"بوتينيرو".. مطعم ومتحف لأحذية مشاهير الكرة

الأحد، 15 أبريل 2018 ( 05:05 م - بتوقيت UTC )

كثيرا ما يتّجه بعض نجوم كرة القدم إلى الاستثمار بعد اعتزالهم كرة القدم، وفي وقتنا الراهن وحتى قبل اعتزالهم يستثمر الكثير منهم في مجال السياحة والملابس، وينشؤون شركات خاصة بهم، فيما الغالبية ترفض التحول إلى مهنة التدريب بعد تعليقها الحذاء.

فمثلا كريستيانو رونالدو يستثمر في الفنادق، وكريستيان بنتيكي مهاجم منتخب بلجيكا و كريستال بالاس أطلق شركة لإنتاج البدلات الكلاسيكية باسمه، أما ديفيد بيكهام دخل مجال الاستثمار الرياضي بشرائه نادي لكرة قدم في الولايات المتحدة والقائمة تطول وتطول.

خافيير زانيتي، أحد اساطير منتخب التانغو وفريق إنتر ميلانو، أسطورة حية ومثال للوفاء والحرارة فوق الميدان، زانيتي الذي يشغل منصب نائب رئيس الإنتر اختار هو الآخر الاستثمار بمدينة ميلانو التي يعشقها ولا يستطيع الابتعاد منها. وبعد مسيرة كروية حافلة حقّق خلالها عدداً من الألقاب ودامت 22 عاما فوق الميادين، اعتزل اللعب الملتزم وافتتح مطعما بمدينة الموضة الإيطالية، التي اتخذها موطنا له، لكن المثير في المطعم أنه لا يقدم لزبائنه أشهى المأكولات فحسب، بل يمتع أنظارهم أيضا بحائط علقت عليه أحذية بعض ألمع نجوم الساحرة المستديرة.

وكان زانيتي قرر بعد أربع مواسم فقط من انضمامه إلى الإنتر العام 1995، أن يستقر بايطاليا التي يعتبرها بلده الثاني بعد الأرجنتين، ليدير مشروعه المسمى "بوتينيرو"، الذي يقدّم كل الأكلات من البيتزا طيبة المذاق والأحساء الدافئة، إلى أطباق اللحم الأرجنتيني المميز.

 

وإضافة إلى الطعام الشهي، يمكن لضيوف المطعم رؤية أحذية اللاعب التي ارتداها خلال مسيرة 22 عاما، فضلا عن أخرى لنجوم كبار مثل الأرجنتيني غابرييل باتيستوتا والبرازيلييّن رونالدو ونيمار، إضافة إلى السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، وطبعا نجم برشلونة ومنتخب التانغو ليونيل ميسي. كما أن الأحذية المعروضة مؤرخة، ليكون بمقدور محبي كرة القدم تعقب المباريات التي ارتدى النجوم أحذيتهم خلالها.

ومن بين التحف الموجودة على الحائط، يستطيع الضيف أن يلاحظ وجود الحذاء الفضي الأسطوري لنجم الكرة البرازيلي الساطع آنذاك رونالدو لويس نازاريو دي ليما، والذي ارتداه في المباراة النهائية التي جمعت منتخبه بلاده أمام نظيره الفرنسي، خلال بطولة كأس العام 1998، والتي فاز الديوك بلقبها. وتحوّل المطعم إلى وجهة سياحية رائدة يرتادها عشاق كرة القدم الزائرين لمدينة ميلانو، ليسدوا جوعهم من ناحية، وليشاهدوا أحذية نجومهم المفضلين.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية