعة وشخصية صاحبها، حسب الحالة الصحية والنفسية، وكذلك يدخل تاريخ الميلاد، كأحد عوامل الاختيار.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية