"اللياقة البدنية" لمحاربة الربو والبدانة

الاثنين، 26 مارس 2018 ( 12:12 م - بتوقيت UTC )

يصعب على مريض الربو، بشكل عام، ممارسة الكثير من الأنشطة التي تتطلب بذل الجهد العالي لما تسببه من ضيق في التنفس أو اللهث أوصعوبة في الحصول على الأوكسجين. فماذا إن كان مريض الربو من أصحاب الوزن الزائد أيضاً؟

وبحسب تعريف منظمة الصحة العالمية، فالربو مرض مزمن يتسم بحدوث نوبات متكررة تتراوح بين عسر التنفس والأزيز، وهي تختلف في شدتها وتواترها من شخص إلى آخر. وقد تظهر أعراضه عدة مرات في اليوم أو في الأسبوع، لدى الأفراد المصابين به، وتصبح أسوأ لدى البعض أثناء مزاولة النشاط البدني أو أثناء الليل.

وأظهرت دراسة برازيلية أخيرة أن ممارسة التمرينات الرياضية، تُساعد على تحسين الأعراض لدى مرضى الربو ممن يعانون أيضاً من البدانة.

وخلصت الدراسة إلى أن المرضى الذين مارسوا تدريبات اللياقة، تحسنت لديهم الأنشطة البدنية، وانخفض عدد المرات التي يتعرضون فيها لأزمات الربو، كما قلّت أعراض الاكتئاب، وانقطاع التنفس أثناء النوم، بحسب BBC arabic

استهدف البرنامج الذي شملته الدراسة لمدة ثلاثة أشهر إنقاص الوزن، والتدريب البدني من خلال تمرينات الأيروبكس، وتمرينات مقاومة. وتم نشر الدراسة في دورية Medicine and Science in Sports and Physical Exercise، أو "الطب والعلم في الرياضة والتمرينات البدنية".

وقال المشرف على الدراسة الدكتور سيلسو كارفالو من جامعة ساوباولو في البرازيل:" كان يعتقد أن التمرينات الرياضية ضارة لمرضى الربو، لأن الجسم يضيق ممرات الهواء، لكن ما عرفناه أن التمرينات يُمكن أن تكون مفيدة لمرضى الربو وحتى أفضل بكثير للبدناء".

وقد قام كارفالو وزملاؤه بتوزيع 55 من البالغين الذين يعانون من البدانة عشوائياً، على مجموعتين لخفض الوزن إحداهما بالتمرينات الرياضية، والأخرى تركز على خفض الوزن من طريق نظام غذائي وعلاج نفسي وتمرينات للتنفس، وذلك خلال فترة امتدت ثلاثة أشهر.

وفي المجموعة التي مارست التمرينات الرياضية حظي المرضى بنحو 15 يوماً في الشهر دون معاناة من أعراض الربو في المتوسط مقارنة بتسعة أيام في المجموعة الثانية. كما ظهر تحسن في تلك المجموعة أيضا في أعراض الاكتئاب، ونوعية النوم، وانقطاع التنفس أثناء النوم.

وقالت الطبيبة فبيكه باكر؛ من جامعة كوبنهاغن في الدنمارك، وهي ليست مشاركة في الدراسة، أن تلك النتائج يمكن أن تنطبق على الناس بشكل عام وعلى أمراض أخرى أيضا. لافتة إلى أن "التمرينات هي أمر يمكن أن تفعله، ولا يتعلق بتناول الأدوية، ويمكنك أن تجد كل أنواع الأنشطة التي تثير الاهتمام وتكون ممتعة ومفيدة لصحتك"، بحسب ما صرحت لوكالة رويتزر. 

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية؛ إلى أن هناك نحو 235 مليون شخص من الذين يعانون حالياً من الربو، وهو من أكثر الأمراض المزمنة شيوعاً بين الأطفال. فضلاً عن أن الربو من مشكلات الصحة العامة، ويظهر في جميع البلدان، بغض النظر عن مستوى التنمية فيها. وتحدث معظم الوفيات الناجمة عنه، في البلدان المنخفضة الدخل، والبلدان التي تنتمي إلى الشريحة الدُنيا من الدخل المتوسط.

 
(2)

النقد

معلومات جديدة ورائعة 

بالتوفيق ميس :)

  • 19
  • 29

موضوع يستحق القراءة

  • 16
  • 26
You voted ''.

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية