دراسة: البدانة تقصّر العمر

الثلاثاء، 27 مارس 2018 ( 06:54 ص - بتوقيت UTC )

بين البدانة وقصر العمر علاقة تؤكدها التداعيات التي يتركها الوزن الزائد على الصحة، ودلّت دراسة أميركية أخيرة أن أصحاب الوزن الزائد يقضون سنوات عدة من أعمارهم وهم يعانون من أمراض القلب مقارنة بمن يتمتعون بأوزان صحية.

النساء صاحبات الوزن الزائد قد يخسرن سنوات من حياتهن. وأظهرت الدراسة التي أجريت مطلع شهر آذار (مارس) 2018 أن مخاطر الإصابة بين النساء صاحبات الوزن الزائد في المرحلة العمرية نفسها كانت أعلى بنسبة 32 في المئة.
أما إذا تخطى الأمر زيادة الوزن ليدخل في إطار البدانة، فإن المخاطر تزيد بنسبة 67 في المئة بين الرجال و85 في المئة بين النساء مقارنة بمن لديهم أوزان عادية.

أمراض أكثر

كبيرة الباحثين في الدراسة الدكتورة ساديا خان من كلية "فينبرج" للطب بجامعة "نورثوسترن" في شيكاغو تقول: "تظهر بياناتنا بوضوح أن البدانة مرتبطة بعمر أقصر وتوعك أشد بأمراض القلب وسنوات أكثر من المعاناة منها". وأضافت أن "البدانة أو الدهون الزائدة في الجسم يمكن أن تزيد في حد ذاتها من خطر الإصابة بأمراض القلب إضافة إلى أنها  تتسبب في ارتفاع ضغط الدم والإصابة بالسكري وارتفاع معدل الكوليسترول".

تراجع السنوات

وأظهرت الدراسة التي نشرت أيضاً في دورية "غاما كارديولوجي" أن متوسط العمر لم يختلف بين أصحاب الوزن الزائد والعادي، لكنه تراجع 1.9 سنة مقارنة بالبدناء وست سنوات كاملة عند المقارنة بمن يعانون البدانة المفرطة.
وتبين أن متوسط العمر في حالات الوزن العادي بين النساء كان أعلى 1.4 سنة مقارنة بصاحبات الوزن الزائد و3.4 سنة عن البدينات وست سنوات بالمقارنة مع من تعانين البدانة المفرطة.
أسلوب الحياة الصحي هو السبيل الأفضل للعيش فترة أطول واختصار سنوات المرض. وتؤكد خان أن الوزن الصحي يعزز الصحة لمدة أطول بالإضافة إلى العمر الافتراضي، لذا فإن السنوات الأكبر من العيش هي أيضاً سنوات أكثر صحة. 

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية