للمرأة الحامل.. اعتني بجمالك لتكوني سعيدة

الأربعاء، 20 مارس 2019 ( 08:36 ص - بتوقيت UTC )

تهمل معظم السيدات أنفسهن، ويتناسين الذهاب إلى مراكز التجميل، أو حتى العناية ببشرتهن وشعرهن خلال فترة الحمل، على رغم أن جسمهن يكون في حاجة إلى عناية خاصة، بسبب التقلب في الهرمونات وزيادة وزن الجنين، مما يؤثر على وزن الأم، ويسبب تشققات في مناطق عدة من جسدها. 

ولكي تحافظ المرأة على جمالها في فترة الحمل، يجب أن تتبع عددا من النصائح البسيطة والسهلة، التي تجنبها الدخول في حالة من الحزن والاكتئاب بسبب تغيير شكلها وذبول بشرتها وشعرها.

ومن أبرز النصائح، شرب لترين على الأقل من الماء بشكل يومي، بغية الحفاظ على رطوبة بشرتك ونظارتها، إلى جانب الحفاظ على كمية الماء المحيطة بالجنين والتي تتكفل بحمايته.

إعطاء الجسم حقه من الراحة والهدوء، وأخذ قسط وافر من النوم، بغية تجديد الجسم والعقل لنشاطهما، في فترة تعتبر صعبة على الأم، بالإضافة إلى الاهتمام بالتغذية الصحية والسليمة، التي تقدم الفيتامينات والمكملات للأم والجنين، بغية نموه بشكل سليم، وذلك من خلال سؤال الطبيب عن نوعية الأطعمة التي يجب تناولها في فترة الحمل، أو البحث في شبكة الانترنت التي توفر معلومات عدة بخصوص هذا الموضوع.

التحكم في الوزن الزائد خلال فترة الحمل، وعدم السماح بأكل الوجبات الخفيفة التي تساهم بزيادته، لأن الوزن الزائد يصعب عملية الولادة. بالإضافة إلى الاهتمام بالجسم ودهنه بالزيوت والكريمات التي تساعد على التخفيف من الخطوط التي تظهر على البطن ومناطق مختلفة بسبب تمدد الجلد.

والأمر الذي يعتبر ضرورة قصوى خلال فترة الحمل هو العناية ببشرة الوجه، من خلال كريمات طبية، أو الماسكات المحضرة في البيت والتي تعتبر أكثر أماناً في مرحلة الحمل، باستعمال أنواع من الخضر والفواكه، مع التركيز على وضع كريمات الحماية من الشمس، لأن البشرة تكون جد حساسة وتظهر عددا من البقع الداكنة التي يطلق عليها "الكلف".

ضرورة ممارسة التمارين الرياضة والمشي بعد استشارة الطبيب، لتخلص من الوزن الزائد، وكذا تسهيل عملية الولادة، إلى جانب التمتع بجسم رشيق، وارتداء الملابس المناسبة التي تبرز جمال جسم المرأة أثناء فترة الحمل، مع التركيز على الألوان الفاتحة والمبهجة، التي تترك انطباعاً نفسياً جيداً لدى الأم.

وعلى رغم حض المرأة على الاهتمام بجمالها خلال فترة الحمل، لكي تتجنب حالات الحزن والاكتئاب، لا يجب على الأمهات التمادي في ذلك، كالقيام بصباغة الشعر التي تضر بشكل مباشر بالجنين بسبب المواد الكيماوية، أو اللجوء إلى حقن البوتوكس أو حمامات الساونا والتدليك، بل يجب عليها الاهتمام بنفسها وفق حدود معينة، لكي لا تضر بالجنين.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية